اسلام صبحي

لقد شاع بين المسلمين في العقود الأخيرة توزيع الميراث والوالدين أو أحدهما علي قيد الحياة وهذا عبث في الشرع وباطل إنما التوريث لا يكون  الا بعد الموت الطبيعي للأب أو للأم//موسوعة المواريث وعلم الفرائض/ اسلام صبحي 3دفائق تلاوة من سورة هود /اخبط الرابط وافتح التلاوة https://download.tvquran.com/download/selections/315/5cca02c11a61a.mp3

 موسوعة المواريث وعلم الفرائض

عقائد فاسدة

اسلام صبحي سورة هود https://download.tvquran.com/download/selections/315/5cca02c11a61a.mp3

الأربعاء، 12 أكتوبر 2022

ج4.تاب الأغاني - ط دار صادر المؤلف أبو الفرج الأصفهاني {صفحة : 900 }

 ج5.

 

صفحة : 900 . 

وكففت غرب النفس حتى ما تتوق إلى متـاق الشعر لسعيد بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت. والغناء لابن عباد الكاتب. ولحنه المختار من القدر الأوسط من الثقيل الأول بإطلاق الوتر في مجرى البنصر عن إسحاق. وفيه لإبراهيم خفيف ثقيل، وقيل: إنه لغيره.

 

?أخبار سعيد بن عبد الرحمن

وقد مضى نسبه في نسب جده حسان بن ثابت متدما. وهو شاعر من شعراء الدولة الأموية، متوسط في طبقته ليس معدودا في الفحول. وقد وفد إلى الخلفاء من بني أمية فمدحهم ووصلوه. ولم تكن له نباهة أبيه وجده.

أخبرني محمد بن خلف بن المرزبان قال حدثني أحمد بن الهيثم بن فراس قال حدثني أبو عمرو الخصاف عن العتبي قال: خرج سعيد بن عبد الرحمن بن حسان مع جماعة من قريش إلى الشأم في خلافة هشام بن عبد الملك، وسألهم معاونته، فلم يصادفوا من هشام له نشاطا. وكان الوليد بن يزيد قد طلق امرأته العثمانية ليتزوج أختها، فمنعه هشام عن ذلك ونهى أباها أن يزوجه. فمر يوما بالوليد وقد خرج من داره ليركب، فلما رآه وقف، فأمر به الوليد فدعي إليه، فلما جاءه قال: أنت ابن عبد الرحمن بن حسان? قال: نعم أيها الأمير. فقال له: ما أقدمك? قال: وفدت على أمير المؤمنين منتجعا ومادحا ومستشفعا بجماعة صحبتهم من أهله، فلم أنل منه خطوة ولا قبولا. قال: لكنك تجد عندي ما تحب، فأقم حتى أعود. فأقام ببابه حتى دخل إلى هشام وخرج من عنده، فنزل ودعا بسعيد، فدخل إليه، فأمر بتغيير هيئته وإصلاح شأنه، ثم قال له: أنشدني قصيدة بلغتني لك فشوقتني إليك، وغنيت في بعضها، فلم أزل أتمنى لقاءك. فقال: أي قصيدة أيها الأمير? قال قولك:

أبائنة سعدى ولم توف بـالـعـهـد                      ولم تشف قلبا تيمته علـى عـمـد

نعم أفمود أنت إن شطـت الـنـوى                      بسعدى وما من فرقة الدهر من رد

كأن قد رأيت البين لا شـيء دونـه                      فم الآن أعلن ما تسر من الـوجـد

لعلك منها بعد أن تشحـط الـنـوى                      ملاق كما لاقى ابن عجلان من هند

فويل ابن سلمى خـلة غـير أنـهـا                      تبلغ منـي وهـي مـازحة جـدي

وتدنو لنا في القول وهـى بـعـيدة                      فما إن بسلمى من دنـو ولا بـعـد

ومهما أكن جلدا عـلـيه فـإنـنـي                      على هجرها غير الصبور ولا الجلد

إذا سمت نفسي هجرها قطعت بـه                      فجانبته فـيمـا أسـر ومـا أبـدي

كأني أرى في هجرهـا أي سـاعة                      هممت به موتى وفي وصلها خلدي

ومن أجلها صافيت من لا تـردنـي                      عليه له قربى ولا نعـمة عـنـدي

وأغضيت عيني من رجال على القذى                      يقولون أقوالا أمضوا بهـا جـلـدي

وأقصيت من قد كنت أدني مكـانـه                      وأدنيت من قد كنت أقصيته جهـدي

فإن يك أمسى وصل سلمـى خـلابة                      فما أنا بالمفتون في مثلهـا وحـدي

فأصبح ما منتـك دينـا مـسـوفـا                      لواه غريم ذو اعتـلال وذو جـحـد

تجود بتـقـريب الـذي هـو آجـل                      من الوعد ممطول وتبخل بالـنـقـد

وقد قلت إذ أهـدت إلـينـا تـحـية                      عليها سلام الله من نازح مـهـدي

سقي الغيث ذاك الغور ما سكنت بـه                      ونجدا إذا صارت نواها إلى نـجـد قال: فجعل ينشدها ودموع الوليد تنحدر على خديه حتى فرغ منها. ثم قال له: لن تحتاج إلى رفد أحد ولا معونته ما بقيت، وأمر له بخمسمائة درهم، وقال: إبعث بها إلى أهلك وأقم عندي، فلن تعدم ما تحبه ما بقيت.

فلم يزل معه زمانا، ثم استأذنه وانصرف. وفي بعض هذه الأبيات غناء نسبته:

أبائنة سعدى ولم توف بـالـعـهـد                      ولم تشف قلبا أقصدته على عـمـد

ومهما أكن جلدا عـلـيه فـإنـنـي                      على هجرها غير الصبور ولا الجلد الغناء لمالك خفيف ثقيل أول بالوسطى عن الهشامي. من هذه القصيدة:

وأغضيت عيني من رجال على القذى                      يقولون أقوالا أمضوا بهـا جـلـدي

إذا سمت نفسي هجرها قطعت بـه                      فجانبته فـيمـا أسـر ومـا أبـدي الغناء لابن محرز ثاني ثقيل بالبنصر عن عمرو.

 

 

صفحة : 901

 

أخبرني الحسن بن علي الخفاف قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عمي ومحمد بن الضحاك بن عثمان قالا: وفد سعيد بن عبد الرحمن بن حسان على هشام بن عبد الملك وكان حسن الوجه، فاختلف إلى عبد الصمد بن عبد الأعلى مؤدب الوليد بن يزيد بن عبد الملك، فأراده على نفسه، وكان لوطيا زنديقا، فدخل سعيد على هشام مغضبا وهو يقول:

إنه والله لـولا أنـت لـم                      ينج مني سالما عبد الصمد فقال له هشام: ولماذا? قال:

إنه قد رام مني خـطة                      لم يرمها قبله مني أحد فقال: وما هي? قال:

رام جهلا بي وجهلا بـأبـي                      يدخل الأفعى إلى خيس الأسد قال: فضحك هشام وقال له: لو فعلت به شيئا لم أنكر عليك.

أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني عمر بن شبة قال أخبرنا ابن عائشة لا أعلمه إلا عن أبيه قال: سأل سعيد بن عبد الرحمن بن حسان صديقا له حاجة - وقال هشام بن محمد في خبره: سأل سعيد بن عبد الرحمن أبا بكر بن محمد بن عمرو بن حزم حاجة - يكلم فيها سليمان بن عبد الملك فلم يقضها له، ففزع فيها إلى غيره فقضاها، فقال:

سئلت فلم تفعل وأدركت حاجتي                      تولى سواكم حمدها واصطناعها

أبى لك كسب الحمد رأي مقصر                      ونفس أضاق الله بالخير باعهـا

إذا ما أرادته على الخير مـرة                      عصاها وإن همت بشر أطاعها قال ابن عمار: وقد أنشدنا هذه الأبيات سليمان بن أبي شيخ لسعيد بن عبد الرحمن ولم يذكر لها خبرا.

أخبرني محمد بن يحيى الصولي قال حدثنا محمد بن زكريا الغلابي عن ابن عائشة قال: قال رجل من الأنصار لعدي بن الرقاع: أكتبني شيئا من شعرك. قال: ومن أي العرب أنت? قال: أنا رجل من الأنصار. قال: ومن منكم القائل:

إن الحمام إلى الحجاز بهيج لي                      طربا ترنـمـه إذا يتـرنـم

والبرق حين أشيمه متيامـنـا                      وجنائب الأرواح حين تنسـم فقال له: سعيد بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت. فقال: عليكم بصاحبكم فاكتب شعره، فلست تحتاج معه إلى غيره.

وفي أول هذه القصيدة غناء نسبته:

برح الخفاء فأي ما بك تكتـم                      والشوق يظهر ما تسر فيعلم

وحملت سقما من علائق حبها                      والحب يعلقه الصحيح فيسقم الغناء لحكم خفيف رمل بالوسطى عن الهشامي، وذكره إبراهيم له ولم يجنسه وفي هذه القصيدة يقول:

علوية أمست ودون وصالـهـا                      مضمار مصر وعابد والقلـزم

خود تطيف بها نواعم كالدمـى                      مما اصطفى ذو النيقة المتوسم

حلين مرجان البحور وجوهـرا                      كالجمر فيه على النحور ينظم

قالت وماء العين يغسل كحلهـا                      عند الفراق بمستهـل يسـجـم

يا ليت أنك يا سعيد بـأرضـنـا                      تلقي المراسي ثـاويا وتـخـيم

فتصيب لذة عيشـنـا ورخـاءه                      فنكون أجوارا فماذا تـنـقـم

لا ترجعن إلى الحجاز فـإنـه                      بلد به عيش الكـريم مـذمـم

وهلم جاورنا فقلت له اقصـري                      عيش بطيبة ويح غيرك أنعـم

أيفارق الوطن الحبيب لمنـزل                      ناء ويشرى بالحـديث الأقـدم

إن الحمام إلى الحجاز يهيج لي                      طربا تـرنـمـه إذا يتـرنـم

والبرق حين أشيمه متـيامـنـا                      وجنائب الأرواح حين تنـسـم

لو لح ذو قسم على أن لم يكـن                      في الناس مشبهها لبر المقسـم

من أجلها تركي القرار وخفضه                      وتجشمي ما لم أكن أتجـشـم

ولقد كتمت غداة بانـت حـاجة                      في الصدر لم يعلم بها متكلـم

تشفي برؤيتها السقيم وترتمـى                      حب القلوب رميها لا يسـلـم

رقراقة في عنفوان شبـابـهـا                      فيها عن الخلق الدني تـكـرم

ضنت على مغرى بطول سؤالها                      صب كما يسل الغني المعـدم أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا محمد بن القاسم بن مهرويه قال حدثني أبو مسلم عن الحرمازي قال:

 

صفحة : 902

 

خرج سعيد بن عبد الرحمن بن حسان إلى عسكر يزيد بن عبد الملك، فأتى عنبسة بن سعيد بن العاصي، وكان أبوه صديقا لأبيه، فسأله أن يرفع أمره إلى الخليفة، فوعده أن يفعل، فلم يمكث إلا يسيرا حتى طرقه لص فسرق متاعه وكل شيء كان معه، فأتى عنبسة فتنجزه ما وعده، فاعتل عليه ودافعه، فرجع سعيد من عنده فارتجل وقال:

أعنبس قد كنت لا تـعـتـزي                      إلى عدة منك كانت ضـلالا

وعدت عدات لو انجـزتـهـا                      إذا لحمدت ولم تـرز مـالا

وما كان ضرك لو قد شفعـت                      فأعطى الخليفة عفوا نـوالا

وقد ينجز الحـر مـوعـوده                      ويفعل ما كان بالأمس قـالا

فيا ليتني والمنى كاسـمـهـا                      وقد يصرف الدهر حالا فحالا

قعدت ولم ألتمس ما وعـدت                      ويا ليت وعدك كان اعتـلالا

وكانت نعم منـك مـخـزونة                      وقـلـت مـن أول يوم ألالا

أرى كذب القول من شر مـا                      يعد إذا الناس عدوا الخصـالا

فأبقيت لي عنـك مـنـدوحة                      ونفسا عزوفا تقل الـسـؤالا

?فإن عدت أرجوكم بعـدهـا                      فبدلت بعد العلاء السـفـالا

أأرجوك من بعد ما قد عزفت                      لعمري لقد جئت شيئا عضالا نسخت من كتاب عمرو بن أبي عمرو الشيباني يأثره عن أبيه قال: كان سعيد بن عبد الرحمن بن حسان إذا وفد إلى الشأم نزل على الوليد بن يزيد، فأحسن نزله وأعطاه وكساه وشفع له. فلما حج الوليد لقيه سعيد بن عبد الرحمن في أول من لقيه، فسلم عليه، فرد الوليد عليه السلام وحياه وقربه وأمر بإنزاله معه وبسطه، ولم يأنس بأحد أنسه به. وأنشده سعيد قوله فيه:

يا لقومي للهجر بعد التصافـي                      وتنائى الجميع بعـد ائتـلاف

ما شجا القلب بعد طول اندمال                      غير هاب كالفرخ بين أثافـي

ونعيب الغراب في عرصة الدا                      ر ونؤي تسقي عليه السوافي وقد روى عن سعيد بن عبد الرحمن بن حسان قال: رأى علي ابن عمر أوضاحا فقال: ألقها عنك فقد كبرت.

 

ما جرت خطرة على القلب مني                      فيك إلا استترت عن أصحابـي

من دموع تجري فإن كنت وحدي                      خاليا أسعدت دموعي انتحابـي

إن حبي إياك قد سل جسـمـي                      ورماني بالشيب قبل الشـبـاب

إرحمي عاشقا لك اليوم صـبـا                      هائم العقل قد ثوى في التـراب الشعر للسيد الحميري، والغناء لمحمد نعجة خفيف رمل أيضا. ولم أجد لهذا المغني خبرا ولا ذكرا في موضع من المواضع أذكره. وقد مضت أخبار السيد متقدما.

 

أكرع الكرعة الروية منـهـا                      ثم أصحو وما شفيت غليلـي

كم أتى دون عهد أم جـمـيل                      من أني حاجة ولبث طـويل

وصياح الغراب أن سر فأسرع                      سوف تحظى بنائل وقـبـول الشعر للأحوص. والغناء للبردان خفيف ثقيل مطلق في مجرى البنصر.

 

?أخبار البردان

البردان لقب غلب عليه. ومن الناس من يقول: بردان من أهل المدينة، وأخذ الغناء عن معبد وقبله عن جميلة وعزة الميلاء. وكان معدلا مقبول الشهادة، وكان متولي السوق بالمدينة.

قال هارون بن الزيات حدثني أبو أيوب المديني عن محمد بن سلام قال: هو بردان بضم الباء وتسكين الراء. أخبرني محمد بن مزيد بن أبي الأزهر وحسين بن يحيى قالا حدثنا حماد بن إسحاق عن أبيه، وأخبرني علي بن عبد العزيز عن ابن خرداذبه قال قال إسحاق: كان بردان متولي السوق بالمدينة. فقدم إليه رجل خصما يدعي عليه حقا، فوجب الحكم عليه فأمر به إلى الحبس. فقال له الرجل: أنت بغير هذا أعلم منك بهذا. فقال: ردوه فرد، فقال: لعلك تعني الغناء إني والله به لعارف، ولو سمعت شيئا جاء البارحة لازددت علما بأني عارف، ومهما جهلت فإني بوجوب الحق عليك عالم، اذهبوا به إلى الحبس حتى يخرج إلى غريمه من حقه.

قال وحدثني أبو أيوب عن حماد عن أبيه عن ابن جامع عن سياط قال: رأيت البردان بالمدينة يتولى سوقها وقد أسن، فقلت له: يا عم، إني رويت لك صوتا صنعته، وأحببت أن تصححه لي. فضحك ثم قال: نعم يا بني وحبا وكرامة. لعله:

كم أتى دون عهد أم جميل

 

صفحة : 903

 

فقلت: قال: مل بنا إلى ها هنا، فمال بي إلى دار في السوق، ثم قال: غنه، فقلت: بل تتم إحسانك يا عم وتغنينى به فإنه أطيب لنفسي، فإن سمعته كما أقول غنيته وأنا غير متهيب، وإن كان فيه مستصلح استعدته. فضحك ثم قال: أنت لست تريد أن تصحح غنائك، إنما تريد أن تقول سمعتني وأنا شيخ وقد انقطعت وأنت شاب. فقلت للجماعة: إن رأيتم أن تسألوه أن يشفعني فيما طلبت منه فسألوه، فاندفع فغناه فأعاده ثلاث مرات، فما رأيت أحسن من غنائه على كبر سنه ونقصان صوته. ثم قال: غنه فغنيته، فطرب الشيخ حتى بكى، وقال: اذهب يا بني، فأنت أحسن الناس غناء، ولئن عشت ليكونن لك شأن. قال: وكان بردان خفيف الروح طيب الحديث مليح النادرة مقبول الشهادة قد لقي الناس، فكان بعد ذلك إذا رآني يدعوني فيأخذني معه إلى منزله ويسألني أن أغنيه فأفعل، فإذا طابت نفسه سألته أن يطرح علي شيئا من أغاني القدماء فيفعل إلى أن أخذت عنه عدة أصوات.

 

لمن الديار بحـائل فـوعـال                      درست وغيرها سنون خوالي

درج البوارح فوقها فتنكـرت                      بعد الأنيس معارف الأطلال

دمن تذعذعها الرياح وتـارة                      تعفو بمرتجز السحاب ثقـال

فكأنما هي من تقادم عهدهـا                      ورق نشرن من الكتاب بوالي الشعر للأخطل، والغناء لسائب خاثر، ولحنه المختار من الثقيل الأول بالبنصر من أصوات قليلة الأشباه. وذكر عمرو بن بانة أن في الثاني والرابع من الأبيات للأبجر ثقيلا أول. وذكر حبش أن لمعبد فيه ثقيلا أول بالوسطى وأنه أحد السبعة، وأن لإسحاق فيه ثاني ثقيل، وذكر الهشامي أن لحن إسحاق خفيف ثقيل.

 

ذكر الأخطل وأخباره ونسبه

هو غياث بن غوث بن الصلت بن الطارقة، ويقال ابن سيحان بن عمرو بن الفدوكس بن عمرو بن مالك بن جشم بن بكر بن حبيب بن عمر بن غنم بن تغلب. ويكنى أبا مالك. وقال المدائني: هو غياث بن غوث بن سلمة بن طارقة، قال: ويقال لسلمة سلمة اللحام. قال: وبعث النعمان بن المنذر بأربعة أرماح لفرسان العرب، فأخذ أبو براء عامر بن مالك رمحا، وسلمة بن طارقة اللحام رمحا وهو جد الأخطل، وأنس بن مدرك رمحا، وعمرو بن معد يكرب رمحا.

والأخطل لقب غلب عليه. ذكر هارون بن الزيات عن ابن النطاح عن أبي عبيدة أن السبب فيه أنه هجا رجلا من قومه، فقال له: يا غلام، إنك لأخطل، فغلبت عليه. وذكر يعقوب بن السكيت أن عتبة بن الزعل بن عبد الله بن عمر بن عمرو بن حبيب بن الهجرس بن تيم بن سعد بن جشم بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب حمل حمالة، فأتى قومه يسأل فيها، فجعل الأخطل يتكلم وهو يومئذ غلام. فقال عتبة: من هذا الغلام الأخطل? فلقب به.

قال يعقوب وقال غير أبي عبيدة: إن كعب بن جعيل كان شاعر تغلب، وكان لا يأتي منهم قوما إلا أكرموه وضربوا له قبة، حتى إنه كان تمد له حبال بين وتدين فتملأ له غنما. فأتى في مالك بن جشم ففعلوا ذلك به، فجاء الأخطل وهو غلام فأخرج الغنم وطردها، فسبه عتبة ورد الغنم إلى مواضعها، فعاد وأخرجها وكعب ينظر إليه، فقال: إن غلامكم هذا لأخطل - والأخطل: السفيه - فغلب عليه. ولج الهجاء بينهما، فقال الأخطل فيه:

سميت كعبا بشر العـظـام                      وكان أبوك يسمى الجعـل

وإن مـحـلـك مـن وائل                      محل القراد من است الجمل فقال كعب: قد كنت أقول لا يقهرني إلا رجل له ذكر ونبأ، ولقد أعددت هذين البيين لأن أهجى بهما منذ كذا وكذا، فغلب عليهما هذا الغلام.

وقال هارون بن الزيات حدثني قبيصة بن معاوية المهلبي قال حدثني عيسى بن إسماعيل قال حدثني القحذمي قال: وقع بين ابني جعيل وأمهما ذرء من كلام، فأدخلوا الأخطل بينهم، فقال الأخطل:

لعمرك إنني وابني جعيل                      وأمهما لإستـار لـئيم فقال ابن جعيل: يا غلام، إن هذا لخطل من رأيك، ولولا أن أمي سمية أمك لتركت أمك يحدو بها الركبان، فسمي الأخطل يذلك. وكان اسم أمهما وأمم الأخطل ليلى.

 

 

صفحة : 904

 

وقال هارون حدثني إسماعيل بن مجمع عن ابن الكلبي عن قوم من تغلب في قصة كعب بن جعيل والأخطل بمثل ما ذكره يعقوب عن غير أبي عبيدة ممن لم يسمه، وقال فيها: وكان الأخطل يومئذ يقرزم - والقرزمة: الابتداء بقول الشعر - فقال له أبوه: أبقرزمتك تريد أن تقاوم ابن جعيل وضربه. قال: وجاء ابن جعيل على تفئة ذلك فقال: من صاحب الكلام? فقال أبوه: لا تحفل به فإنه غلام أخطل. فقال له كعب:

شاهد هذا الوجه غب الحمة فقال الأخطل:

فناك كعب بن جعيل أمة فقال كعب: ما اسم أمك? قال: ليلى. قال: أردت أن تعيذها باسم أمي. قال: لا أعاذها الله إذا. وكان اسم أم الأخطل ليلى، وهي امرأة من إياد، فيسمي الأخطل يومئذ، وقال:

هجا الناس ليلى أم كعب فمزقت                      فلم يبق إلا نفنف أنـا رافـعة وقال فيه أيضا:

هجاني المنتنان ابنا جعـيل                      وأي الناس يقتله الهجـاء

ولدتم بعد إخوتكم من است                      فهلا جئتم من حيث جاؤوا فانصرف كعب، ولج الهجاء بينهما.

وكان نصرانيا من أهل الجزيرة. ومحله في الشعر أكبر من أن يحتاج إلى وصف. وهو وجرير والفرزدق طبقة واحدة، فجعلها ابن سلام أول طبقات الإسلام. ولم يقع إجماع على أحدهم أنه أفضل، ولكل واحد منهم طبقة تفضله عن الجماعة.

أخبرنا محمد بن العباس اليزيدي قال حدثني عمي الفضل قال حدثني إسحاق بن إبراهيم عن أبي عبيدة قال: جاء رجل إلى يونس فقال له: من أشعر الثلاثة? قال: الأخطل. قلنا: من الثلاثة? قال: أي ثلاثة ذكروا فهو أشعرهم. قلنا: عمن تروي هذا? قال: عن عيسى بن عمر وابن أبي إسحاق الحضرمي وأبي عمرو بن العلاء وعنبسة الفيل وميمون الأقرن الذين ماشوا الكلام وطرقوه. أخبرنا به أحمد بن عبد العزيز قال قال أبو عبيدة عن يونس، فذكر مثله وزاد فيه: لا كأصحابك هؤلاء لا بدويون ولا نحويون. فقلت للرجل: سله وبأي شيء فضلوه? قال: بأنه كان أكثرهم عدد طوال جياد ليس فيها سقط ولا فحش وأشدهم تهذيبا للشعر. فقال أبو وهب الدقاق: أما إن حماد وجنادا كانا لا يفضلانه. فقال: وما حماد وجناد لا نحويان ولا بدويان ولا يبصران الكسور ولا يفصحان، وأنا أحدثك عن أبناء تسعين أو كثر أدوا إلى أمثالهم ماشوا الكلام وطرقوه حتى وضعوا أبنيته فلم تشذ عنهم زنة كلمة، وألحقوا السليم بالسليم والمضاعف بالمضاعف والمعتل بالمعتل والأجوف بالأجوف وبنات الياء بالياء وبنات الواو بالواو، فلم تخف عليهم كلمة عربية، وما علم حماد وجناد.

قال هارون حدثني القاسم بن يوسف عن الأصمعي: أن الأخطل كان يقول تسعين بيتا ثم يختار منها ثلاثين فيطيرها.

أخبرنا أبو خليفة الفضل بن الحباب قال أخبرنا محمد بن سلام قال سمعت سلمة بن عياش وذكر أهل المجلس جريرا والفرزدق والأخطل ففضله سلمة عليهما. قال: وكان إذا ذكر الأخطل يقول: ومن مثل الأخطل وله في كل بيت، شعر بيتان ثم ينشد قوله:

ولقد علمت إذا العشار تروحت                      هدج الرئال تكبهن شـمـالا

أنا نعجل بالعبيط لضـيفـنـا                      قبل العيال ونضرب الأبطالا ثم يقول ولو قال:

ولقد علمت إذا العشـا                      ر تروحت هدج الرئال كان شعرا، وإذا زدت فيه تكبهن شمالا، كان أيضا شعرا من روي آخر.

أخبرنا أبو خليفة قال حدثنا محمد بن سلام قال حدثني أبو يحيى الضبي قال: كعب بن جعيل لقبه الأخطل، سمعه ينشد هجاء فقال: يا غلام إنك لأخطل اللسان، فلزمته.

أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري فال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني أحمد بن معاوية قال حدثنا بعض أصحابنا عن رجل من بني سعد قال:

 

صفحة : 905

 

كنت مع نوح بن جرير في ظل شجرة، فقلت له: قبحك الله وقبح أباك أما أبوك فأفنى عمره في مديح عبد ثقيف يعني الحجاج. وأما أنت فامتدحت قثم بن العباس فلم تهتد لمناقبه ومناقب آبائه حتى امتدحته بقصر بناه. فقال: والله لئن سؤتني في هذا الموضع لقد سؤت فيه أبي: بينا أنا آكل معه يوما وفي فيه لقمة وفي يده أخرى، فقلت: يا أبت، أنت أشعر أم الأخطل? فجرض باللقمة التي في فيه ورمى بالتي في يده وقال: يا بني، لقد سررتني وسؤتني. فأما سرورك إياي فلتعهدك لي مثل هذا وسؤالك عنه. وأما ما سؤتني به فلذكرك رجلا قد مات. يا بني أدركت الأخطل وله ناب واحد، ولو أدركته وله ناب آخر لأكلني به، ولكني أعانتني عليه خصلتان: كبر سن، وخبث دين.

أخبرني الحسين بن يحيى عن حماد وقال: سئل حماد الراوية عن الأخطل، فقال: ما تسألوني عن رجل قد حبب شعره إلى النصرانية قال إسحاق وحدثني أبو عبيدة قال قال أبو عمرو: لو أدرك الأخطل يوما واحدا من الجاهلية ما قدمت عليه أحدا.

قال إسحاق وحدثني الأصمعي أن أبا عمرو أنشد بيت شعر، فاستجاده وقال: لو كان للأخطل ما زاد.

وذكر يعقوب بن السكيت عن الأصمعي عن أبي عمرو: أن جريرا سئل أي الثلاثة أشعر? فقال: أما الفرزدق فتكلف مني ما لا يطيق. وأما الأخطل فأشدنا اجتراء وأرمانا للفرائض. وأما أنا فمدينة الشعر.

وقال ابن النطاح حدثني الأصمعي قال: إنما أدرك جرير الأخطل وهو شيخ قد تحطم. وكان الأخطل أسن من جرير، وكان جرير يقول: أدركته وله ناب واحد، ولو أدركت له نابين لأكلني. قال: وكان أبو عمرو يقول: لو أدرك الأخطل يوما واحدا من الجاهلية ما فضلت عليه أحدا.

أخبرني أبو خليفة عن محمد بن سلام قال: قال العلاء بن جرير: إذا لم يجيء الأخطل سابقا فهو سكيت، والفرزدق لا يجيء سابقا ولا سكيتا، وجرير يجيى سابقا ومصليا وسكيتا.

وقال يعقوب بن السكيت قال الأصمعي: قيل لجرير: ما تقول في الأخطل? قال: كان أشدنا اجتراء بالقليل وأنعتنا للحمر والخمر.

وروى إسماعيل عن عبيد الله عن مؤرج عن شعبة عن سماك بن حرب: أن الفرزدق دخل الكوفة، فلقيه ضوء بن اللجلاج، فقال له: من أمدح أهل الإسلام? فقال له: وما تريد إلى ذلك? قال: تمارينا فيه. قال: الأخطل أمدح العرب.

وقال هارون بن الزيات حدثني هارون بن مسلم عن حفص بن عمر قال: سمعت شيخا كان يجلس إلى يونس كان يكنى أبا حفص، فحدثه أنه سأل جريرا عن الأخطل فقال: أمدح الناس لكريم وأوصفه للخمر. قال: وكان أبو عبيدة يقول: شعراء الإسلام الأخطل ثم جرير ثم الفرزدق. قال أبو عبيدة: وكان أبو عمرو يشبه الأخطل بالنابغة لصحة شعره.

وقال ابن النطاح حدثني عبد الله بن رؤبة بن العجاج قال: كان أبو عمرو يفضل الأخطل.

وقال ابن النطاح حدثني عبد الرحمن بن برزج قال: كان حماد يفضل الأخطل على جرير والفرزدق. فقال له الفرزدق: إنما تفضله لأنه فاسق مثلك. فقال: لو فضلته بالفسق لفضلتك.

قال ابن النطاح قال لي إسحاق بن مرار الشيباني: الأخطل عندنا أشعر الثلاثة. فقلت: يقال إنه أمدحهم فقال: لا والله ولكن أهجاهم. من منهما يحسن أن يقول:

ونحن رفعنا عن سلول رماحنـا                      وعمدا رغبنا عن دماء بني نصر أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا محمد بن موسى عن أحمد بن الحارث عن المدائني قال: قال الأخطل: أشعر الناس قبيلة بنو قيس بن ثعلبة، وأشعر الناس بيتا آل أبي سلمى وأشعر الناس رجل في قميصي.

أخبرني الحسن قال حدثني محمد قال حدثني الخراز عن المدائني عن علي بن حماد - هكذا قال، وأظنه علي بن مجاهد - قال: قال الأخطل لعبد الملك: يا أمير المؤمنين، زعم ابن المراغة أنه يبلغ مدحتك في ثلاثة أيام وقد أقمت في مدحتك:

خف القطين فراحوا منك أو بكروا سنة فما بلغت كل ما أردت. فقال عبد الملك: فأسمعناها يا أخطل، فأنشده إياها، فجعلت أرى عبد الملك يتطاول لها، ثم قال: ويحك يا أخطل أتريد أن أكتب إلى الآفاق أنك أشعر العرب? قال: أكتفي بقول أمير المؤمنين. وأمر له بجفنة كانت بين يديه فملئت دراهم وألقى عليه خلعا، وخرج به مولى لعبد الملك على الناس يقول: هذا شاعر أمير المؤمنين، هذا أشعر العرب.

 

 

صفحة : 906

 

وقال ابن الزيات حدثني جعفر بن محمد بن عيينة بن المنهال عن هشام عن عوانة قال: أنشد عبد الملك قول كثير فيه:

فما تركوها عنوة عن مودة                      ولكن بحد المشرفي استقالها فأعجب به. فقال له الأخطل: ما قلت لك والله يا أمير المؤمنين أحسن منه. قال: وما قلت? قال قلت:

أهلوا من الشهر الحرام فأصبحوا                      موالي ملك لا طريف ولا غصب جعلته لك حقا وجعلك أخذته غصبا، قال: صدقت.

قال أخبرنا أحمد بن عبد العزيز قال أخبرنا عمر بن شبة قال أخبرنا أبو دقاقة الشامي مولى قريش عن شيخ من قريش قال: رأيت الأخطل خارجا من عند عبد الملك، فلما انحدر دنوت منه فقلت: يا أبا مالك، من أشعر العرب? قال: هذان الكلبان المتعاقران من بني تميم. فقلت: فأين أنت منهما? قال: أنا واللات أشعر منهما. قال: فحلف باللات هزؤا واستخفافا بدينه.

وروى هذا الخبر أبو أيوب المديني عن المدائني عن عاصم بن شنل الجرمي أنه سأل الأخطل عن هذا، فذكر نحوه، وقال: واللات والعزى.

أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا محمد بن القاسم بن مهرويه قال حدثني عبد الله بن أبي سعد قال ذكر الحرمازي: أن رجلا من بني شيبان جاء إلى الأخطل فقال له: يا أبا مالك، إنا، وإن كنا بحيث تعلم من افتراق العشيرة واتصال الحرب والعداوة، تجمعنا ربيعة، وإن لك عندي نصحا. فقال: هاته، فما كذبت. فقلت: إنك قد هجوت جريرا ودخلت بينه وبين الفرزدق وأنت غني عن ذلك ولا سيما أنه يبسط لسانه بما ينقبض عنه لسانك ويسب ربيعة سبا لا تقدر على سب مضر بمثله والملك فيهم والنبوة قبله، فلو شئت أمسكت عن مشارته ومهارته. فقال: صدقت في نصحك وعرفت مرادك، وصلتك رحم فو الصليب والقربان لأتخلصن إلى كليب خاصة دون مضر بما يلبسهم خزيه ويشملهم عاره. ثم اعلم أن العالم بالشعر لا يبالي وحق الصليب إذا مر به البيت المعاير السائر الجيد، أمسلم قاله أم نصراني.

أخبرني وكيع قال حدثني أبو أيوب المديني عن أبي الحسن المدائني قال: أصبح عبد الملك يوما في غداة باردة، فتمثل قول الأخطل:

إذا اصطبح الفتى منها ثلاثا                      بغير الماء حاول أن يطولا

مشى قرشية لا شك فـيهـا                      وأرخى من مآزره الفضولا ثم قال: كأني أنظر إليه الساعة مجلل الإزار مستقبل الشمس في حانوت من حوانيت دمشق، ثم بعث رجلا يطلبه فوجده كما ذكره.

وقال هارون بن الزيات حدثني طائع عن الأصمعي قال: أنشد أبو حية النميري يوما أبا عمرو:

يا لمعد ويا للناس كلـهـم                      ويا لغائبهم يوما ومن شهدا كأنه معجب بهذا البيت، فجعل أبو عمرو يقول له: إنك لتعجب بنفسك كأنك الأخطل.

أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا الغلابي عن عبد الرحمن التيمي عن هشام بن سليمان المخزومي: أن الأخطل قدم على عبد الملك، فنزل على ابن سرحون كاتبه. فقال عبد الملك: على من نزلت? قال: على فلان. قال: قاتلك الله ما أعلمك بصالح المنازل فما تريد أن ينزلك? قال: درمك من درمككم هذا ولحم وخمر من بيت رأس. فضحك عبد الملك ثم قال له: ويلك وعلى أي شيء اقتتلنا إلا على هذا. ثم قال: ألا تسلم فنفرض لك في الفيء ونعطيك عشرة آلاف? قال: فكيف بالخمر? فال: وما تصنع بها وإن أولها لمر وإن آخرها لسكر فقال: أما إذ قلت ذلك فإن فيما بين هاتين لمنزلة ما ملكك فيها إلا كعلقة ماء من الفرات بالإصبع. فضحك ثم قال: ألا تزور الحجاج فإنه كتب يستزيرك. فقال: أطائع أم كاره? قال: بل طائع. قال: ما كنت لأختار نواله على نوالك ولا قربه على قربك، إنني إذا لكما فال الشاعر:

كمبتاع ليركبه حـمـارا                      تخيره من الفرس الكبير فأمر له بعشرة آلاف درهم وأمره بمدح الحجاج? فمدحه بقوله:

صرمت حبالك زينب ورعوم                      وبدا المجمجم منهما المكتوم ووجه بالقصيدة مع ابنه إليه وليست من جيد شعره.

وقال هارون بن الزيات حدثني محمد بن إسماعيل عن أبي غسان قال: ذكروا الفرزدق وجريرا في حلقة المدائني، فقلت لصباح بن خاقان: أنشدك بيتين للأخطل وتجيء لجرير والفرزدق بمثلهما? قال: هات، فأنشدته:

ألم يأتها أن الأراقـم فـلـقـت                      جماجم قيس بين راذان والحضر

 

صفحة : 907

 

 

جماجم قوم لم يعافـوا ظـلامة                      ولم يعرفوا أين الوفاء من الغدر قال: فسكت.

قال إسحاق وحدثني أبو عبيدة أن يونس سئل عن جرير والفرزدق والأخطل: أيهم أشعر? قال: أجمعت العلماء على الأخطل. فقلت لرجل إلى جنبه: سله ومن هم? فقال: من شئت، ابن أبي إسحاق وأبو عمرو بن العلاء وعيسى بن عمر وعنبسة الفيل وميمون الأقرن، هؤلاء طرقوا الكلام وماشوه لا كمن تحكمون عنه لا بدويين ولا نحويين. فقلت لرجل: سله: وبأي شيء فضل على هؤلاء? قال: بأنه كان أكثرهم عدد قصائد طوال جياد ليس فيها فحش ولا سفط. قال أبو عبيدة: فنظرنا في ذلك فوجدنا للأخطل عشرا بهذه الصفة وإلى جانبها عشرا إن لم تكن مثلها فليست بدونها، ووجدنا لجرير بهذه الصفة ثلاثا. قال إسحاق: فسألت أبا عبيدة عن العشر فقال:

عفا واسط من آل رضوى فنبتل

وتأبد الربع من سلمى بأحفار

وخف القطين فراحوا منك وابتكروا

وكذبتك عينك أم رأيت بواسط

ودع المعمر لا تسأل بمصرعه

ولمن الديار بحائل فوعال قال إسحاق: ولم أحفظ بقية العشر. قال: وقصائد جرير:

حي الهدملة من ذات المواعيس

وألا طرقتك وأهلي هجود

وأهوى أراك برامتين وقودا قال وقال أبو عبيدة: الأخطل أشبه بالجاهلية وأشدهم أسر شعر وأقلهم سقطا وأخبرنا الجوهري عن عمر بن شبة عن أبي عبيدة مثله. وفي بعض هذه القصائد التي ذكرت للأخطل أغان هذا موضع ذكرها.

منها:

تأبد الربع من سلمى بأحـفـار                      وأقفرت من سليمى دمنة الدار

وقد تحل بها سلمى تجاذبـنـي                      تساقط الحلي حاجاتي وأسراري غناه عمر الوادي هزجا بالسبابة في مجرى الوسطى. وسنذكر خبر هذا الشعر في أخبار عبد الرحمن بن حسان لما هجاه الأخطل وهجا الأنصار، إذ كان هذا الشعر قيل في ذلك.

ومنها:

خف القطين فراحوا منك وابتكروا                      وأزعجتهم نوى في صرفها غير

كأنني شارب يوم استـبـد بـهـم                      من قهوة ضمنتها حمص أو جدر

جادت بها من ذوات القار مترعة                      كلفاء ينحت عن خرطومها المدر غناه إبراهيم خفيف ثقيل بالبنصر. ولابن سريج فيه رمل بالوسطى عن عمرو. وفيه رمل آخر يقال: إنه لعلوية، ويقال: إنه لإبراهيم. وفيه لعلوية خفيف ثقيل آخر لا يشك فيه.

وقال هارون بن الزيات حدثني ابن النطاح عن أبي عمرو الشيباني عن رجل من كلب يقال له مهوش عن أبيه: أن عمر بن الوليد بن عبد الملك سأل الأخطل عن أشعر الناس، قال: الذي كان إذا مدح رفع، وإذا هجا وضع. قال: ومن هو? قال: الأعشى. قال: ثم من? قال: ابن العشرين يعني طرفة. قال: ثم من? قال: أنا.

أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال أخبرنا عمر بن شبة قال حدثنا أبو بكر العليمي قال حدثنا أبو قحافة المري عن أبيه قال: دخل الأخطل على بشر بن مروان وعنده الراعي، فقال له بشر: أنت أشعر أم هذا? قال: أنا أشعر منه وأكرم.

فقال للراعي: ما تقول قال: أما أشعر مني فعسى، وأما أكرم فإن كان في أمهاته من ولدت مثل الأمير فنعم. فلما خرج الأخطل قال له رجل: أتقول لخال الأمير أنا أكرم منك. قال: ويلك إن أبا نسطوس وضع في رأسي أكؤسا ثلاثا، فوالله ما أعقل معها.

قال: ودخل الأخطل على عبد الملك بن مروان، فاستنشده، فقال: قد يبس حلقي، فمر من يسقيني. فقال: اسقوه ماء. فقال: شراب الحمار، وهو عندنا كثير. قال: فاسقوه لبنا. قال: عن اللبن فطمت. قال: فاسقوه عسلا. قال: شراب المريض. قال: فتريد ماذا? قال: خمرا يا أمير المؤمنين. قال: أو عهدتني أسقي الخمر لا أم لك لولا حرمتك بنا لفعلت بك وفعلت. فخرج فلقي فراشا لعبد الملك فقال: ويلك إن أمير المؤمنين استنشدني وقد صحل صوتي، فاسقني شربة خمر فسقاه، فقال: اعدله بآخر فسقاه آخر. فقال: تركتهما يعتركان في بطني، إسقني ثالثا فسقاه ثالثا. فقال: تركتني أمشي على واحدة، إعدل ميلي برابع فسقاه رابعا، فدخل على عبد الملك فأنشده:

خف القطين فراحوا منك وابتكروا                      وأزعجتهم نوى في صرفها غير فقال عبد الملك: خذ بيده يا غلام فأخرجه، ثم ألق عليه من الخلع ما يغمره، وأحسن جائزته، وقال: إن لكل قوم شاعرا وإن شاعر بني أمية الأخطل.

 

 

صفحة : 908

 

أخبرني أبو خليفة إجازة عن محمد بن سلام قال قال أبان بن عثمان حدثني سماك بن حرب عن ضوء بن اللجلاج قال: دخلت حماما بالكوفة وفيه الأخطل، قال فقال: ممن الرجل? قلت: من بني ذهل. قال: أتروي للفرزدق شيئا? قلت نعم. قال: ما أشعر خليلي على أنه ما أسرع ما رجع في هبته. قلت: وما ذاك? قال قوله:

أبنى غدانة إنني حررتـكـم                      فوهبتكم لعطية بن جـعـال

لولا عطية لاجت دعت أنوفكم                      من بين ألام آنف وسـبـال وهبهم في الأول ورجع في الآخر. فقلت: لو أنكر الناس كلهم هذا ما كان ينبغي أن تنكره أنت. قال: كيف? قلت: هجوت زفر بن الحارث ثم خوفت الخليفة منه فقلت:

بني أمية إني ناصح لـكـم                      فلا يبيتن فيكم آمنـا زفـر

مفترشا كافتراش الليث كلكله                      لوقعة كائن فيها له جـزر ومدحت عكرمة بن ربعي فقلت:

قد كنت أحسبه قينا وأخبـره                      فاليوم طير عن أثوابه الشرر قال: لو أردت المبالغة في هجائه ما زدت على هذا. فقال له الأخطل: والله لولا أنك من قوم سبق لي منهم ما سبق لهجوتك هجاء يدخل معك قبرك. ثم قال:

ما كنت هاجي قوم بعد مدحهم                      ولا تكدر نعمى بعد ما تجب أخرج عني.

وقال هارون بن الزيات حدثني أحمد بن إسماعيل الفهري عن أحمد بن عبد العزيز بن علي بن ميمون عن معن بن خلاد عن أبيه قال: لما استنزل عبد الملك زفر بن الحارث الكلابي من قرقيسيا، أقعده معه على سريره، فدخل عليه ابن ذي الكلاع. فلما نظر إليه مع عبد الملك على السرير بكى. فقال له: ما يبكيك? فقال: يا أمير المؤمنين، كيف لا أبكي وسيف هذا يقطر من دماء قومي في طاعتهم لك وخلافه عليك، ثم هو معك على السرير وأنا على الأرض قال: إني لم أجلسه معي أن يكون أكرم علي منك، ولكن لسانه لساني وحديثه يعجبني. فبلغت الأخطل وهو يشرب فقال: أما والله لأقومن في ذلك مقاما لم يقمه ابن ذي الكلاع ثم خرج حتى دخل على عبد الملك. فلما ملأ عينه منه قال:

وكأس مثل عين الديك صرف                      تنسي الشاربين لها العقـولا

إذا شرب الفتى منها ثـلاثـا                      بغير الماء حاول أن يطـولا

مشى قرشية لا شك فـيهـا                      وأرخى من مآزره الفضولا فقال له عبد الملك: ما أخرج هذا منك يا أبا مالك إلا خطة في رأسك. قال: أجل والله يا أمير المؤمنين حين تجلس عدو الله هذا معك على السرير وهو القائل بالأمس:

وقد ينبت المرعى على دمن الثرى                      وتبقى حزازات النفوس كما هـيا قال: فقبض عبد الملك رجله ثم ضرب بها صدر زفر فقلبه عن السرير وقال: أذهب الله حزازات تلك الصدور. فقال: أنشدك الله يا أمير المؤمنين والعهد الذي أعطيتني. فكان زفر يقول: ما أيقنت بالموت قط إلا تلك الساعة حين قال الأخطل ما قال.

وقال هارون بن الزيات حدثني هارون بن مسلم عن سعيد بن الحارث عن عبد الخالق بن حنظلة الشيباني قال: قال الأخطل: فضلت الشعراء في المديح والهجاء والنسيب بما لا يلحق بي فيه. فأما النسيب فقولي:

ألا يا اسلمي يا هند هند بني بـدر                      وإن كان حيانا عدى آخر الدهـر

من الخفرات البيض أما وشاحهـا                      فيجري وأما القلب منها فلا يجري

تموت وتحيا بالضجيع وتـلـتـوي                      بمطرد المتنين منبتر الـخـصـر وقولي في المديح:

نفسي فداء أمير المؤمنـين إذا                      أبدى النواجذ يوما عارم ذكـر

الخائض الغمرة الميمون طائره                      خليفة الله يستسقى به المطـر وقولي في الهجاء:

وكنت إذا لقيت عبـيد تـيم                      وتيما قلت أيهم العـبـيد

لئيم العالمين يسود تـيمـا                      وسيدهم وإن كرهوا مسود قال عبد الخالق: وصدق لعمري، لقد فضلهم.

أخبرني أحمد بن عبد العزيز قال حدثني عمر بن شبة عن أحمد بن معاوية عن محمد بن داود قال: طلق أعرابي امرأته فتزوجها الأخطل، وكان الأخطل قد طلق امرأته قبل ذلك. فبينا هي معه إذ ذكرت زوجها الأول فتنفست، فقال الأخطل:

كلانا على هم يبيت كـأنـمـا                      بجنبيه من مس الفراش قروح

 

صفحة : 909

 

 

على زوجها الماضي تنوح وإنني                      على زوجتي الأخرى كذلك أنوح أخبرني الحسن بن علي قال أخبرنا أحمد بن زهير بن حرب عن خالد بن خداش: أن الأخطل قال لعبد الملك بن المهلب: ما نازعتني نفسي قط إلى مدح أحد ما نازعتني إلى مدحكم، فأعطني عطية تبسط بها لساني، فوالله لأردينكم أردية لا يذهب صقالها إلى يوم القيامة. فقال: أعلم والله يا أبا مالك أنك بذلك ملىء، ولكني أخاف أن يبلغ أمير المؤمنين أني أسأل في غرم وأعطى الشعراء فأهلك ويظن ذلك مني حيلة. فلما قدم على إخوته لاموه كل اللوم فيما فعله. فقال: قد أخبرته بعذري.

أخبرني أبو خليفة عن محمد بن سلام قال قال أبو الخطاب حدثني نوح بن جرير قال: قلت لأبي: أنت أشعر أم الأخطل? فنهرني وقال: بئس ما قلت وما أنت وذاك لا أم لك فقلت: وما أنا وغيره قال: لقد أعنت عليه بكفر وكبر سن، وما رأيته إلا خشيت أن يبتلعني.

أخبرني عمي عن الكراني عن دماذ عن أبي عبيدة قال: قال رجل لأبي عمرو: يا عجبا للأخطل نصراني كافر يهجو المسلمين. فقال أبو عمرو: يالكع لقد كان الأخطل يجيء وعليه جبة خز وحرز خز، في عنقه سلسلة ذهب فيها صليب ذهب تنفض لحيته خمرا حتى يدخل على عبد الملك بن مروان بغير إذن.

وقال هارون حدثني أحمد بن إسماعيل الفهري عن أحمد بن عبد الله بن علي الدوسي عن معقل بن فلان عن أبيه عن أبي العسكر قال: كنا بباب مسلمة بن عبد الملك، فتذاكرنا الشعراء الثلاثة، فقال أصحابي: حكمناك وتراضينا بك. فقلت: نعم، هم عندي كأفراس ثلاثة أرسلتهن في رهان، فأحدها سابق الدهر كله، وأحدها مصل، وأحدها يجيء أحيانا سابق الريح وأحيانا سكيتا وأحيانا متخلفا. فأما السابق في كل حالاته فالأخطل. وأما المصلى في كل حالاته فالفرزدق. وأما الذي يسبق الريح أحيانا ويتخلف أحيانا فجرير، ثم أنشد له:

سرى لهم ليل كأن نجومه                      قناديل فيهن الذبال المفتل وقال: أحسن في هذا وسبق. ثم أنشد:

التغلبية مهرها فلسـان                      والتغلبي جنازة الشيطان وقال: تخلف في هذه. فخرجنا من عنده على هذا.

وقال هارون بن الزيات حدثني محمد بن عمرو الخرجاني عن أبيه: أن الفرزدق والأخطل، بينا هما يشربان وقد اجتمعا بالكوفة في إمارة بشر بن مروان إذ دخل عليهما فتى من أهل اليمامة، فقالا له: هل تروي لجرير شيئا? فأنشدهما:

لو قد بعثت على الفرزدق ميسمي                      وعلى البعيث لقد نكحت الأخطلا فأقبل الفرزدق فقال: يا أبا مالك، أتراه إن وسمني يتوركك على كبر سنك ففزع الفتى فقام وقال: أنا عائذ بالله من شركما. فقالا: اجلس لا بأس عليك ونادماه بقية يومهما.

أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال أخبرنا عمر بن شبة قال حدثنا أبو يعلى قال حدثني عبد السلام بن حرب قال: نزل الفرزدق على الأخطل ليلا وهو لا يعرفه، فجاءه بعشاء ثم قال له: إني نصراني وأنت حنيف، فأي الشراب أحب إليك? قال: شرابك. ثم جعل الأخطل لا ينشد بيتا إلا أتم الفرزدق القصيدة. فقال الأخطل: لقد نزل بي الليلة شر، من أنت? قال: الفرزدق بن غالب. قال: فسجد لي وسجدت له. فقيل للفرزدق في ذلك، فقال: كرهت أن يفضلني. فنادى الأخطل: يا بني تغلب هذا الفرزدق. فجمعوا له إبلا كثيرة. فلما أصبح فرقها ثم شخص.

أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال: كان مما يقدم به الأخطل أنه كان أخبثهم هجاء في عفاف عن الفحش. وقال الأخطل: ما هجوت أحدا قط بما تستحي العذراء أن تنشده أباها.

أخبرني أحمد وحبيب بن نصر المهلبي قالا حدثنا بن شبة قال حدثني محمد بن عباد الموصلي قال: خرج يزيد بن معاوية معه عام حج بالأخطل. فاشتاق يزيد أهله فقال:

بكى كل ذي شجو من الشأم شاقه                      تهام فأنى يلتقـي الـشـجـيان أجز يا أخطل، فقال:

يغور الذي بالشأم أو ينجد الذي                      بغور تهامات فـيلـتـقـيان أخبرني أحمد وحبيب قالا حدثنا عمر بن شبة قال: قيل لأبي العباس أمير المؤمنين: إن رجلا شاعرا قد مدحك، فتسمع شعره? قال: وما عسى أن يقول في بعد قول ابن النصرانية في بني أمية:

شمس العداوة حتى يستقاد لهـم                      وأعظم الناس أحلاما إذا قدروا

 

صفحة : 910

 

أخبرني به وكيع عن حماد بن إسحاق عن أبيه عن الهيثم بن عدي بمثله.

قال هارون وحدثني هارون بن سليمان عن الحسن بن مروان التميمي عن أبي بردة الفزاري عن رجل من تغلب قال: لحظ الأخطل شكوة لأمه فيها لبن وجرابا فيه تمر وزبيب، وكان جائعا وكان يضيق عليه، فقال لها: يا أمه، آل فلان يزورونك ويقضون حقك وأنت لا تأتينهم وعندهم عليل، فلو أتيتهم لكان أجمل وأولى بك. قالت: جزيت خيرا يا بني لقد نبهت على مكرمة. وقامت فلبست ثيابها ومضت إليهم. فمضى الأخطل إلى الشكوة ففرغ ما فيها وإلى الجراب فأكل التمر والزبيب كله. وجاءت فلحظت موضعها فرأته فارغا، فعلمت أنه قد دهاها، وعمدت إلى خشبة لتضربه بها، فهرب وقال:

ألم على عنبات العجوز                      وشكوتها من غياث لمم

فظلت تنادي ألا ويلهـا                      وتلعن واللعن منها أمم وذكر يعقوب بن السكيت هذه القصة، فحكى أنها كانت مع امرأة لأبيه لها منه بنون، فكانت تؤثرهم باللبن والتمر والزبيب وتبعث به يرعى أعنزا لها. وسائر القصة والشعر متفق. وقال في خبره: وهذا أول شعر قاله الأخطل.

أخبرني الحسن بن علي عن ابن مهرويه عن علي بن فيروز عن الأصمعي عن أمامة ورعوم اللتين قال فيهما الأخطل:

صرمت أمامة حبلها ورعوم ورعوم وأمامة بنتا سعيد بن إياس بن هانىء بن قبيصة، وكان الأخطل نزل عليه فأطعمه وسقاه خمرا وخرجتا وهما جويريتان فخدمتاه. ثم نزل عليه ثانية وقد كبرتا فحجبتا عنه، فسأل عنهما وقال: فأين ابنتاي? فأخبر بكبرهما، فنسب بهما. قال: والرعوم هي التي كانت عند قتيبة بن مسلم وكان يقال لها أم الأخماس، تزوجت في أخماس البصرة محمد بن المهلب وعامر بن مسمع وعباد بن الحصين وقتيبة بن مسلم، وكان يقال لها الجارود.

أخبرنا محمد بن العباس اليزيدي قال حدثنا الخراز عن المدائني قال قال أبو عبد الملك: كانت بكر بن وائل إذا تشاجرت في شيء رضيت بالأخطل، وكان يدخل المسجد فيقدمون إليه. قال: فرأيته بالجزيرة وقد شكي إلى القس وقد أخذ بلحيته وضربه بعصاه وهو يصيء كما يصيء الفرخ. فقلت له: أين هذا مما كنت فيه بالكوفة? فقال: يا بن أخي، إذا جاء الدين ذللنا.

وقال يعقوب بن السكيت زعم غيلان عن يحيى بن بلال عن عمر بن عبد الله عن داود بن المساور قال: دخلت إلى الأخطل فسلمت عليه، فنسبني فانتسبت، واستنشدته فقال: أنشدك حبة قلبي، ثم أنشدني:

لعمري لقد أسريت لا لـيل عـاجـز                      بسلهبة الخـدين ضـاوية الـقـرب

إليك أمير المؤمـنـين رحـلـتـهـا                      على الطائر الميمون والمنزل الرحب فقلت: من أشعر الناس? قال: الأعشى. قلت: ثم من? قال: ثم أنا.

أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا ابن مهرويه عن أبي أيوب المديني عن المدائني قال: إمتدح الأخطل هشاما فأعطاه خمسمائة درهم، فلم يرضها وخرج فاشترى بها تفاحا وفرقه على الصبيان. فبلغ ذلك هشاما فقال: قبحه الله ما ضر إلا نفسه.

وقال يعقوب بن السكيت حدثني سلمة النميري - وتوفي وله مائة وأربعون سنة - أنه حضر هشاما وله يومئذ تسع عشرة سنة وحضر جرير والفرزدق والأخطل عنده، فأحضر هشام ناقة له فقال متمثلا:

أنيخها ما بدا لي ثم أرحلها ثم قال: أيكم أتم البيت كما أريد فهي له. فقال جرير:

كأنها نقنق يعدو بصحراء فقال: لم تصنع شيئا. فقال الفرزدق:

كأنها كاسر بالدو فتخاء فقال: لم تغن شيئا. فقال الأخطل:

ترخي المشافر واللحيين إرخاء فقال: اركبها لا حملك الله.

وقال هارون بن الزيات حدثني الخراز عن المدائني قال: هجت الأخطل جارية من قومه، فقال لأبيها: يا أبا الدلماء، إن ابنتك تعرضت لي فاكففها. فقال له: هي امرأة مالكة لأمرها. فقال الأخطل.

 

ألا أبلغ أبا الدلماء عـنـي                      بأن سنان شاعركم قصير

فإن يطعن فليس بذي غناء                      وإن يطعن فمطعنه يسير

متى ما ألقه ومعي سلاحي                      يخر على قفاه فلا يحـير فمشى أبوها في رجال من قومه إلى الأخطل فكلموه، فقال: أما ما مضى فقد مضى ولا أزيد.

أخبرنا أبو خليفة إجازة عن محمد بن سلام قال: لما حضرت الأخطل الوفاة قيل له: يا أبا مالك، ألا توصي? فقال:

 

صفحة : 911

 

 

أوصي الفرزدق عند الممات                      بأم جـرير وأعـيارهــا

وزار القبور أبـو مـالـك                      برغم العـداة وأوتـارهـا أخبرنا أبو خليفة إجازة عن محمد بن سلام قال قال لي معاوية بن أبي عمرو بن العلاء: أي البيتين عندك أجود: قول جرير:

ألستم خير من ركب المطايا                      وأندى العالمين بطون راح أم قول الأخطل:

شمس العداوة حتى يستفاد لهـم                      وأعظم الناس أحلاما إذا قدروا فقلت: بيت جرير أحلى وأسير، وبيت الأخطل أجزل وأرزن. فقال: صدقت، وهكذا كانا في أنفسهما عند الخاصة والعامة.

أخبرني الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه عن الحلبي وجعفر بن سعيد أن رجلا سأل حمادا الراوية عن الأخطل فقال: ويحكم ما أقول في شعر رجل قد والله حبب إلي شعره النصرانية.

أخبرني محمد بن الحسن بن دريد قال حدثنا أبو عثمان الأشنانداني عن أبي عبيدة قال: كان يونس بن حبيب وعيسى بن عمر وأبو عمرو يفضلون الأخطل على الثلاثة.

وقال هارون بن الزيات حدثني أبو عثمان المازني عن العتبي عن أبيه: أن سليمان بن عبد الملك سأل عمر بن عبد العزيز: أجرير أشعر أم الأخطل? فقال له: أعفني. قال: لا والله لا أعفيك. قال: إن الأخطل ضيق عليه كفره القول، وإن جريرا وسع عليه إسلامه قوله، وقد بلغ الأخطل منه حيث رأيت. فقال له سليمان: فضلت والله الأخطل.

قال هارون وحدثني أبو عثمان عن الأصمعي عن خالد بن كلثوم قال: قال عبد الملك للفرزدق: من أشعر الناس في الإسلام? قال: كفاك بابن النصرانية إذا مدح.

أخبرنا أحمد وحبيب قالا حدثنا عمر بن شبة قال: حدثت أن الحجاج بن يوسف أوفد وفدا إلى عبد الملك وفيهم جرير. فجلس لهم ثم أمر بالأخطل فدعي له، فلما دخل عليه قال له: يا أخطل، هذا سبك - يعني جريرا - وجرير جالس- فأقبل عليه جرير فقال: أين تركت خنازير أمك? قال: راعية مع أعيار أمك، وإن أتيتنا قريناك منها. فأقبل جرير على عبد الملك فقال: يا أمير المؤمنين، إن رائحة الخمر لتفوح منه. قال: صدق يا أمير المؤمنين، وما اعتذاري من ذلك.

 

تعيب الخمر وهي شراب كسرى                      ويشرب قومك العجب العجيبـا

مني العبد عـبـد أبـي سـواج                      أحق من المدامة أن تـعـيبـا فقال عبد الملك: دعوا هذا، وأنشدني يا جرير، فأنشده ثلاث قصائد كلها في الحجاج يمدحه بها، فأحفظ عبد الملك، وقال له: يا جرير، إن الله لم ينصر الحجاج وإنما نصر خليفته ودينه. ثم أقبل على الأخطل فقال:

شمس العداوة حتى يستقاد لهـم                      وأعظم الناس أحلاما إذا قدروا فقال عبد الملك: هذه المزمرة، والله لو وضعت على زبر الحديد لأذابتها. ثم أمر له بخلع فخلعت عليه حتى غاب فيها، وجعل يقول: إن لكل قوم شاعرا، وإن الأخطل شاعر بني أمية فأما قول الأخطل:

مني العبد عبد أبي سواج فأخبرني بخبر أبي سواج علي بن سليمان الأخفش ومحمد بن العباس اليزيدي قالا حدثنا أبو سعيد السكري قال حدثنا محمد بن حبيب وأبو غسان دماذ عن أبي عبيدة معمر بن المثنى أن أبا سواج وهو عباد بن خلف الضبي جاور بني يربوع، وكانت له فرس يقال لها بذوة، وكان لصرد بن جمرة اليربوعي فرس يقال لها القضيب، فتراهنا عشرين بعشرين، فسبقت بذوة فظلمه ابن جمرة حقه ومنعه سبقه، وجعل يفجر بامرأته. ثم إن أبا سواج ذهب إلى البحرين يمتار، فلما أقبل راجعا، وكان رجلا شديدا معجبا بنفسه، جعل يقول وهو يحدو:

يا ليت شعري هل بغت من بعدي فسمع قائلا يقول من خلفه:

نعم بمكوي قفاه جعدي

 

صفحة : 912

 

فعاد إلى قوله فأجابه بمثل ذلك. وقدم إلى منزله فأقام به مدة، فتغاضب صرد على امرأة أبي سواج وقال: لا أرضى أو تقدي من است أبي سواج سيرا. فأخبرت زوجها بذلك فقام إلى نعجة له فذبحها وقد من باطن أليتيها سيرا فدفعه إليها، فجعله صرد بن جمرة في نعله، فقال لقومه: إذا أقبلت وفيكم أبو سواج فسلوني من أين أقبلت ففعلوا، فقال: من ذي بليان وأريد ذابليان، وفي نعلي شراكان، من است إنسان. فقام أبو سواج: فطرح ثوبه وقال: أنشدكم الله هل ترون بأسا? ثم أمر أبو سواج غلامين له راعيين أن يأخذا أمة له فيتراوحاها، ودفع إليهما عسا وقال: لئن قطرت منكما قطرة في غير العس لأقتلنكما. فباتا يتراوحانها ويصبان ما جاء منهما في العس، وأمرهما أن يحلبا عليه فحلبا حتى ملأاه، ثم قال لامرأته: والله لتسقنه صرد أو لأقتلنك: واختبأ وقال: ابعثي إليه حتى يأتيك ففعلت. وأتاها لعادتها كما كان يأتيها، فرحبت به واستبطأته ثم قامت إلى العس فناولته إياه. فلما ذاقه رأى طعما خبيثا وجعل يتمطق من اللبن الذي يشرب وقال: إني أرى لبنكم خاثرا، أحسب إبلكم رعت السعدان.

فقالت: إن هذا من طول مكثه في الإناء، أقسمت عليك إلا شربته. فلما وقع في بطنه وجد لموت، فخرج إلى أهله ولا يعلم أصحابه بشيء من أمره. فلما جن على أبي سواج الليل أتى أهله وغلمانه فانصرفوا إلى قومه وخلف الفرس وكلبه في الدار، فجعل الكلب ينبح والفرس يصهل، وذلك ليظن القوم أنه لم يرتحل. فساروا ليلتهم والدار ليس فيها غيره وكلبه وفرسه وعسه. فلما أصبح ركب فرسه وأخذ العس فأتى مجلس بني يربوع فقال: جزاكم الله من جيران خيرا فقد أحسنتم الجوار، وفعلتم ما كنتم له أهلا. فقالوا له: يا أبا سواج، ما بدا لك في الانصراف عنا? قال: إن صرد بن جمرة لم يكن فيما بيني وبينه محسنا، وقد قلت في ذلك:

إن المـنـي إذا سـرى                      في العبد أصبح مسمغدا

أتنال سلمـى بـاطـلا                      وخلقت يوم خلقت جلدا

صرد بن جمرة هل لقي                      ت رثيئة لبنا وعصـدا واعلموا أن هذا القدح قد أحبل منكم رجلا وهو صرد بن جمرة. ثم رمى بالعس على صخرة فانكسر وركض فرسه. وتنادوا: عليكم الرجل، فأعجزهم ولحق بقومه. وقال في ذلك عمر بن لجأ التيمي:

تمسح يربـوع سـبـالا لـئيمة                      بها من مني العبد رطب ويابس وإياه عنى الأخطل بقوله:

ويشرب قومك العجب العجيبا ??أخبرنا أبو خليفة قال حدثنا محمد بن سلام قال زعم محمد بن حفص بن عائشة التيمي عن إسحاق بن عبد الله بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب قال: قدمت الشام وأنا شاب مع أبي، فكنت أطوف في كنائسها ومساجدها؛ فد خلت كنيسة دمشق، وإذا الأخطل فيها محبوس، فجعلت. أنظر إليه. فسأل عني فأخبر بنسبي، فقال: يا فتى، إنك لرجل شريف، وإنى أسألك حاجة.

فقلت: حاجتك مقضيه. قال إن القس حبسني هاهنا فتكلمه ليخلي عني. فأتيت القس فانتسبت له، فرحب وعظم، قلت: إن لي إليك حاجة. قال: ما حاجتك? قلت: الأخطل تخلي عنه. قال: أعيذك بالله من هذا مثلك لا يتكلم فيه، فاسق يشتم أعراض الناس ويهجوهم فلم أزل أطلب إليه حتى مضى معي متكئا على عصاه، فوقف عليه ورفع عصاه وقال: يا عدو الله أتعود تشتم الناس وتهجوهم وتقذف المحصنات وهو يقول: لست بعائد ولا أفعل، ويستخذي له. قال: فقلت له: يا أبا مالك، الناس يهابونك والخليفة يكرمك وقدرك في الناس قدرك، وأنت تخضع لهذا هذا الخضوع وتستخذي له. قال: فجعل يقول لي: إنه الدين إنه الدين.

أخبرنا اليزيدي عن عمه عبيد الله عن ابن حبيب عن الهيثم بن عدي قال: كانت امرأة الأخطل حاملا، وكان متمسكا بدينه. فمر به الأسقف يوما. فقال لها: الحقيه فتمسحي به؛ فعدت فلم تلحق إلا ذ نب حماره فتمسحت به ورجعت. فقال لها: هو وذنب حماره سواء.

أخبرنا أبو خليفة قال حدثنا ابن سلام قال حدثني يونس قال قال أبو الغراف. سمع هشام بن عبد الملك الأخطل وهو يقول:

وإذا افتقرت إلى الذخائر لم تجد                      ذخرا يكون كصالح الأعمـال فقال: هنيئا لك أبا مالك هذا الإسلام. فقال له: يا أمير المؤمنين ، مازلت مسلما في ديني.

 

 

صفحة : 913

 

أخبرني أبو خليفة قال حدثنا ابن سلام قال حدثني يونس وعبد الملك وأبو الغراف فألفت ما قالوا، قالوا: أتى الأخطل الكوفة، فأتى الغضبان بن القبعثري الشيباني فسأله في حمالة، فقال: إن شئت أعطيتك ألفين، وإن شئت أعطيتك درهمين. قال: وما بال الألفين وما بال الدرهمين? قال: إن أعطيتك ألفين لم يعطكها إلا قليل، وإن أعطيتك درهمين لم يبق في الكوفة بكري إلا أعطاك درهمين؛ وكتبنا إلى إخواننا بالبصرة فلم يبق بكري بها إلا أعطاك درهمين، فخفت عليهم المئونة وكثر لك النيل. فقال: فهذه إذا. فقال: نقسمها لك على أن ترد علينا. فكتب بالبصرة إلى سويد بن منجوف السدوسي فقدم البصرة - فقال يونس في حديثه - فنزل على آل الصلت بن حريث الحنفي فأخبر من سمعه يقول : والله لا أزال أفعل ذلك. ثم رجع الحديث الأول: فأتى سويدا فأخبره بحاجته. فقال نعم وأقبل على قومه فقال: هذا أبو مالك قد أتاكم يسألكم أن تجمعوا له، وهو الذي يقول:

إذا ما قلت قد صالحت بكرا                      أبى البغضاء والنسب البعيد

وأيام لنـاولـهـم طـوال                      يعض الهام فيهن الحـديد

ومهراق الدماء بـواردات                      تبيد المخزيات ولا تـبـيد

هما أخوان يصطليان نـارا                      رداء الحرب بينهما جـديد فقالوا: فلا والله لا نعطيه شيئا. فقال الأخطل:

فإن تبخل سدوس بدرهميها                      فإن الريح طـيبة قـبـول

تواكلني بنو العلات منهـم                      وغالت مالكا ويزيد غـول

صريعا وائل هلكا جميعـا                      كأن الأرض بعدهما محول وقال في سويد بن منجوف - وكان رجلا ليس بذي منظر -:

وما جذع سوء خرب السوس أصله                      لما حملـتـه وائل بـمـطـيق أخبرنا أبو خليفة قال قال محمد بن سلام: كان الأخطل مع مهارته وشعره يسقط أحيانا: كان مدح سماكا الأسدي، وهو سماك الهالكي من بني عمرو بن أسد، وبنو عمرو يلقبون القيون، ومسجد سماك بالكوفة معروف، وكان من أهلها؛ فخرج أيام علي هاربا فلحق بالجزيرة، فمدحه الأخطل فقال:

نعم المجير سماك من بني أسد                      بالقاع إذ قتلت جيرانها مضـر

قد كنت أحسبه قينا وأخـبـره                      فاليوم طيرعن أثوابه الشـرر

إن سماكا بني مجدا لأسـرتـه                      حتى الممات وفعل الخير يبتدر فقال سماك: يا أخطل: أردت مدحي فهجوتني، كان الناس يقولون قولا فحققته. فلما هجا سويدا قال له سويد: والله يا أبا مالك، ما تحسن تهجو ولا تمدح؛ لقد أردت مدح الأسدي فهجوته- يعني قوله:

قد كنت أحسبه قينـا وأنـبـؤه                      فاليوم طير عن أثوابه الشـرر

إن سماكا بني مجدا لأسـرتـه                      حتى الممات وفعل الخير يبتدر - وأردت هجائي فمدحتني، جعلت وائلا حملتني أمورها، وما طمعت في بني تغلب فضلا عن بكر.

أخبرنا أبو خليفة عن محمد بن سلام قال حدثني أبان البجلي قال: مر الأخطل بالكوفة في بني رؤاس ومؤذنهم ينادي بالصلاة. فقال له بعض فتيانهم: ألا تدخل يا أبا مالك فتصلي? فقال:

أصلي حيث تدركني صلاتي                      وليس البر عند بني رؤاس أخبرنا أبو خليفة عن محمد بن سلام قال حدثني أبو الحصين الأموي قال: بينا الأخطل قد خلا بخميرة له في نزهة مع صاحب له، وطرأ عليهما طارىء لا يعرفانه ولا يستخفانه، فشرب شرابهما وثقل عليهما. فقال الأخطل في ذلك:

وليس القذى بالعود يسقط في الإنـا                      ولا بذباب خطبـه أيسـر الأمـر

ولكن شخصا لا نسـر بـقـربـه                      رمتنا به الغيظان من حيث لا ندري يروي:

ولكن قذاها زائر لا نحبه

 

صفحة : 914

 

وهو الجيد. الغناء لإبراهيم خفيف ثقيل بالوسطى عن عمرو. وقد أخبرنا بهذا الخبر محمد بن العباس اليزيدي قال حدثنا الخليل بن أسد قال حدثنا العمري قال حدثنا الهيثم بن عدي عن ابن عياش قال: بينا الأخطل جالس عند امرأة من قومه، وكان أهل البدو إذ ذاك يتحدث رجالهم إلى النساء لا يرون بذلك بأسا، وبين يديه باطية شراب والمرأة تحدثه وهو يشرب، إذ دخل رجل فجلس، فثقل على الأخطل وكره أن يقول له قم استحياء منه. وأطال الرجل الجلوس إلى أن أقبل ذباب فوقع في الباطية في شرابه؛ فقال الرجل: يا أبا مالك، الذباب في شرابك. فقال:

وليس القذى بالعود يسقط في الخمر                      ولا بذباب نزعـه أيسـر الأمـر

ولكن قـذاهـا زائر لا نـحـبـه                      رمتنا به الغيطان من حيث لا ندري قال: فقام الرجل فانصرف.

وأخبرني عمي رحمه الله بهذا الحديث عن الكراني عن الزيادي عن علي بن الحفار أخي أبي الحجاج : أن الأخطل جاء إلى معبد في قدمة قدمها إلى الشأم. فقال له معبد: إني أحب محادثتك. فقال له: وأنا أحب ذلك. وقاما يتصبحان الغدران-حتى وقفا على غدير فنزلا وأكلا؛ فتبعهما أعرابي فجلس معهما. وذكر الخبر مثل الذي قبله.

أخبرنا أبو خليفة عن محمد بن سلام قال قال أبان بن عثمان حدثني أبي قال: دعا الأخطل شاب من شباب أهل الكوفة إلى منزله. فقال له: يا بن أخي، أنت لا تحتمل المئونة وليس عندك معتمد؛ فلم يزل به حتى انتجعه، فأتى الباب فقال: يا شقراء، فخرجت إليه امرأة، فقال لأمه: هذا أبو مالك قد أتاني؛ فباعت غزلا لها واشترت له لحما ونبيذا و ريحانا. فدخل خصا لها فأكل معه وشرب، وقال في ذلك:

وبيت كظهر الفيل جل متاعـه                      أباريقه و الشارب المتقـطـر

ترى فيه أثلام الأصيص كأنهـا                      إذا بال فيها الشيخ جفر معـور

لعمرك ما لاقيت يوم مـعـيشة                      من الدهر إلا يوم شقراء أقصر

حوارية لا يدخل الذم بـيتـهـا                      مطهرة يأوي إليها مـطـهـر وذكر هارون بن الزيات هذا الخبر عن حماد عن أبيه أنه كان نازلا على عكرمة الفياض وأنه خرج من عنده يوما، فمر بفتيان يشربون ومعهم قينة يقال لها شقراء. وذكر الخبر مثل ما قبله، وزاد فيه: فأقام عندهم أربعة أيام. وظن عكرمة أنه غضب فانصرف عنه. فلما أتاه أخبره بخبره، فبعث إلى الفتيان بألف درهم وأعطاه خمسة آلاف، فمضى بها إليهم وقال: إستعينوا بهذه على أمركم. ولم يزل ينادمهم حتى رحل.

أخبرني أبو خليفة عن محمد بن سلام قال حدثني أبو يحيى الضبي قال: اجتمع الفرزدق وجرير والأخطل عند بشر بن مروان، وكان بشر يغري بين الشعراء. فقال للأخطل: أحكم بين الفرزدق وجرير. فقال: أعفني أيها الأمير. قال: أحكم بينهما، فاستعفاه بجهده فأبى إلا أن يقول؛ فقال: هذا حكم مشئوم؛ ثم قال: الفرزدق ينحت من صخر، وجرير يغرف من بحر. فلم يرض بذلك جرير، وكان سبب الهجاء بينهما. فقال جرير في حكومته:

يا ذا الغباوة إن بشرا قد قضى                      ألا تجوز حكومة النـشـوان

فدعوا الحكومة لستم من أهلها                      إن الحكومة في بني شيبـان

قتلوا كليبكم بلقحة جـارهـم                      يا خزر تغلب لستم بهجـان فقال الأخطل يرد على جرير:

ولقد تناسبتم إلى أحـسـابـكـم                      وجعلتم حكما من السلـطـان

فإذا كليب لا تـسـاوي دارمـا                      حتى يساوي حـزرم بـأبـان

و إذا جعلت أباك في ميزانهـم                      رجحوا وشال أبوك في الميزان

وإذا وردت الماء كـان لـدارم                      عفواته و سهولة الأعـطـان ثم استطارا في الهجاء.

أخبرني أبو خليفة قال حدثنا محمد بن سلام قال حدثنا أبو الغراف فال: لما قال جرير:

إذا أخذت قيس عليك وخنـدف                      بأقطارها لم تدر من أين تسرح قال الأخطل. لا أين سد والله علي الدنيا. فلما أنشد قوله:

فما لك في نجد حصاة تعدهـا                      وما لك من غوري تهامة أبطح قال الأخطل: لا أبالي والله ألا يكون فتح لي والصليب القول؛ ثم قال:

ولكن لنا بر الـعـراق و بـحـره                      وحيث ترى القرقور في الماء يسبح

 

صفحة : 915

 

أخبرنا أبو خليفة عن محمد بن سلام قال حدثني محمد بن الحجاج الأسيدي قال: خرجت إلى الصائفة فنزلت منزلا ببني تغلب فلم أجد به طعاما و لا شرابا ولا علفا لدوابي شرى ولا قرى و لم أجد ظلا؛ فقتل لرجل منهم: ما في داركم هذه مسجد يستظل فيه? فقال: ممن أنت? قلت: من بني تميم. قال: ما كنت أرى عمك جريرا إلا قد أخبرك حين قال:

فينا المساجد و الإمام ولا ترى                      في آل تغلب مسجدا معمورا أخبرني أبو خليفة قال أنبأنا محمد بن سلام قال حدثني شيخ من ضبيعة قال: خرج جرير إلى الشام فنزل منزلا ببني تغلب فخرج متلثما عليه ثياب سفره، فلقيه رجل لا يعرفه. فقال: ممن الرجل? قال: من بني تميم. قال: أما سمعت ما قلت لغاوي بني تميم? فأنشده مما قال لجرير. فقال: أما سمعت ما قال لك غاوي بني تميم? فأنشده. ثم عاد الأخطل وعاد جرير في نقضه حتى كثر ذلك بينهما. فقال التغلبي: من أنت? لا حياك الله والله لكأنك جرير. قال: فأنا جرير. قال: وأنا الأخطل.

أخبرني عمي قال أنبأنا الكراني قال أنبأنا أبو عبد الرحمن عن المدائني قال: دخل الأخطل على عبد الملك وقد شرب، فكلمه فخلط في كلامه. فقال له: ما هذا? فقال:

إذا شرب الفتى منها ثـلاثـا                      بغير الماء حاول أن يطـولا

مشى قرشية لا عيب فـيهـا                      وأررخى من مآزره الفضولا أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني يعقوب بن إسرائيل قال أخبرني إسماعيل بن أبي محمد اليزيدي قال أخبرني أبو محمد اليزيدي قال: خرج الفرزدق يؤم بعض الملوك من بني أمية، فرفع له في طريقه بيت أحمر من أدم، فدنا منه وسأل فقيل له: بيت الأخطل. فأتاه فقال: انزل. فلما نزل قام إليه الأخطل وهو لا يعرفه إلا أنه ضيف؛ فقعدا يتحدثان. فقال له الأخطل: ممن الرجل? قال: من بني تميم. قال: فإنك إذا من رهط أخي الفرزدق. فقال: تحفظ من شعره شيئا? قال: نعم كثيرا. فما زالا يتناشدان ويتعجب الأخطل من حفظه شعر الفرزدق إلى أن عمل فيه الشراب،- وقد كان الأخطل قال له قبل ذلك: أنتم معشر الحنفية لا ترون أن تشربوا من شرابنا. فقال له الفرزدق: خفض قليلا وهات من شرابك فاسقنا. فلما عملت الراح في أبي فراس قال: أنا والله الذي أقول في جرير فأنشده. فقام إليه الأخطل فقبل رأسه وقال: لا جزاك الله عني خيرا لم كتمتني نفسك منذ اليوم وأخذا في شرابهما وتناشدهما، إلى أن قال له الأخطل: والله إنك وإياي لأشعر منه ولكنه أوتي من سير الشعر ما لم نؤته؛ قلت أنا بيتا ما أعلم أن أحدا قال أهجى منه، قلت:

قوم إذا استنبح الأضياف كلبهم                      قالوا لأمهم بولي على النار فلم يروه إلا حكماء أهل الشعر. وقال هو:

و التغلبي إذا تنحنح للقرى                      حك استه وتمثل الأمثالا فلم تبق سقاة ولا أمثالها إلا رووه. فقضيا له أنه أسير شعرا منهما.

أخبرني إسماعيل بن يونس الشيعي قال حدثنا عمر بن شبة قال قال المدائني: كان للأخطل الشاعر دار ضيافة، فمر به عكرمة الفياض وهو لا يعرفه، فقيل له: هذا رجل شريف قد نزل بنا. فلما أمسى بعث إليه فتعشى معه، ثم قال له: أتصيب من الشراب شيئا? قال: نعم. قال: أيه? قال: كله إلا شرابك. فدعا له بشراب يوافقه، وإذا عنده قينتان هما خلفه وبينه وبينهما ستر، وإذا الأخطل أشهب اللحية له ضفيرتان؛ فغمز الستر بقضيب في يده وقال: غنياني بأردية الشعر، فغنتاه بقول عمرو بن شأس:

وبيض تطلى بالعبير كـأنـمـا                      يطأن وإن أعنقن في جدد وحلا

لهونا بها يوما و يوما بشـارب                      إذا قلت مغلوبا وجدت له عقلا

 

صفحة : 916

 

فأما السبب في مدح الأخطل عكرمة بن ربعي الفياض فأخبرنا به أبو خليفة عن محمد بن سلام قال: قدم الأخطل الكوفة فأتى حوشب بن رويم الشيباني، فقال: إني تحملت حمالتين لأحقن بهما دماء قومي فنهره، فأتى سيار بن البزيعة، فسأله فاعتذر إليه، فأتى عكرمة الفياض، وكان كاتبا لبشر بن مروان، فسأله وأخبره بما أراد عليه الرجلان؛ فقال: أما إني لا أنهرك ولا أعتذر إليك، ولكني أعطيك إحداهما عينا والأخرى عرضا. قال: وحدث أمر بالكوفة فاجتمع له الناس في المسجد، فقيل له: إن أردت أن تكافىء عكرمة يوما فاليوم. فلبس جبة خز وركب فرسا وتقلد صليبا من ذهب وأتى باب المسجد ونزل عن فرسه. فلما رآه حوشب وسيار نفسا عليه ذلك وقال له عكرمة: يا أبا مالك، فجاء فوقف وابتدأ ينشد قصيدته:

لمن الديار بحائل فوعال حتى انتهى إلى قوله:

إن ابن ربعي كفانـي سـيبـه                      ضغن العدو وغدرة المحتـال

أغليت حين تواكلتـنـي وائل                      إن المكارم عنـد ذاك غـوال

ولقد مننت على ربيعة كلـهـا                      وكفيت كل مـواكـل خـذال

كابن البزيعة أو كآخر مثـلـه                      أولى لك ابن مسيمة الأجمال

إن اللئيم إذا سألت بـهـرتـه                      وترى الكريم يراح كالمختال

وإذا عدلت به رجالا لم تـجـد                      فيض الفرات كراشح الأوشال قال: فجعل عكرمة يبتهج ويقول: هذه والله أحب إلي من حمر النعم. ومما في شعر الأخطل من الأصوات المختارة:

أراعك بالخابور نوق وأجمال                      ودار عفتها الريح بعدي بأذيال

ومبنى قباب المالكية حولـنـا                      وجرد تغادى بين سهل وأجبال عروضه من الطويل. الشعر للأخطل. والغناء لابن محرز، ولحنه المختار من خفيف الثقيل بإطلاق الوتر في مجرى البنصر عن إسحاق. وفيه خفيف رمل في هذا الوجه نسبه يحيى المكي إلى ابن محرز، وذكر الهشامي أنه منحول. وفيه لحنين الحيري ثقيل أول عن الهشامي

ذكر سائب خاثر ونسبه

كان سائب خاثر مولى بني ليث. وأصله من فيء كسرى، وأشترى عبد الله بن جعفر ولاءه من مواليه، وقيل: بل اشتراه فأعتقه، وقيل: بل كان على ولائه لبني ليث، وإنما أنقطع إلى عبدالله بن جعفر فلزمه وعرف به. وكان يبيع الطعام بالمدينة. واسم أبيه الذي أعتقه بنو ليث  يشا  .

قال ابن الكلبي وأبو غسان وغيرهما: هو أول من عمل العود بالمدينة وغنى به. وقال ابن خرداذبه: كان عبدالله بن عامر أشترى إماء صناجات وأتى بهن المدينة، فكان لهن يوم في الجمعة يلعبن فيه، وسمع الناس منهن، فأخذ عنهن. ثم قدم رجل فارسي يسمى بنشيط، فغنى فأعجب عبد الله بن جعفر به. فقال له سائب خاثر: أنا أصنع لك مثل غناء هذا الفارسي بالعربية، ثم غدا على عبدالله بن جعفر وقد صنع:

لمن الديار رسومها قفر قال ابن الكلبي: وهو أول صوت غني به في الإسلام من الغناء العربي المتقن الصنعة. قال: ثم آشترى عبد الله بن جعفر نشيطا بعد ذلك، فأخذ عن سائب خاثر الغناء العربي وأخذ عنه ابن سريح وجميلة وعزة الميلاء وغيرهم.

قال ابن الكلبي وحدثني أبو مسكين قال: كان سائب خاثر يكنى أبا جعفر، ولم يكن يضرب بالعود إنما كان يقرع بقضيب ويغني مرتجلا، ولم يزل يغني. وقتل يوم الحرة. ومر به بعض القرشيين وهو قتيل، فضربه برجله وقال: إن ها هنا لحنجرة حسنة. وكان سائب من ساكني المدينة. قال ابن الكلبي: وكان سائب تاجرا موسرا يبيع الطعام، وكان تحته أربع نسوة، وكان أنقطاعه إلى عبد الله بن جعفر، وكان مع ذلك يخالط سروات الناس وأشرافهم لظرفه وحلاوته وحسن صوته. وكان قد آلى ألا يغني أحدا سوى عبدالله بن جعفر، إلا أن يكون خليفة أو ولي عهد أو ابن خليفة؛ فكان على ذلك إلى أن قتل. قال: وأخذ معبد عنه غناء كثيرا فنحل الناس بعضه إليه ، وأهل العلم بالغناء يعرفون ذلك. وزعم ابن خرداذبه أن أم محمد ابن عمرو الواقدي القاضي المحدث بنت عيسى بن جعفر بن سائب خاثر.

وقال ابن الكلبي: سائب خاثر أول من غنى بالعربية الغناء الثقيل؛ وأول لحن صنعه منه:

لمن الديار رسومها قفر قال: قألفت هذا الصوت الفروح. قال وحدثني محمد بن يزيد أن أول صوت صنعه في شعر أمرىء القيس:

أفاطم مهلا بعض هذا التدلل

 

صفحة : 917

 

وأن معبدا أخذ لحنه فيه فغنى عليه:

أمن آل ليلى باللوى متربع أخبرني الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه عن ابن الكلبي عن لقيط قال: وفد عبد الله بن جعفر على معاوية ومعه سائب خاثر فوقع له في حوائجه، ثم عرض عليه حاجة لسائب خاثر؛ فقال معاوية: من سائب خاثر? قال: رجل من أهل المدينة ليثي يروي الشعر. قال: أو كل من روى الشعر أراد أن نصله قال: إنه حسنه. قال: وإن حسنه قال: أفأدخله إليك يا أمير المؤمنين? قال نعم. قال: فألبسته ممصرتين إزارا ورداء. فلما دخل قام على الباب ثم رفع صوته يتغنى:

لمن الديار رسومها قفر قالتفت معاوية إلى عبدالله بن جعفر فقال: أشهد لقد حسنه فقضى حوائجه وأحسن إليه.

 

لمن الديار رسومها قفـر                      لعبت بها الأرواح والقطر

وخلالها من بعد ساكنـهـا                      حجج مضين ثمان أوعشر

والزعفران على ترائبهـا                      شرق به اللئات والنحـر الشعر ينسب إلى أبي بكر بن المسور بن مخرمة الزهري، وإلى الحارث بن خالد المخزومي، وإلى بعض القرشيين من السبعة المعدودين من شعراء العرب. والغناء لسائب خاثر ثقيل أول بالسبابة عن الكلبي وحبش، وذكر أن لحن شمائب خاثر ثقيل أول بالوسطى، و وافق إسحاق في ذلك، وذكر أن الثقيل الأول لنشيط. وذكر يونس أن فيه لحنا لمعبد ولم يجنسه، وذكر الهشامي أن لحن معبد خفيف ثقيل، وأن فيه لابن سريج خفيف رمل.

أخبرنا أحمد بن عبيدالله بن عمار وأحمد بن عبدالعزيز الجوهري وإسماعيل بن يونس قالوا حدثنا عمر بن شبة حدثني قبيصة بن عمرو قال حدثنا محمد بن المنهال عن رجل حدثه، وذكر ذلك أيضا ابن الكلبي عن لقيط قال: أشرف معاوية بن أبي سفيان ليلا على منزل يزيد أبنه، فسمع صوتا أعجبه، وأستخفه السماع فاستمع قائما حتى مل، ثم دعا بكرسيي فجلس عليه، وأشتهى الاستزادة فاستمع بقية ليلته حتى مل. فلما أصبح غدا عليه يزيد. فقال له: يا بني من كان جليسك البارحة? قال: أي جليس يا أمير المؤمنين? وأستعجم عليه. قال: عرفني فإنه لم يخف علي شيء من أمرك. قال: سائب خاثر. قال: فأخثر له يا بني من برك وصلتك، فما رأيت بمجالسته بأسا.

قال ابن الكلبي: قدم معاوية المدينة في بعض ما كان يقدم؛ فأمر حاجبه بالإذن للناس؛ فخرج الآذن ثم رجع فقال: ما بالباب أحد. فقال معاوية: وأين الناس? قال: عند ابن جعفر. فدعا ببغلته فركبها ثم توجه إليهم. فلما جلس قال بعض: القرشيين لسائب خاثر: مطرفي هذا لك - وكان من خز - إن أنت أندفعت تغني ومشيت بين السماطين وأنت تغني. فقام ومشى بين السماطين وغنى:

لنا الجفنات الغر يلمعن بالضحى                      وأسيافنا يقطرن من نجدة دمـا فسمع منه معاوية وطرب وأصغى إليه حتى سكت وهو مستحسن لذلك، ثم قام وأنصرف إلى منزله. وأخذ سائب خاثر المطرف.

أخبرني حبيب بن نصر عن عمر بن شبه عن الزبيري، وأخبرني أبو بكر بن أبي شيبة البزار قال حدثنا أحمد بن الحارث الخراز عن المدائني قال: قتل سائب خاثر يوم الحرة، وكان خشي على نفسه من أهل الشأم فخرج إليهم وجعل يحدثهم ويقول: أنا مغن، ومن حالي وقصتي كيت وكيت؛ وقد خدمت أمير المؤمنين يزيد وأباه قبله. قالوا: فغن لنا، فجعل يغني؛ فقام إليه أحدهم فقال له: أحسنت والله ثم ضربه بالسيف فقتله. وبلغ يزيد خبره ومر به أسمه في أسماء من قتل يومئذ فلم يعرفه وقال: من سائب خاثر هذا? فقيل له: هو سائب خاثر المغني. فعرفه فقال: ويله ماله ولنا ألم نحسن إليه ونصله ونخلطه بأنفسنا فما الذي حمله على عداوتنا لا جرم أن بغيه صرعه. وقال المدائني في خبره: فقال إن لله أو بلغ القتل إلى سائب خاثر وطبقته ما أرى أنه بقي بالمدينة أحد. ثم قال: قبحكم الله يأهل الشام تجدهم صادفوه في حديقة أو حائط مستترأ منهم فقتلوه.

أخبرني أحمد بن عبدالعزيز قال أنبأنا عمر بن شبة قال حدثني قبيصة بن عمرو قال حدثني حاتم بن قبيصة قال حدثني ابن جعدبة قال حدثني مويلك عن أبيه قال قال لي سائب خاثر يوم الحرة: هل سمعت شيئا صنعته? فغناني صوتا:

لمن طلل بين الكراع إلى القصر                      يغيب عنا آيه سبل الـقـطـر

إلى خالدات ما تـريم وهـامـد                      وأشعث ترسيه الوليدة بالفهـر

 

صفحة : 918

 

قال: فسمعت عجبا معجبا، ثم ذكر أهله وولده فبكى. فقلت له: وما يمنعك منهم? فقال: أما بعد شيء سمعته ورأيته من يزيد بن معاوية فلا ثم تقدم حتى قتل.

 

أقفرمن أهله مصـيف                      فبطن نخلة فالعـريف

هل تبلغني ديار قومي                      مهرية سيرها زفيف

يا أم نعمان نـولـينـا                      قد ينفع النائل الطفيف

أعمامها الصيد من لؤي                      حقا و أخوالها ثقـيف الشعر لأبي فرعة الكناني، والغناء لجرادتي عبدالله بن جدعان، ولحنه من خفيف الثقيل. وفيه في الثالث والرابع ثقيل أول مطلق.

 

ذكر جرادتي عبدالله بن جدعان

 

و خبرهما وشيء من أخبار ابن جدعان

هو عبدالله بن جدعان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب.

قال ابن الكلبي: كانت لابن جدعان أمتان تسميان الجرادتين تتغنئان في الجاهلية، سماهما بجرادتي عاد. و وهبهما عبدالله بن جدعان لأمية بن أبي الصلت الثقفيى، وقد كان أمتدحه. وكان ابن جدعان سيدا جوادا، فرأى أمية ينظر إليهما هو عنده فأعطاه إياهما.

وأخبرني أبو الليث نصر بن القاسم الفرائضي قال حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال حدثنا حفص بن غياث عن داوود عن الشعبي عن مسروق عن عائشة قالت: قلت: يا رسول الله إن ابن جدعان كان في الجاهلية يصل الرحم ويطعم المسكين فهل ذلك نافعه? قال:  لا لم يقل يوما اغفر لي خطيئتي يوم الدين  .

أخبرني الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني جعفر بن الحسين قال حدثني إبراهيم بن أحمد قال: قدم أمية بن أبي الصلت على عبدالله بن جدعان؛ فلما دخل عليه قال له عبد الله: أمر ما أتى بك فقال أمية: كلاب غرماء نبحتني ونهشتني. فقال له عبدالله: قدمت علي وأنا عليل من حقوق لزمتني ونهشتني، فأنظرني قليلا، ما في يدي، وقد ضمنتك قضاء دينك ولا أسأل عن مبلغه. قال: فأقام أمية أياما، فأتاه فقال:

أأذكرحاجتي أم قد كفـانـي                      حياؤك إن شيمتك الـحـياء

وعلمك بالأمور و أنت قـرم                      لك الحسب المهذب والسناء

كريم لا يغـيره صـبــاح                      عن الخلق السني ولامسـاء

تباري الريح مكرمة وجـودا                      إذا ما الكلب أحجره الشتـاء

إذا أثنى عليك المـرء يومـا                      كفاه من تعرضه الـثـنـاء

إذا خلفت عبدالله فـاعـلـم                      بأن القوم ليس لهـم جـزاء

فأرضك كل مكرمة بنـاهـا                      بنو تيم و أنت لهم سـمـاء

فأبرز فضله حقا عـلـيهـم                      كما برزت لناظرها السماء

فهل تخفى السماء على بصير                      وهل بالشمس طالعة خفـاء فلما أنشده أمية هذا الشعر كانت عنده قينتان فقال: خذ أيتهما شئت؛ فأخذ إحداهما وانصرف. فمر بمجلس من مجالس قريش فلاموه على أخذها وقالوا له: لقد لقيته عليلا، فلو رددتها عليه، فإن الشيخ يحتاج إلى خدمتها، كان ذلك أقرب لك عنده وأكثر من كل حق ضمنه لك، فوقع الكلام من أمية موقعا وندم، ورجع إليه ليردها عليه. فلما أتاه بها قال له ابن جدعان: لعلك إنما رددتها لأن قريشا لاموك على أخذها وقالوا كذا وكذا، فوصف لأمية ما قال له القوم. فقال أمية: والله ما أخطأت يا أبا زهير. فقال عبدالله بن جدعان: فما الذي قلت في ذلك: فقال أمية:

عطاؤك زين لامرىء إن حبوته                      ببذل وما كل العـطـاء يزين

وليس بشين لامرىء بذل وجهه                      إليك كما بعض السؤال يشـين غنت فيه جرادتا عبدالله بن جدعان- فقال عبدالله لأمية: خذ الأخرى؛ فأخذهما جميعا وخرج. فلما صار إلى القوم بهما أنشأ يقول- وقد أنشدنا هذه الأبيات أحمد بن عبدالعزيز الجوهري عن عمر بن شبة وفيها زيادة-:

ومالي لا أحـييه وعـنـدي                      مواهب يطلعن من النجـاد

لأبيض من بني تيم بن كعب                      وهم كالمشرفيات الحـداد

لكل قـبـيلة هـاد و رأس                      وأنت الرأس تقدم كل هادي

له بالخيف قد علمت معـد                      و إن البيت يرفع بالعمـاد

له داع بمكة مـشـمـعـل                      وآخر فوق دارتـه ينـادي

 

صفحة : 919

 

 

إلى ردح من الشيزي ملاء                      لباب البر يلبك بالشـهـاد وقال فيه أيضا:

ذكر ابن جدعان بخـي                      ركلما ذكر الـكـرام

من لايخــون ولا يع                      ق ولا تغيره الـلـئام

نجب النجيبة والنجـي                      ب له الرحالة والزمام أخبرني محمد بن العباس اليزيدي قال حدثنا محمد بن إسحاق البغوي قال حدثنا الأثرم عن أبي عبيدة قال: كان ابن جدعان سيدا من قريش? فوفد على كسرى فأكل عنده الفالوذ، فسأل عنه فقيل له: هذا الفالوذ. قال: وما الفالوذ? قالوا: لباب البر يلبك مع عسل النحل. قال: ابغوني غلاما يصنعه? فأتوه بغلام يصنعه فآبتاعه ثم، قدم به مكة معه، ثم أمره فصنع له الفالوذ بمكة، فوضع الموائد بالأبطح إلى باب المسجد، ثم نادى مناديه: ألا من أراد الفالوذ فليحضر فحضر الناس? فكان فيمن حضر أمية بن أبي الصلت? فقال فيه:

ومالي لا أحييه وعنـدي                      مواهب يطلعن من النجاد

إلي وإنه للنـاس نـهـي                      ولا يعتل بالكلم الصوادي وذكر باقي الأبيات التي مضت متقدما.

حدثنا أحمد بن عبيدالله بن عمار قال أخبرنا يعقوب بن إسرائيل مولى المنصور قال حدثني محمد بن عمران الجرجاني- وليس بصاحب إسحاق الموصلي? قال: وهو شيخ لقيته بجرجان- قال حدثنا الحسين بن الحسن المروزي قال: سألت سفيان بن عيينة فقلت: يا أبا محمد، ما تفسير قول النبي صلى الله عليه وسلم:  كان من أكثر دعاء الأنبياء قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير  وإنما هو ذكر وليس فيه من الدعاء شيء? فقال لي: أعرفت حديث مالك بن الحارث: يقول الله جل ثناؤه:  إذا شغل عبدي ثناؤه علي عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين  ? قلت: نعم، أنت حدثتنيه عن منصور عن مالك بن الحارث. قال: فهذا تفسير ذلك، ثم قال: أما علمت ما قال أمية بن أبي الصلت حين خرج إلى ابن جدعان يطلب نائله وفضله. قلت: لا أدري? قال قال:

أأذكر حاجتي أم قد كفاني                      حياؤك إن شيمتك الحياء

إذا أثنى عليك المرء يوما                      كفاه من تعرضه الثنـاء ثم قال سفيان: فهذا مخلوق ينسب إلى الجود فقيل له: يكفينا من مسألتك أن نثني عليك ونسكت حتى تأتي على حاجتنا، فكيف بالخالق.

أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثنا حميد بن حميد قال حدثني جبار ابن جابر قال: دخل أمية بن أبي الصلت على عبد الله بن جدعان وهو يجود بنفسه? فقال له أمية: كيف تجدك أبا زهير? قال: إني لمدابر، أي ذاهب. فقال أمية:

علم ابن جدعان بن عـم                      رو أنه يومـا مـدابـر

ومسافرسفـرا بـعـي                      د لا يؤوب به المسافـر

فقـدوره بـفـنـــائه                      للضيف مترعة زواخر

تبدو الكسور من انضرا                      ج الغلي فيها والكراكر

فكأنهن بـمـا حـمـي                      ن وما شحن بها ضرائر

بذ المعـاشـركـلـهـا                      بالفضل قدعلم المعاشر

وعلا علو الـشـمـس                      حتى ما يفاخره مفاخر

دانت لـه أبـنـاء فـه                      ر من بني كعب وعامر

أنت الجواد ابن الـجـوا                      د بكم ينافر من ينافـر أخبرني علي بن سليمان الأخفش قال حدثنا أبو سعيد السكري قال أخبرني أبو عبدالرحمن الغلابي عن الواقدي عن ابن أبي الزناد قال: ما مات أحد من كبراء قريش في الجاهلية إلا ترك الخمر أستحياء مما فيها من الدنس? ولقد عابها ابن جدعان قبل موته فقال:

شربت الخمرحتى قال قومي                      ألست عن السفاه بمستفـيق

وحتى ما أوسد في مـبـيت                      أنام به سوى الترب السحيق

وحتى أغلق الحانوت رهني                      وآنست الهوان من الصديق قال: وكان سبب تركه الخمر أن أمية بن أبي الصلت شرب معه فأصبحت عين أمية مخضرة يخاف عليها الذهاب. فقال له: ما بال عينك? فسكت. فلما ألح عليه قال له: أنت صاحبها أصبتها البارحة. فقال: أو بلغ مني الشراب الذي أبلع معه من جليسي هذا لا جرم لأدينها لك ديتين، فأعطاه عشرة آلاف درهم، وقال: الخمر علي حرام أن أذوقها أبدا، تركها من يومئذ.

من المائة المختارة

 

صفحة : 920

 

 

قد لعمري بت لـيلـي                      كأخي الداء الوجـيع

ونجي الـهـم مـنـي                      بات أدنى من ضجيعي

كلما أبصرت ربـعـا                      خاليا فاضت دموعـي

لاتلمنا إن خشـعـنـا                      أوهممنا بالخـشـوع

إذا فقـدنـا سـيدا ك                      ان لناغـيرمـضـيع الشعر للأحوص. والغناء لسلامة القس. ولحنه المختار من القدر الأوسط من الثقيل الأول بالوسطى في مجراها. وقد قيل: إن الشعر والغناء جميعا لها، وقد قيل: إن الغناء لمعبد وإنها أخذته عنه.

 

ذكر سلامة القس وخبرها

كانت سلامة مولدة من مولدات المدينة وبها نشأت. وأخذت الغناء عن معبد وابن عائشة وجميلة ومالك بن أبي السمح وذويهم فمهرت. وإنما سميت سلامة القس لأن رجلا يعرف بعبد الرحمن بن أبي عمار الجشمي من قراء أهل مكة، وكان يلقب بالقس لعبادته، شغف بها وشهر، فغلب عليها لقبه. واشتراها يزيد بن عبد الملك في خلافة سليمان، وعاشت بعده، وكانت إحدى من اتهم به الوليد من جواري أبيه حين قال له قتلته: ننقم عليك أنك تطأ جواري أبيك. وقد ذكرنا ذلك في خبر مقتله.

أخبرني الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه قال: كانت حبابة وسلامة القس من قيان أهل المدينة، وكانتا حاذقتين ظريفتين ضاربتين وكانت سلامة أحسنهما غناء، وحبابة أحسنهما وجها، وكانت سلامة تقول الشعر، وكانت حبابة تتعاطاه فلا تحسن. وأخبرني بذلك المدائني عن جرير.

وحدثني الزبيري قال حدثني من رأى سلامة قال: ما رأيت من قيان المدينة فتاة ولا عجوزا أحسن غناء من سلامة. وعن جميلة أخذت الغناء.

حدثني أحمد بن عبيد الله بن عمار وإسماعيل بن يونس قالا حدثنا أبو زيد عمر بن شبة قال حدثني المدائني قال: كانت حبابة وسلامة قينتين بالمدينة، أما سلامة فكانت لسهيل بن عبد الرحمن، ولها يقول ابن قيس الرقيات:

لقد فتنت ريا وسلامة الـقـسـا                      فلم تتركا للقس عقلا ولا نفسـا

فتاتان أما منهما فـشـبـيهة ال                      هلال وأخرى منهما تشبه الشمسا وغناه مالك بن أبي السمح. وفيها يقول ابن قيس الرقيات:

أختان إحداهما كالشمس طالـعة                      في يوم دجن وأخرى تشبه القمرا قال: وفتن القس بسلامة، وفيها يقول:

أهابك أن أقول بذلت نفسي                      ولو أني أطيع القلب قالا

حياء منك حتى سل جسمي                      وشق علي كتماني وطالا قال: والقس هو عبد الرحمن بن أبي عمار من بني جشم بن معاوية، وكان منزله بمكة. وكان سبب افتتانه بها فيما حدثني خلاد الأرقط قال سمعت من شيوخنا أهل مكة يقولون: كان القس من أعبد أهل مكة، وكان يشبه بعطاء بن أبي رباح، وأنه سمع غناء سلامة القس على غير تعمد منه لذلك. فبلغ غناؤها منه كل مبلغ، فرآه مولاها فقال له: هل لك أن أخرجها إليك أو تدخل فتسمع، فأبى. فقال مولاها: أنا أقعدها في موضع تسمع غناءها ولا تراها فأبى، فلم يزل به حتى دخل فأسمعه غناءها فأعجبه. فقال له: هل لك في أن أخرجها إليك? فأبى. فلم يزل به حتى أخرجها فأقعدها بين يديه، فتغنت فشغف بها وشغفت به، وعرف ذلك أهل مكة. فقالت له يوما: أنا والله أحبك.

قال: وأنا والله أحبك. قالت: وأحب أن أضع فمي على فمك. قال: وأنا والله أحب ذاك. قالت: فما يمنعك، فوالله إن الموضع لخال. قال: إني سمعت الله عز وجل يقول:  الأخلاء يؤمئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين  وأنا أكره أن تكون خلة ما بيني وبينك تؤول إلى عداوة. ثم قام وانصرف وعاد إلى ما كان عليه من النسك، وقال من فوره فيها:

إن التي طرقتك بـين ركـائب                      تمشي بمزهرها وأنت حـرام

لتصيد قلبـك أو جـزاء مـودة                      إن الرفيق له عـلـيك ذمـام

باتت تعللنا وتحـسـب أنـنـا                      في ذاك أيقاظ ونـحـن نـيام

حتى إذا سطع الضياء لناظـر                      فإذا وذلـك بـينـنـا أحـلام

قد كنت أعذل في السفاهة أهلها                      فاعجب لما تـأتـى بـه الأيام

فاليوم أعذرهم وأعلـم أنـمـا                      سبل الضلالة والهدى أقـسـام ومن قوله فيها:

ألم ترها لا يبعـد الـلـه دارهـا                      إذا رجعت في صوتها كيف تصنع

 

صفحة : 921

 

 

تمد نظام الـقـول ثـم تـرده                      إلى صلصل في صوتها يترجع وفيها يقول:

ألا قل لهذا القلب هل أنت مبصر                      وهل أنت عن سلامة اليوم مقصر

ألا ليت أني حين صارت بها النوى                      جليس لسلمى كلما عج مـزهـر وقال في قصيدة له:

سلام ويحك هل تحيين من ماتـا                      أو ترجعين على المحزون ما فاتا وقال أيضا:

سلام هل لي منكم ناصر                      أم هل لقلبي عنكم زاجر

قد سمع الناس بوجدي بكم                      فمنهم اللائم والـعـاذر في أشعار كثيرة يطول ذكرها.

وأخبرني الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه قال حدثني الجمحي قال: كانت سلامة وريا أختين، وكانتا من أجمل النساء وأحسنهن غناء. فاجتمع الأحوص وابن قيس الرقيات عندهما، فقال لهما ابن قيس الرقيات: إني أريد أن أمدحكما بأبيات وأصدق فيها ولا أكذب، فإن أنتما غنيتماني بذلك وإلا هجوتكما ولا أقربكما. قالتا: فما قلت? قال قلت:

لقد فتنت ريا وسلامة الـقـسـا                      فلم تتركا للقس عقلا ولا نفسـا

فتاتان أما منهما فـشـبـيهة ال                      هلال وأخرى منهما تشبه الشمسا

تكنان أبشارا رقـاقـا وأوجـهـا                      عتاقا وأطرافا مخضبة ملـسـا فغنته سلامة واستحسنتاه. وقالتا للأحوص: ما قلت يا أخا الأنصار? قال قلت:

أسلام هـل لـمـتـيم تـنـويل                      أم هل صرمت وغال ودك غول

لا تصرفي عنـي دلالـك إنـه                      حسن لدي وإن بخلت جـمـيل

أزعمت أن صبابـتـي أكـذوبة                      يوما وأن زيارتـي تـعـلـيل - الغناء لسلامة القس خفيف ثقيل أول بالبنصر عن الهشامي وحماد. وفيه لإبراهيم لحنان، أحدهما خفيف ثقيل بالبنصر في مجراها عن إسحاق وعمرو، والآخر ثقيل أوله استهلال عن الهشامي- فغنت الأبيات. فقال ابن قيس الرقيات: يا سلامة أحسنت والله وأظنك عاشقة لهذا الحلقي فقال له الأحوص: ما الذي أخرجك إلى هذا? قال: حسن غنائها بشعرك، فلولا أن لك في قلبها محبة مفرطة ما جاءها هكذا حسنا على هذه البديهة. فقال له الأحوص: على قدر حسن شعري على شعرك هكذا حسن الغناء به، وما هذا منك إلا حسد، ونبين لك الآن ما حسدت عليه. فقالت سلامة: لولا أن الدخول بينكما يوجب بغضة لحكمت بينكما حكومة لا يردها أحد. قال الأحوص: فأنت من ذلك آمنة. قال أبن قيس الرقيات: كلا قد أمنت أن تكون الحكومة عليك، فلذلك سبقت بالأمان لها. قال الأحوص: فرأيك يدلك على أن معرفتك بأن المحكوم عليه أنت? وتفرقا. فلما صار الأحوص إلى منزله جاءه ابن قيس الرقيات فقرع بابه، فأذن له وسلم عليه واعتذر.

ومما قاله الأحوص في سلامة القس وغني به:

أسلام إنك قد ملكت فأسجحي                      قد يملك الحر الكريم فيسجح

مني على عان أطلت عنـاءه                      في الغل عندك والعناة تسرح

إني لأنصحكم وأعـلـم أنـه                      سيان عندك من يغش وينصح

وإذا شكوت إلى سلامة حبها                      قالت أجد منك ذا أم تمـزح الشعر للأحوص. والغناء لابن مسجح في الأول والثاني ثقيل أول بالوسطى عن عمرو. ولدحمان في الأربعة الأبيات ثقيل أول بالبنصر فيه استهلال. وفيه خفيف ثقيل يقال: إنه لمالك? ويقال: إنه لسلامة القس.

أخبرني الحسين عن حماد عن أبيه قال: قال أيوب بن عباية: كان عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي عمار من بني جشم بن معاوية، وكان فقيها عابدا من عباد مكة، يسمى القس لعبادته، وكانت سلامة بمكة لسهيل، وكان يدخل عليها الشعراء فينشدونها وتنشدهم وتغني من أحب الغناء? ففتن بها عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي عمار القس، فشاع ذاك وظهر، فسميت سلامة القس بذلك.

قال إسحاق وحدثني أيوب بن عباية قال: سألها عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي عمار القس أن تغنيه بشعر مدحها به ففعلت، وهو:

ما بال قلبك لا يزال يهيمـه                      ذكر عواقب غيهن سـقـام

إن التي طرقتك بين ركائب                      تمشي بمزهرها وأنت حرام

لتصيد قلبك أو جزاء مـودة                      إن الرفيق له علـيك ذمـام

باتت تعللنا وتحسـب أنـنـا                      في ذاك أيقاظ ونحـن نـيام

 

صفحة : 922

 

 

حتى إذا سطع الصباح لناظـر                      فإذا وذلـك بـينـنـا أحـلام

قد كنت أعذل في السفاهة أهلها                      فأعجب لما تـأتـي بـه الأيام

فاليوم أعذرهم وأعلـم إنـمـا                      سبل الغواية والهدى أقـسـام قال إسحاق وحدثني المدائني قال حدثني جرير قال: لما قدم يزيد بن عبد الملك مكة وأراد شراء سلامة القس وعرضت عليه، أمرها أن تغنيه، فكان أول صوت غنته:

إن التي طرقتك بين ركـائب                      تمشي بمزهرها وأنت حرام

والبيض تمشي كالبدور والدمى                      ونواغم يمشين فـي الأرقـام

لتصيد قلبك أو جـزاء مـودة                      إن الرفيق له علـيك ذمـام فاستحسنه يزيد فاشتراها. فكان أول صوت غنته لما اشتراها:

ألا قل لهذا القلب هل أنت مبصر                      وهل أنت عن سلامة اليوم مقصر

ألا ليت أني حين صار بها النـوى                      جليس لسلمى حيث ما عج مزهر

وإني إذا ما الصوت زال بنفسهـا                      يزال بنفسي قبلها حين تـقـبـر

إذا أخذت في الصوت كاد جليسها                      يطير إليها قلبـه حـين ينـظـر

كأن حمـامـا راعـبـيا مـؤديا                      إذا نطقت من صدرها يتغشمـر فقال لها يزيد: يا حبيبتي، من قائل هذا الشعر? فقصت عليه القصة، فرق له وقال: أحسن وأحسنت.

قال إسحاق وحدثني المدائني قال: لما اشترى يزيد بن عبد الملك سلامة، وكان الأحوص معجبا. بها وبحسن غنائها وبكثرة مجالستها? فلما أراد يزيد الرحلة، قال أبياتا وبعث بها إلى سلامة. فلما جاءها الشعر غنت به يزيد وأخبرته الخبر، وهو:

عاود القلب من سلامة نصـب                      فلعيني من جوى الحب غـرب

ولقد قلت أيها القلب ذو الـشـو                      ق، الذي لا يحب حبـك حـب

إنه قد دنـا فـراق سـلـيمـى                      وغدا مطلب عن الوصل صعب غناه ابن محرز ثاني ثقيل بالسبابة في مجرى البنصر عن إسحاق. وفيه لابن مسجح خفيف ثقيل بالوسطى عن عمرو. وفيه لابن عباد وعلويه رملان. وفيه لدحمان خفيف رمل. هذه الحكايات الثلاث عن الهشامي. وذكر حبش أن لسلامة القس فيه ثاني ثقيل بالوسطى.

قال إسحاق وحدثني أيوب بن عباية قال: كانت سلامة وريا لرجل واحد، وكانت حبابة لرجل، وكانت المقدمة منهن سلامة، حتى صارتا إلى يزيد بن عبد الملك، فكانت حبابة تنظر إلى سلامة بتلك العين الجليلة المتقدمة وتعرف فضلها عليها. فلما رأت أثرتها عند يزيد ومحبة يزيد لها استخفت بها. فقالت لها سلامة أي أخيه نسيت لي فضلي عليك ويلك أين تأديب الغناء وأين حق التعليم أنسيت قول جميلة يوما وهي تطارحنا وهي تقول لك: خذي إحكام ما أطارحك من أختك سلامة، ولن تزالي بخير ما بقيت لك وكان أمركما مؤتلفا. قالت: صدقت خليلتي والله لا عدت إلى شيء تكرهينه، فما عادت لها إلى مكروه. وماتت حبابة وعاشت سلامة بعدها دهرا.

أخبرني الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عمي مصعب عن عبد الرحمن بن المغيرة الحزامي الأكبر قال:

 

صفحة : 923

 

لما قدم عثمان بن حيان المري المدينة واليا عليها، قال له قوم من وجوه الناس: إنك قد وليت على كثرة من الفساد، فإن كنت تريد أن تصلح فطهرها من الغناء والزنا. فصاح في ذلك وأجل أهلها ثلاثا يخرجون فيها من المدينة. وكان ابن أبي عتيق غائبا، وكان من أهل الفضل والعفاف والصلاح. فلما كان آخر ليلة من الأجل قدم فقال: لا أدخل منزلي حتى أدخل على سلامة القس. فدخل عليها فقال: ما دخلت منزلي حتى جئتكم أسلم عليكم. قالوا: ما أغفلك عن أمرنا وأخبروه الخبر. فقال: اصبروا علي الليلة. فقالوا: نخاف ألا يمكنك شيء وننكظ قال: إن خفتم شيئا فاخرجوا في السحر. ثم خرج فاستأذن على عثمان بن حيان فأذن له، فسلم عليه، وذكر له غيبته وأنه جاءه ليقضي حقه، ثم جزاه خيرا على ما فعل من إخراج أهل الغناء والزنا، وقال: أرجو ألا تكون عملت عملا هو خير لك من ذلك. قال عثمان: قد فعلت ذلك وأشار به علي أصحابك. فقال: قد أصبت، ولكن ما تقول- أمتع الله بك- في امرأة كانت هذه صناعتها وكانت تكره على ذلك ثم تركته وأقبلت على الصلاة والصيام والخير، وأتى رسولها إليك تقول: أتوجه إليك وأعوذ بك أن تخرجني من جوار رسول الله صلى الله عليه وسلم ومسجده? قال: فإني أدعها لك ولكلامك. قال أبن أبي عتيق: لا يدعك الناس، ولكن تأتيك وتسمع من كلامها وتنظر إليها، فإن رأيت أن مثلها ينبغي أن يترك تركتها? قال نعم. فجاءه بها وقال لها: اجعلي معك سبحة وتخشعي ففعلت.

فلما دخلت على عثمان حدثته، وإذا هي من أعلم الناس بالناس وأعجب بها، وحدثته عن آبائه وأمورهم ففكه لذلك. فقال لها أبن أبي عتيق: أقرئي للأمير فقرأت له? فقال لها احدي له ففعلت، فكثر تعجبه. فقال: كيف لو سمعتها في صناعتها فلم يزل ينزله شيئا شيئا حتى أمرها بالغناء. فقال لها أبن أبي عتيق: غني، فغنت:

سددن خصاص الخيم لما دخلنه                      بكل لبان واضـح وجـبـين فغنته? فقام عثمان من مجلسه فقعد بين يديها ثم قال: لا والله ما مثل هذه تخرج. قال ابن أبي عتيق: لا يدعك الناس، يقولون: أقر سلامة وأخرج غيرها. قال: فدعوهم جميعا? فتركوهم جميعا.

أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثنا عبد الله بن أبي فروة قال: قدمت رسل يزيد بن عبد الملك المدينة فاشتروا سلامة المغنية من آل رمانة بعشرين ألف دينار. فلما خرجت من ملك أهلها طلبوا إلى الرسل أن يتركوها عندهم أياما ليجهزوها بما يشبهها من حلي وثياب وطيب وصبغ. فقالت لهم الرسل: هذا كله معنا لا حاجة بنا إلى شيء منه، وأمروها بالرحيل. فخرجت حتى نزلت سقاية سليمان بن عبد الملك وشيعها الخلق من أهل المدينة، فلما بلغوا السقاية قالت للرسل: قوم كانوا يغشونني ويسلمون علي، ولا بد لي من وداعهم والسلام عليهم، فأذن للناس عليها فانقضوا حتى ملئوا رحبة القصر ووراء ذلك، فوقفت بينهم ومعها العود، فغنتهم:

فارقوني وقد علـمـت يقـينـا                      ما لمن ذلـق مـيتة مـن إياب

إن أهل الحصاب قد تركـونـي                      مولعا موزعا بأهل الحـصـاب

أهل بيت تتابعـوا لـلـمـنـايا                      ما على الدهر بعدهم من عتاب

سكنوا الجزع جزع بيت أبي مـو                      سى إلى النخل من صفي السباب

كم بذاك الحجون من حي صـدق                      وكـهـول أعـفة وشـبــاب قال عيسى: وكنت في الناس، فلم تزل تردد هذا الصوت حتى راحت، وانتحب الناس بالبكاء عند ركوبها، فما شئت أن أرى باكيا إلا رأيته.

أخبرني الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه قال:

 

صفحة : 924

 

وجه يزيد بن عبد الملك إلى الأحوص في القدوم عليه، وكان الغريض معه، فقال له: اخرج معي حتى آخذ لك جائزة أمير المؤمنين وتغنيه، فإني لا أحمل إليه شيئا هو أحب إليه منك، فخرجا. فلما قدم الأحوص على يزيد جلس له ودعا به. فأنشده مدائح فأستحسنها، وخرج من عنده، فبعثت إليه سلامة جارية يزيد بلطف. فأرسل إليها: إن الغريض عندي فدمت به هدية إليك. فلما جاءها الجواب اشتاقت إلى الغريض وإلى الاستماع منه. فلما دعاها أمير المؤمنين تمارضت وبعثت إلى الأحوص: إذا دعاك أمير المؤمنين فاحتل له في أن تذكر له الغريض. فلما دعا يزيد الأحوص قال له يزيد: ويحك يا أحوص هل لسمعت شيئا في طريقك تطرفنا به? قال: نعم يا أمير المؤمنين، مررت في بعض الطريق فسمعت صوتا أعجبني حسنه وجودة شعره، فوقفت حتى أستقصيت خبره، فإذا هو الغريض، وإذا هو يغنى بأحسن صوت وأشجاه:

ألا هاج التذكر لي سقـامـا                      ونكس الداء والوجع الغراما

سلامة إنها هـمـي ودائي                      وشر الداء ما بطن العظاما.

فقلت له ودمع العين يجري                      على الخدين أربعة سجامـا

عليك لها السلام فمن نصب                      يبيت الليل يهذي مستهامـا قال يزيد: ويلك يا أحوص أنا ذاك في هوى خليلتي? وما كنت أحسب مثل هذا يتفق، وإن ذاك لما يزيد لها في قلبي. فلما صنعت يا أحوص حين سمعت ذاك قال: سمعت ما لم أسمع يا أمير المؤمنين أحسن منه، فما صبرت حتى أخرجت الغريض معي وأخفيت أمره، وعلمت أن أمير المؤمنين يسألني عما رأيت في طريقي. فقال له يزيد: ائتني بالغريض ليلا وأخف أمره. فرجع الأحوص إلى منزله وبعث إلى سلامة بالخبر. فقالت للرسول: قل له جزيت خيرا، قد انتهى إلي كل ما قلت، وقد تلطفت وأحسنت. فلما وارى الليل أهله بعث إلى الأحوص أن عجل المجيء إلي مع ضيفك. فجاء الأحوص مع الغريض فدخلا عليه. فقال غنني الصوت الذي أخبرني الأحوص أنه سمعه منك- وكان الأحوص قد أخبر الغريض الخبر، وإنما ذلك شعر قاله الأحوص يريد يحركه به على سلامة يحتال للغريض في الدخول عليه- فقال: غنني الصوت الذي أخبرني الأحوص. فلما غناه الغريض دمعت عين يزيد ثم قال: ويحك. هل يمكن أن تصير إلى مجلسي? قيل له: هي صالحة. فأرسل إليها فأقبلت. فقيل ليزيد: قد جاءت، فضرب لها حجاب فجلست، وأعاد عليه الغريض الصوت، فقالت: أحسن والله يا أمير المؤمنين، فاسمعه مني، فأخذت العود فضربته وغنت الصوت، فكاد يزيد أن يطير فرحا وسرورا، وقال: يا أحوص، إنك لمبارك يا غريض غنني في ليلتي هذا الصوت، فلم يزل يغنيه حتى قام يزيد وأمر لهما بمال، وقال: لا يصبح الغريض في شيء من دمشق. فأرتحل الغريض من ليلته، وأقام الأحوص بعده أياما ثم لحق به? وبعثت سلامة إليهما بكسوة ولطف كثير.

أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني علي بن محمد النوفلي قال حدثني رجل من أهلي من بني نوفل قال: قدمت في جماعة من قريش على يزيد بن عبد الملك، فألفيناه في علته التي مات فيها بعد وفاة حبابة، فنزلنا منزلا لاصقا بقصر يزيد، فكنا إذا أصبحنا بعثنا بمولى لنا يأتينا بخبره، وربما أتينا الباب فسألنا، فكان يثقل في كل يوم. فإنا لفي منزلنا ليلة إذ سمعنا همسا من بكاء ثم يزيد ذلك، ثم سمعنا صوت سلامة القس وهي رافعة صوتها تنوح وقول:

لا تلمنا إن خشعـنـا                      أو هممنا بخشـوع

قد لعمري بت ليلـي                      كأخي الداء الوجيع

كلما أبصرت ربعـا                      خاليا فاضت دموعي

قد خلا من سيد كـا                      ن لنا غير مضـيع ثم صاحت وا أمير المؤمنين فعلمنا وفاته، فأصبحنا فغدونا في جنازته.

أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثنا إسماعيل بن أبي أويس عن أبيه قال: قال يزيد بن عبد الملك ما يمر عيني ما أوتيت من أمر الخلافة حتى أشتري سلامة جارية مصعب بن سهيل الزهري وحبابة جارية آل لاحق المكية? فأرسل فاشتريتا له. فلما اجتمعتا عنده قال: أنا الآن كما قال الشاعر:

فألقت عصاها واستقر بها النوى                      كما قر عينا بالإياب المسافـر فلما توفي يزيد رثته سلامة فقالت وهي تنوح عليه هذا الشعر:

لا تلمنا إن خشعنا                      أو هممنا بخشوع

 

صفحة : 925

 

 

إذ فقدنـا سـيدا كـا                      ن لنا غير مضـيع

وهو كالليث إذا مـا                      عد أصحاب الدروع

يقنص الأبطال ضربا                      في مضي ورجوع أخبرنا الحسين بن يحيى قال حدثنا الزبير والمدائني أن سلامة كانت لسهيل بن عبد الرحمن بن عوف، فاشتراها يزيد بن عبد الملك، وكانت مغنية حاذقة جميلة ظريفة تقول الشعر، فما رأيت خصالا أربعا اجتمعن في امرأة مثلها: حسن وجهها وحسن غنائها وحسن شعرها. قال: والشعر الذي كانت تغني به:

لا تلمنا إن خشعنـا                      أو هممنا بخشـوع

للذي حل بنـا الـيو                      م من الأمر الفظيع وذكر باقي الأبيات مثل ما ذكره غيره.

قال إسحاق وحدثني الجمحي قال حدثنا من رأى سلامة تندب يزيد بن عبد الملك بمرثية رثته بها، فما سمع السامعون بشيء أحسن من ذلك ولا أشجى، ولقد أبكت العيون وأحرقت القلوب وأفتنت الأسماع، وهي:

يا صاحب القبر الغريب                      بالشأم في طرف الكثيب

بالشـأم بـين صـفـائح                      صم ترصف بالجبـوب

لما سمـعـت أنـينـه                      وبكاءه عند المـغـيب

أقبلت أطـلـب طـبـه                      والداء يعضل بالطبـيب الشعر لرجل من العرب كان خرج بابن له من الحجاز إلى الشأم بسبب امرأة هويها وخاف أن يفسد بحبها، فلما فقدها مرض بالشأم وضني فمات ودفن بها. كذا ذكر ابن الكلبي، وخبره يكتب عقب أخبار سلامة القس. والغناء لسلامة ثقيل أول بالوسطى عن حبش. وفيه لحكم رمل مطلق في مجرى البنصر عن إسحاق. وفيه لحن لابن غزوان الدمشقي من كتاب ابن خرداذبه غير مجنس.

أخبرني الحسين بن يحيى عن حماد بن إسحاق عن أبيه قال حدثني الجمحي قال: حدثني من حضر الوليد بن يزيد وهو يسأل سلامة أن تغنيه شعرها في يزيد وهي تتنغص من ذلك وتدمع عيناها، فأقسم عليها فغنته،? فما سمعت شيئا أحسن من ذلك. فقال لها الوليد: رحم الله أبي وأطال عمري وأمتعني بحسن غنائك يا سلامة. بم كان أبي يقدم عليك حبابة? قالت: لا أدري والله. قال لها، لكنني والله أدري ذلك بما قسم الله لها. قالت: يا سيدي أجل.

أخبرني يحيى بن علي بن يحيى قال حدثني عبد الله بن عبد الملك الهدادي عن بعض رجاله عن إسحاق بن إبراهيم الموصلي قال: سمعت نائحة مدنية تنوح بهذا الشعر:

قد لعمري بت لـيلـي                      كأخي الداء الوجـيع

ونجي الـهـم مـنـي                      بات أدنى من ضلوعي

كلما أبصرت ربـعـا                      دارسا فاضت دموعي

مقفرا مـن سـيد كـا                      ن لنا غير مـضـيع والشعر للأحوص. والنوح لمعبد، وكان صنعه لسلامة وناحت به سلامة على يزيد. فلما سمعته منها استحسنته واشتهيته ولهجت به، فكنت أترنم به كثيرا. فسمع ذلك مني أبي فقال: ما تصنع بهذا? قلت: شعر قاله الأحوص وصنعه معبد سلامة وناحت به سلامة على يزيد. ثم ضرب الدهر، فلما مات الرشيد إذا رسول أم جعفر قد وافاني فأمرني بالحضور. فسرت إليها، فبعثت إلي: إني قد جمعت بنات الخلفاء وبنات هاشم لننوح على الرشيد في ليلتنا هذه? فقل الساعة أبياتا رقيقة واصنعهن صنعة حسنة حتى أنوح بهن. فأردت نفسي على أن أقول شيئا فما حضرني وجعلت ترسل إلي تحثني، فذكرت هذا النوح فأريت أني أصنع شيئا، ثم قلت: قد حضرني القول وقد صنعت فيه ما أمرت? فبعثت إلي بكنيزة وقالت: طارحها حتى تطارحنيه. فأخذت كنيزة العود ورددته عليها حتى أخذته، ثم دخلت فطارحته أم جعفر، فعبثت إلي بمائة ألف درهم ومائة ثوب.

نسبة ما في هذه الأخبار من الأصوات

 

لقد فتنت ريا وسلامة الـقـسـا                      فلم تتركا للقس عقلا ولا نفسـا

فتاتان أما منهما فـشـبـيهة ال                      هلال وأخرى منهما تشبه الشمسا الشعر لعبد الله بن قيس الرقيات. والغناء لمالك خفيف ثقيل أول بالسبابة في مجرى البنصر عن إسحاق. وفيه لابن سريح ثقيل أول عن الهشامي. وزعم عمرو بن بانة أن خفيف الثقيل لحنين الحيري. وقيل: إن الثقيل الأول لدحمان.

ومنها الشعر الذي أوله:

أهابك أن أقول بذلت نفسي

أأثلة جر جيرتك الزيالا                      وعاد ضمير ودكم خـبـالا

فإني مستقيلك أثـل لـبـي                      ولب المرء أفضل ما استقالا

 

صفحة : 926

 

 

أهابك أن أقول بذلت نفسي                      ولو أني أطيع القلب قالا

حياء منك حتى سل جسمي                      وشق علي كتماني وطالا الشعر للقس. والغناء لمعبد خفيف ثقيل أول مطلق في مجرى البنصر. وفيه لمعبد ثقيل أول بالوسطى، أوله:

أهابك أن أقول بذلت نفسي أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا هارون بن محمد بن عبد الملك الزيات قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثنا بكار بن رباح قال: كان عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي عمار من بني جشم بن معاوية، وقد كانت أصابت جده منة من صفوان بن أمية، وكان ينزل مكة، وكان من عباد أهلها، فسمي القس من عبادته. فمر ذات يوم بسلامة وهي تغني فوقف فتسمع غناءها. فرآه مولاها فدعاه إلى أن يدخله إليها فيسمع منها، فأبى عليه. فقال له: فإني أقعدك في مكان تسمع منها ولا تراها. فقال: أما هذا فنعم. فأدخله داره وأجلسه حيث يسمع غناءها? ثم أمرها فخرجت إليه. فلما رآها علقت بقلبه فهام بها، واشتهر وشاع خبره بالمدينة. قال: وجعل يتردد إلى منزل مولاها مدة طويلة. ثم إن مولاها خرج يوما لبعض شأنه وخلفه مقيما عندها فقالت له: أنا والله أحبك فقال لها: وأنا والله الذي لا إله إلا هو. قالت: وأنا والله اشتهي أن أعانقك وأقبلك قال: وأنا والله. قالت: وأشتهي والله أن أضاجعك وأجعل بطني على بطنك وصدري على صدرك قال: وأنا والله. قالت: فما يمنعك من ذلك? فوالله إن المكان لخال. قال: يمنعني منه قول الله عز وجل:  الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين  فأكره أن تحول مودتي لك عداوة ، يوم القيامة. ثم خرج من عندها وهو يبكي? فما عاد إليها بعد ذلك.

وأخبرنا إسماعيل بن يونس قال حدثنا عمر بن شبة عن المدائني قال: لما ملك يزيد بن عبد الملك حبابة وسلامة القس تمثل:

فألقت عصاها واستقر بها النوى                      كما قر عينا بالإياب المسافـر ثم قال: ما شاء بعد من أمر الدنيا فليفتني.

 

وإني ليرضيني قليل نوالـكـم                      وإن كنت لا أرضى لكم بقليل

بحرمة ما قد كان بيني وبينكم                      من الوصل إلا عدتم بجمـيل الشعر للعباس بن الأحنف. والغناء لسليمان الفزاري. ولحنه المختار من الرمل بالسبابة في مجرى البنصر عن إسحاق وفيه خفيف رمل أوله الثاني ثم الأول، ينسب إلى حكم الوادي وإلى سليمان أيضا. وفيه لحن من الثقيل الأول يقال: إنه لمخارق، ذكر حبش أن لحن مخارق ثاني ثقيل.

 

أخبار العباس بن الأحنف ونسبه

هو- فيما ذكر ابن النطاح- العثاص بن الأحنف بن الأسود بن طفحة ابن جدان بن كلدة من بني عدي بن حنيفة.

وأخبرني محمد بن يحيى الصولي قال حدثني القاسم بن إسماعيل قال سمعت إبراهيم بن العباس يقول: العباس بن الأحنف بن الأسود بن قدامة بن هفيان من بني هفان بن الحارث بن الذهل بن الدول بن حنيفة. قال: وكان حاجب بن قدامة عم العباس من رجال الدولة.

قال محمد بن يحيى وحدثني أبو عبد الله الكندي قال حدثني محمد بن بكر الحنفي الشاعر قال حدثني أبي قال: سمعت العباس بن الأحنف يذكر أن هوذة بن علي الحنفي قد ولده من قبل بعض أمهاته.

وكان العباس شاعرا غزلا ظريفا مطبوعا، من شعراء الدولة العباسية، وله مذهب حسن، ولديباجة شعره رونق، ولمعانيه عذوبة ولطف. ولم يكن يتجاوز الغزل إلى مديح ولا هجاء، ولا يتصرف في شيء من هذه المعاني. وقدمه أبو العباس المبرد في كتاب الروضة على نظرائه، وأطنب في وصفه، وقال: رأيت جماعة من الرواة للشعر يقدمونه. قال: وكان العباس من الظرفاء، ولم يكن من الخلعاء، وكان غزلا ولم يكن فاسقا، وكان ظاهر النعمة ملوكي المذهب شديد التترف، وذلك بين في شعره. وكان قصده الغزل وشغله النسيب، وكان حلوا مقبولا غزلا غزير الفكر واسع الكلام كثير التصرف في الغزل وحده، ولم يكن هجاء ولا مداحا.

أخبرني محمد بن يحيى قال حدثنا أبو ذكوان قال: سمعت إبراهيم بن العباس يصف العباس بن الأحنف، فقال: كان والله ممن إذا تكلم لم يحب سامعه أن يسكت، وكان فصيحا جميلا ظريف اللسان، لو شئت أن تقول كلامه كله شعر لقلت.

حدثني محمد بن يحيى قال حدثني عبيد الله بن عبد الله بن طاهر قال: رأيت نسخا من شعر العباس بن الأحنف بخراسان، وكان عليها مكتوب:  شعر الأمير أبي الفضل العباس  .

 

 

صفحة : 927

 

أخبرني علي بن سليمان الأخفش قال حدثنا محمد بن يزيد قال حدثني صالح بن عبد الوهاب: أن العباس بن الأحنف كان من عرب خراسان، ومنشؤه ببغداد، ولم تزل العلماء تقدمه على كثير من المحدثين، ولا تزال قد ترى له الشيء البارع جدا حتى تلحقه بالمحسنين.

أخبرني محمد بن يحيى قال حدثنا يموت بن المزرع قال: سمعت خالي  يعني الجاحظ  يقول: لولا أن العباس بن الأحنف أحذق الناس وأشعرهم وأوسعهم كلاما وخاطرا ما قدر أن يكثر شعره في مذهب واحد لا يجاوزه، لأنه لا يهجو ولا يمدح ولا يتكسب ولا يتصرف، وما نعلم شاعرا لزم فنا واحدا لزومه فأحسن فيه وكثر.

حدثني محمد بن يحيى قال حدثنا محمد بن القاسم بن خلاد قال: أنشد الحرمازي أبو علي وأنا حاضر للعباس بن الأحنف:

لا جزى الله دمع عيني خيرا                      وجزى الله كل خير لساني

نم دمعي فليس يكتـم شـيئا                      ورأيت اللسان ذا كتـمـان

كنت مثل الكتاب أخفاه طي                      فاستدلوا عليه بالعـنـوان - الغناء لعريب رمل- ثم قال الحرمازي: هذا والله طراز يطلب الشعراء مثله فلا يقدرون عليه.

أخبرني محمد قال حدثني حسين بن فهم قال سمعت العطوي يقول: كان العباس بن الأحنف شاعرا مجيدا غزلا، وكان أبو الهذيل العلاف يبغضه ويلعنه لقوله:

إذا أردت سلوا كان ناصركـم                      قلبي وما أنا من قلبي بمنتصر

فأكثروا أو أقلوا من إساءتكـم                      فكل ذلك محمول على القدر قال: فكان أبو الهذيل يلعنه لهذا ويقول: يعقد الكفر والفجور في شعره.

قال محمد بن يحيى: وأنشدني محمد بن العباس اليزيدي شعرا للعباس أظنه يهجو به أبا الهذيل- وما، سمعت للعباس هجاء غيره:

يا من يكذب أخبار الرسول لقـد                      أخطأت في كل ما تأتي وما تذر

كذبت بالقدر الجاري عليك فقـد                      أتاك مني بما لا تشتهي القـدر حدثني محمد بن يحيى قال حدثني محمد بن سعيد عن الرياشي قال: قيل للأصمعي- أو قلت له- ما أحسن ما تحفظ للمحدثين? قال: قول العباس بن الأحنف:

لو كنت عاتبة لسكـن روعـتـي                      أملي رضاك وزرت غير مراقب

لكن مللت فلم تكـن لـي حـيلة                      صد الملول خلاف صد العاتـب الغناء للعباس أخي بحر رمل.

أخبرني هاشم بن محمد الخزاعي ومحمد بن العباس اليزيدي قالا، واللفظ لهاشم، قال حدثنا عبد الرحمن ابن أخي الأصمعي قال: دخل عمي على الرشيد والعباس بن الأحنف عنده، فقال العباسي للرشيد: دعني أعبث بالأصمعي. قال له الرشيد: إنه ليس ممن يحتمل العبث. فقال: لست أعبث به عبثا يشق عليه. قال: أنت أعلم. فلما دخل عمي قال له: يا أبا سعيد، من الذي يقول:

إذا أحببت أن تـص                      نع شيئا يعجب الناسا

فصور هاهنا فـوزا                      وصور ثم عبـاسـا

فإن لم يدنوا حـتـى                      ترى رأسيهما راسا

كذب بها بما قاسـت                      وكذبه بما قـاسـى فقال له عمي يعرض بأنه نبطي: قاله الذي يقول:

إذا أحببت أن تبـص                      ر شيئا يعجب الخلقا

فصور هاهنـا دورا                      وصور هاهنا فلقـا

فإن لم يدنوا حـتـى                      ترى خلقيهما خلقـا

فكذبها بمـا لاقـت                      وكذبه بما يلـقـى قال: فخجل العباس، وقال له الرشيد: قد نهيتك فلم تقبل.

حدثني الحسن بن علي قال حدثنا محمد بن القاسم بن مهرويه قال أنشدني إبراهيم بن العباسي للعباس بن الأحنف:

قالت ظلوم سمية الظلـم                      مالي رأيتك ناحل الجسم

يا من رمى قلبي فاقصده                      أنت العليم بموضع السهم فقلت له: إن أبا حاتم السجستاني حكى عن الأصمعي أنه أنشد للعباس بن الأحنف:

أتأذنون لـصـب فـي زيارتـكـم                      فعندكم شهوات السمع والبـصـر

لا يضمر السوء إن طال الجلوس به                      عف الضمير ولكن فاسق النظـر فقال الأصمعي: ما زال هذا الفتى يدخل يده في جرابه فلا يخرج شيئا، حتى أدخلها فأخرج هذا، ومن أدمن طلب شيء ظفر ببعضه. فقال إبراهيم بن العباس: أنا لا أدري ما قال الأصمعي، ولكن أنشدك للعباس ما لا تدفع أنت ولا غيرك فضله، ثم أنشدني قوله:

 

صفحة : 928

 

 

والله لو أن القلوب كقلبهـا                      مارق للولد الضعيف الوالد وقوله:

لكن مللت فلم تكن لـي حـيلة                      صد الملول خلاف صد العاتب وقوله:

حتى إذا اقتحم الفتى لجج الهوى                      جائت أمور لا تطاق كـبـار ثم قال: هذا والله ما لا يقدر أحد على أن يقول مثله أبدا.

حدثني عمي قال حدثني ميمون بن هارون قال: كنا عند الحسن بن وهب فقال لبنان: غنيني:

أتأذنون لـصـب فـي زيارتـكـم                      فعندكم شهوات السمع والبـصـر

لا يضمر السوء إن طال الجلوس به                      عف الضمير ولكن فاسق النظـر قال: فضحكت ثم قالت: فأي خير فيه إن كان كذا أو أي معنى فخجل الحسن من نادرتها عليه، وعجبنا من حدة جوابها وفطنتها.

حدثني الصولي قال: أخبرنا أحمد بن إسماعيل النصيبيني قال سمعت سعيد بن جنيد يقول: ما أعرف أحسن من شعر العباس في إخفاء أمره حيث يقول:

أريدك بالسلام فأتقـيهـم                      فأعمد بالسلام إلى سواك

وأكثر فيهم ضحكي ليخفى                      فسني ضاحك والقلب باك حدثني الصولي قال حدثني علي بن محمد بن نصر قال حدثني خالي أحمد بن حمدون قال: كان بين الواثق وبين بعض جواريه شر فخرج كسلان، فلم أزل أنا والفتح بن خاقان نحتال لنشاطه، فراني أضاحك الفتح فقال: قاتل الله أبن الأحنف حيث يقول:

عدل من الله أبكاني وأضحكها                      فالحمد لله عدل كل ما صنعا

اليوم أبكي على قلبي وأندبـه                      قلب ألح عليه الحب فانصدعا فقال الفتح: أنت والله يا أمير المؤمنين في وضع التمثل موضعه أشعر منه وأعلم وأظرف.

أخبرني الصولي قال حدثني أحمد بن يزيد المهلبي عن أبيه قال: قالت للواثق جارية له كان يهواها وقد جرى بينهما عتب: إن كنت تستطيل بعز الخلافة فأنا أدل بعز الحب. أتراك لم تسمع بخليفة عشق قبلك قط فاستوفى من معشوقه حقه، ولكني لا أرى لي نظيرا في طاعتك. فقال الواثق: لله در ابن الأحنف حيث يقول:

أما تحسبيني أرى للعاشقـين                      بلى، ثم لست أرى لي نظيرا

لعـل الـذي بـيديه الأمـور                      سيجعل في الكره خيرا كثيرا حدثني الصولي قال حدثني المغيرة بن محمد المهلبي قال: سمعت الزبير يقول: ابن الأحنف أشعر الناس في قوله:

تعتل بالشغل عنا ما تكلمـنـا                      الشغل للقلب ليس الشغل للبدن ويقول: لا أعلم شيئا من أمور الدنيا خيرها وشرها إلا وهو يصلح أن يتمثل فيه بهذا النصف الأخير.

حدثني الصولي قال حدثني محمد بن سعيد عن حماد بن إسحاق قال: كان أبي يقول: لقد ظرف ابن الأحنف في قوله يصف طول عهده بالنوم:

قفا خبرانـي أيهـا الـرجـلان                      عن النوم إن الهجر نـهـانـي

وكيف يكون النوم أم كيف طعمه                      صفا النوم لي إن كنتما تصفان قال: على قلة إعجابه بمثل هذه الأشعار.

حدثني الصولي قال حدثني ميمون بن هارون بن مخلد قال حدثنا أحمد بن إبراهيم قال: رأيت سلمة بن عاصم ومعه شعر العباس بن الأحنف، فعجبت منه وقلت: مثلك- أعزك الله- يحمل هذا فقال: ألا أحمل شعر من يقول:

أسأت أن أحسـنـت ظـنـي                      بكم والحزم سوء الظن بالناس

يقلقني الـشـوق فـآتـيكـم                      والقلب مملوء مـن الـيأس غنى هذين البيتين حسين بن محرز خفيف رمل بالوسطى. وأول الصوت:

يا فوز يا منية عـبـاس                      واحربا من قلبك القاسي وروى أحمد بن إبراهيم قال: أتاني أعرابي فصيح ظريف، فجعلت أكتب عنه أشياء حسانا، ثم قال: أتشدني لأصحابكم الحضريين. فأنشدته للعباس بن الأخنف:

ذكرتك بالتفاح لما شمـمـتـه                      وبالراح لما قابلت أوجه الشرب

تذكرت بالتفاح منك سـوالـفـا                      وبالراح طعما من مقبلك العذب فقال: هذا عندك وأنت تكتب عني لا أنشدك حرفا بعد هذا.

فضل العباس بن الفضل بعض شعره على قول أهل العراق: وحدثني الصولي قال حدثني الحسين بن يحيى الكاتب قال سمعت عبد الله بن العباس بن الفضل يقول:

سبحان رب العلا ما كان أغفلني                      عما رمتني به الأيام والـزمـن

من لم يذق فرقة الأحباب ثم يرى                      آثارهم بعدهم لم يدر ما الحرن

 

صفحة : 929

 

قال أبو بكر: وقد غنى عبد الله بن العباس فيه صوتا خفيف رمل.

حدثني الصولي قال حدثنا ميمون بن هارون قال: سمعت حسين بن الضحاك يقول: لو جاء العباس بن الأحنف بقوله ما قاله في بيتين في أبيات لعذر، وهو قوله:

لعمرك ما يستريح المحب                      فقد يكتم المرء أسـراره

حتى يبـوح بـأسـراره                      فتظهر في بعض أشعاره ثم قال: أما قوله في هذا المعنى الذي لم يتقدمه فيه أحد فهو:

الحب أملك للفؤاد بـقـهـره                      من أن يرى للستر فيه نصيب

وإذا بدا سر اللبـيب فـإنـه                      لم يبد إلا والفتى مغـلـوب أخبرني الصولي قال حدثني الغلابي قال حدثني الزبير بن مجار قال قال أبو العتاهية: ما حسدت أحدا إلا العباس بن الأحنف في قوله:

إذا امتنع القريب فلم تنلـه                      على قرب فذاك هو البعيد فإني كنت أولى به منه وهو بشعري أشبه منه بشعره. فقلت له: صدقت، هو يشبه شعرك.

أخبرني الصولي فال حدثني أبو الحسن الأنصاري قال: سمعت الكندي يقول: العباس بن الأحنف مليح ظريف حكيم جزل في شعره، وكان قليلا ما يرضيني الشعر. فكان ينشد له كثيرا:

ألا تعجبون كما أعـجـب                      حبيب يسيء ولا يعـتـب

وأبغي رضاه على سخطه                      فيأبى علي ويستصـعـب

فيا ليت حظي إذا ما أسـأ                      ت أنك ترضى ولا تغضب كان إبراهيم الموصلي مشغوفا بشعره كثير الغناء فيه: أخبرني الصولي قال حدثنا محمد بن الفضل قال حدثني حماد بن إسحاق قال: كان جدي إبراهيم مشغوفا بشعر العباس، فتغنى في كثير من شعره، فذكر أشعارا كثيرة حفظت منها:

وقد ملئت ماء الشباب كـأنـهـا                      قضيب من الريحان ريان أخضر

هم كتموني سيرهم حين أزمعـوا                      وقالوا أتعدنا للرواح وبـكـروا ذكر الهشامي أن اللحن في هذين البيتين لعلوية رمل، وفي كتاب ابن المكي أنه لابن سريح، وهو غلط.

وقد أخبرني الحسن بن علي عن الحسين بن فهم قال: أنشد المأمون قول عباس بن الأحنف:

هم كتموني سيرهم حين أزمعوا                      وقالوا أتعدنا للرواح وبكـروا فقال المأمون: سخروا بأبي الفضل.

قال: وحفظت منها:

تمنى رجال ما أحـبـوا وإنـمـا                      تمنيت أن أشكو إليك وتسمـعـا

أرى كل معشوقين غيري وغيرها                      قد أستعذبا طول الهوى وتمتعـا الغناء لإبراهيم ثقيل أول بالبنصر. وفيه ثقيل أول بالوسطى ينسب إلى يزيد حوراء وإلى سليم بن سلام.

قال وحفظت منها:

بكت عـينـي لأنـواع                      من الحـزن وأوجـاع

وأنـي كـل يوم عـن                      دكم يحظى بي الساعي

أعيش الدهر إن عشت                      بقلب منـك مـرتـاع

وإن حل بي الـبـعـد                      سينعاني لك النـاعـي الغناء لإبراهيم الموصلي ثاني ثقيل بالوسطى عن عمرو. وفي كتاب إبراهيم بن المهدي الذي رواه الهشامي عنه أن لإبراهيم بن المهدي فيه لحنين: ثقيلا أول وماخوريا. وفيه هزج محدث.

أخبرني الصولي قال حدثنا أصحابنا عن محمد بن الفضل عن حماد بن إسحاق قال: ما غنى جدي في شعر أحد من الشعراء أكثر مما غنى في شعر ذي الرمة وعباس بن الأحنف.

أخبرني الصولي قال حدثني محمد بن عبد الله التميمي قال: كنا في مجلس ابن الأعرابي، إذ أقبل رجل من ولد سعيد بن سالم كان يلزم ابن الأعرابي، وكان يحبه ويأنس به، فقال له: ما أخرك عني? فاعتذر بأشياء ثم قال: كنت مع مخارق عند بعض بني الرشيد فوهب له مائة ألف درهم على صوت غناه به، فاستكثر ذلك ابن الأعرابي واستهاله وعجب منه، وقال: ما هو? قال: غناه بشعر عباس بن الأحنف:

بكت عـينـي لأنـواع                      من الحـزن وأوجـاع

وأنـي كـل يوم عـن                      دكم يحظى بي الساعي فقال ابن الأعرابي: أما الغناء فما أدري ما هو، ولكن هذا والله كلام قريب مليح.

حدثني الصولي قال حدثنا محمد بن الهيثم قال حدثني محمد بن عمرو الرومي قال: كنا عند الواثق فقال: أريد أن أصنع لحنا في شعر معناه أن الإنسان كائنا من كان لا يقدر على الاحتراس من عدوه، فهل تعرفون في هذا شيئا? فأنشدنا ضروبا من الأشعار فقال: ما جئتم بشيء مثل قول عباس بن الأحنف:

 

صفحة : 930

 

 

قلبي إلى ما ضرني داعـي                      يكثر أسقامي وأوجـاعـي

كيف احتراسي من عـدوي                      إذا كان عدوي بين أضلاعي

أسلمني للحـب أشـياعـي                      لما سعى بي عندها الساعي

لقلما أبقى عـلـى كـل ذا                      يوشك أن ينعاني النـاعـي قال: فعمل فيه الواثق لحنه الثقيل الأول، النشيد بالوسطى حدثني الصولي قال حدثني محمد بن موسى أو حدثت به عنه عن علي بن الجهم قال: انصرفت ليلة من عند المتوكل، فلما دخلت منزلي جاءني رسوله يطلبني، فراعني ذلك وقلت: بل تتبعت به بعد انصرافي، فرجعت إليه وجلا، فأدخلت عليه وهو في مرقده. فلما رآني ضحك، فأيقنت بالسلامة، فقال: يا علي، أنا مذ فارقتك ساهر، خطر على قلبي هذا الشعر الذي يغني فيه أخي، قول الشاعر:

قلبي إلى ما ضرني داعي الأبيات. فحرصت أن أعمل مثل هذا فلم يجئني، أو أن أعمل مثل اللحن فما أمكنني? فوجدت في نفسي نقصا، فقلت: يا سيدي، كان أخوك خليفة يغني وأنت خليفة لا تغنى، فقال: قد والله أهديت إلى عيني نوما، أعطوه ألف دينار، فأخذتها وانصرفت.

وجدت في كتاب الشاهيني بغير إسناد: أنشد أبو الحارث جميز قول العباس بن الأحنف.

 

قلبي إلى ما ضرني داعي الأبيات. فبكى ثم قال: هذا شعر رجل جائع في جارية طباخة مليحة، فقلت له: من أين قلت ذاك? قال: لأنه بدأ فقال: قلبي إلى ما ضرني داعي وكذلك الإنسان يدعوه قلبه وشهوته إلى ما يضره من الطعام والشراب فيأكله، فتكثر علله وأوجاعه، وهذا تعريض، ثم صرح فقال:

كيف احتراسي من عـدوي                      إذا كان عدوي بين أضلاعي وليس للإنسان عدو بين أضلاعه إلا معدته، فهي تتلف ماله، وهي سبب أسقامه، وهي مفتاح كل بلاء عليه-، ثم قال:

إن دام لي هجرك يا مالكي                      أوشك أن ينعاني الناعـي فعلمت أن الطباخة كانت صديقته، وأنها هجرته ففقدها وفقد الطعام، فلو دام ذلك عليه لمات جوعا ونعاه الناعي.

وحدثني الصولي قال حدثني محمد بن عيسى قال: جاء عبد الله بن العباس بن الفضل بن الربيع إلى الحسن بن وهب، وعنده بنان جارية محمد بن حماد، وهي نائمة سكرى وهو يبكي عندها. فقال له: مالك? قال: قد كنت نائما فجاءتني فأنبهتني وقالت: اجلس حتى تشرب فجلست، فوالله ما غنت عشرة أصوات حتى نامت وما شربت إلا قليلا، فذكرت قول أشعر الناس وأظرفهم، العباس بن الأحنف.

 

أبكى الذين أذاقوني مودتـهـم                      حتى إذا أيقظوني للهوى رقدوا فأنا أبكي وأنشد هذا البيت.

وحدثني الصولي قال حدثني القاسم بن إسماعيل قال: سمعت إبراهيم بن العباس يقول: ما رأيت كلاما محدثا أجزل في رقة، ولا أصعب في سهولة، ولا أبلغ في إيجاز، من قول العباس بن الأحنف:

تعالي نجدد دارس العهد بيننا                      كلانا على طول الجفاء ملوم قال الصولي: ووجدت بخط عبد الله بن الحسن: أنشد أبو محمد الحسن بن مخلد قال: أنشدني إبراهيم بن العباس بن الأحنف:

إن قال لم يفعل وإن سيل لـم                      يبذل وإن عوتب لم يعـتـب

صب بعصياني ولو قال لـي                      لا تشرب البارد لـم أشـرب

إليك أشكو رب ما حـل بـي                      من صد هذا المذنب المغضب غنى في هذه الأبيات أحمد بن صدقة هزجا بالوسطى. وفيها لحن آخر لغيره- قال الحسن بن مخلد: ثم قال لي إبراهيم بن العباس: هذا والله الكلام الحسن المعنى، السهل المورد، القريب المتناول، المليح اللفظ، العذب المستمع.

حدثني الصولي قال حدثني أحمد بن يزيد المهلبي قال: سمعت علي بن يحيى يقول: من الشعر المرزوق من المغنين خاصة شعر العباس بن الأحنف، وخاصة قوله:

نائم من أهدى لي الأرقا                      مستريحا سامني قلقـا فإنه غنى فيه جماعة من المغنين، منهم إبراهيم الموصلي وابنه إسحاق وغيرهما. قال: وكان يستحسن هذا الشعر، وأظن استحسانه إياه حمله على أن قال في رويه وقافيته:

بأبي والله من طرقـا                      كابتسام البرق إذ خفقا وعمل فيه لحنا من خفيف الثقيل في الإصبع الوسطى. هكذا رواه الصولي.

وأخبرني جحظة قال حدثني حماد بن إسحاق قال: قال أبي: هذا الصوت:

نام من أهدى لي الأرقا

 

صفحة : 931

 

من الأشعار المحظوظة في الغناء لكثرة ما فيه من الصنعة واشتراك المغنين في ألحانه. وذكر محمد بن الحسن الكاتب عن علي بن محمد بن نصر عن جده حمدون أنه قال ذلك ولم يذكره عن إسحاق.

 

نام من أهدى لي الأرقـا                      مستريحا زادني قلـقـا

لو يبيت الناس كـلـهـم                      بسهادي بيض الحـدقـا

كان لي قلب أعيش بـه                      فاصطلى بالحب فاحترقا

أنا لم أرزق مـودتـكـم                      إنما للعبـد مـا رزقـا لإسحاق في هذا الشعر خفيف بالوسطى في مجراها. ولأبيه إبراهيم أيضا فيه خفيف ثقيل آخر. ولابن جامع فيه لحنان: رمل مطلق في مجرى الوسطى في الأول والثالث، وخفيف رمل مطلق في مجرى الوسطى أيضا في الأبيات كلها. وفيه لسليم هزج، وفيه لعلويه ثقيل أول.

 

بأبي والله من طـرقـا                      كابتسام البرق إذ خفقـا

زادني شوقا بـزورتـه                      وملا قلبي به حـرقـا

من لقلـب هـائم دنـف                      كلما سليتـه قـلـقـا

زارني طيف الحبيب فما                      زاد أن أغرى بي الأرقا الشعر لعلي بن يحيى، وذكر الصولي أن الغناء له خفيف ثقيل أول بالوسطى.

وذكر أبو العبيس بن حمدون أن هذا الخفيف الثقيل من صنعته. وفيه لعريب ثاني ثقيل بالوسطى أيضا.

حدثني الصولي قال: سمعت عبد الله بن المعتز يقول: لو قيل: ما أحسن شيء تعرفه? قلت: شعر العباس بن الأحنف:

قد سحب الناس أذيال الظنون بنا                      وفرق الناس فينا قولهم فرقـا

فكاذب قد رمي بالحب غيركـم                      وصادق ليس يدري أنه صدقا قال: وللمسدود في هذا الشعر لحن. قال: ولم يغن المسدود أحسن من غنائه في شعر العباس بن الأحنف. هكذا ذكر الصولي، ولم يأت بغير هذا. ولإسحاق في هذين البيتين ثقيل أول بالبنصر من نسخة عمرو بن بانة الثانية. ولابن جامع ثقيل أول بالوسطى عن الهشامي. وليزيد حوراء خفيف ثقيل عنه. وللمسدود رمل. ولعبد الله بن العباس الربيعي خفيف رمل.

وأخبرني الصولي قال حدثني محمد بن سعيد قال حدثني حماد بن إسحاق عن أبيه قال: غضب الفضل بن الربيع على جارية له كانت أحب الناس إليه، فتأخرت عن استرضائه، فغمه ذلك، فوجه إلى أبي يعلمه ويشكوها إليه. فكتب إليه أبي: لك العزة والشرف، ولأعدائك الذل والرغم. واستعمل قول العباس بن الأحنف:

تحمل عظيم الذنب ممن تحبـه                      وإن كنت مظلوما فقل أنا ظالم

فإنك إلا تغفر الذنب في الهوى                      يفارقك من تهوى وأنفك راغم فقال: صدقت، وبعث إليها فترضاها.

أخبرني الصولي قال حدثني أبو بكر بن أبي خيثمة قال: قيل لمصعب الزبيري: إن الناس يستبردون شعر العباس بن الأحنف. فقال: لقد ظلموه، أليس الذي يقول:

قالت ظلوم سمية الظلـم                      مالي رأيتك ناحل الجسم

يا من رمى قلبي فأقصده                      أنت العليم بموقع السهم أخبرني الصولي قال حدثنا ميمون بن هارون قال حدثني أبو عبد الله الهشامي الحسن بن أحمد قال حدثنا عمرو بن بانة قال: كنا في دار أم جعفر جماعة من الشعراء والمغنين، فخرجت جارية لها وكمها مملوء دراهم، فقالت: أيكم القائل:

من ذا يعيرك عينة تبكي بها                      أرأيت عينا للبكاء تـعـار فأومئ إلى العباس بن الأحنف، فنثرت الدراهم في حجره فنفضها فلقطها الفراشون، ثم دخلت ومعها ثلاثة نفر من الفراشين على عنق كل فراش بدرة فيها دراهم، فمضوا بها إلى منزل العباس بن الأحنف: أخبرني الحسن بن علي قال حدثني محمد بن موسى قال: أنشد الرشيد قول العباس بن الأحنف:

من ذا يعيرك عينه تبكي بها فقال: من لا صحبه الله ولا حاطه.

حدثني الصولي قال حدثني عون بن محقد الكندي قال: كنا مع مخلد الموصلي في مجلس وكان معنا عبد الله بن ربيعة الزقي، فأنشد مخلد الموصلي قصيدة له يقول

كل شيء أقوى عليه ولكن                      ليس لي بالفراق منك يدان فجعل يستحسنه ويردده، فقال له عبد الله: أنت الفداء لمن ابتدأ هذا المعنى فأحسن فيه حيث يقول:

سلبتني من الشرور ثيابـا                      وكستني من الهموم ثيابـا

كلما أغلقت من الوصل بابا                      فتحت لي إلى المنية بابـا

 

صفحة : 932

 

 

عذبيني بكل شيء سوى الص                      د فما ذقت كالصدود عذابـا قال: فضحك الموصلي. والشعر للعباس بن الأحنف.

وأخبرني الصولي قال حدثني أبو الحسن الأسدي قال: سمع الرياشي يقول، وقد ذكر عنده العباس بن الأحنف: والله لو لم يقل من الشعر إلا هذين البيتين لكفيا:

أحرم منكم بما أقـول وقـد                      نال به العاشقون من عشقوا

صرت كأني ذبالة نصبـت                      تضيء للناس وهي تحترق وفي هذين البيتين لحن لعبد الله بن العباس من الثقيل الثاني بالبنصر. وفيه لخزرج رمل أول عن عبد الله بن العباس:

أنت لا تعلمين ما الهم والحزن                      ولا تعـلـمـين مـا الأرق أخبرني علي بن سليمان الأخفش قال: حدثني محمد بن يزيد المبرد قال حدثني بعض مشايخ الأزد عن إسحاق بن إبراهيم الموصلي قال: كان الرشيد يقدم أبا العتاهية حتى يجوز الحد في تقديمه، وكنت أقدم العباس بن الأحنف? فاغتابني بعض الناس عند الرشيد وعابني عنده، وقال عقب ذلك: وبحسبك يا أمير المؤمنين أنه يخالفك في العباس بن الأحنف على حداثة سنه وقلة حذقه وتجريبه، ويقدمه على أبي العتاهية مع ميلك إليه. وبلغني الخبر فدخلت على الرشيد، فقال لي ابتداء: أيما أشعر عندك: العباس بن الأحنف أو أبو العتاهية? فعلمت الذي يريد، فأطرقت كأني مستثبت ثم قلت: أبو العتاهية أشعر. قال: أنشدني لهذا ولهذا، قلت: فبأيهما أبدأ? قال: بالعباس. قال: فأنشدته أجود ما أرويه للعباس، وهو قوله:

أحرم منكم بما أقـول وقـد                      نال به العاشقون من عشقوا فقال لي: أحسن، فأنشدني لأبي العتاهية، فأنشدته أضعف ما أقدر عليه، وهو قوله:

كأن عتابة من حسـنـهـا                      دمية قس فتنت قـسـهـا

يا رب لو أنسيتنيها بـمـا                      في جنة الفردوس لم أنسها

إني إذا مثل التي لم تـزل                      دائبة في طحنها كدسهـا

حتى إذا لم يبق منها سوى                      حفنة بر قتلت نفـسـهـا قال: أتعيره هذا فأين أنت عن قوله:

قال لي أحمد ولم يدر مـا بـي                      أتحب الغـداة عـتـبة حـقـا

فتنفست ثم قلـت نـعـم حـب                      ا جرى في العروق عرقا فعرقا ويحك أتعرف لأحد مثل هذا، أو تعرف أحدا سبقه إلى قوله:  فتنفست ثم قلت كذا وكذا   اذهب ويحك فاحفظها، فقلت: نعم يا أمير المؤمنين، ولو كنت سمعت بها لحفظتها. قال إسحاق: وما أشك إني كنت أحفظ لها حينئذ من أبي العتاهية، ولكني إنما أنشدت ما أنشدت تعصبا.

قال محمد بن يزيد: وحدثت من غير وجه أن الرشيد ألف العباس بن الأحنف? فلما خرج إلى خراسان طال مقامه بها، ثم خرج إلى أرمينية والعباس معه ماشيا إلى بغداد، فعارضه في طريقه فأنشده:

قالوا خراسان أقصى ما يراد بنا                      ثم القفول فقد جئنا خراسـانـا

ما أقدر الله أن يدني على شحط                      سكان دجلة من سكان جيحـان

متى الذي كنت أرجوه وآملـه                      أما الذي كنت أخشاه فقد كانـا

عين الزمان أصابتنا فلا نظرت                      وعذبت بصنوف الهجر ألوانـا في هذين البيتين الأخيرين رمل بالوسطى ينسب إلى مخارق وإلى غيره- قال فقال له الرشيد: قد أشتقت يا عباس وأذنت لك خاصة، وأمر له بثلاثين ألف درهم.

أخبرني الصولي قال حدثنا محمد بن القاسم قال: سمعت مصعبا الزبيري يقول: العباس بن الأحنف وعمرو العراف ما ابتدلا شعرهما في رغبة ولا رهبة، ولكن فيما أحباه، فلزما فنا واحدا لو لزمه غيرهما ممن يكثر إكثارهما لضعف فيه.

 

توهمت بالخيف رسما محيلا                      لعزة تعرف منه الطلـولا

تبذل بالحي صوت الصـدى                      ونوح الحمامة تدعو هديلا عروضه من المتقارب. الخيف الذي عناه كثير ليس بخيف مني، بل هو موضع آخر في بلاد ضمرة. والطلول: جمع طلل، وهو ما كان له شخص وجسم عال من آثار الديار. والرسم ما لم يكن له شخص أو جسم، والصدى هاهنا: طائر، وفي موضع آخر: العطش. ويزعم أهل الجاهلية أن الصدى طائر يخرج من رأس المقتول فلا يزال يصيح أسقوني، حتى يدرك بثأره. قال طرفة:

كريم يروي نفسه في حـياتـه                      ستعلم إن متنا صدى أينا الصدي

 

صفحة : 933

 

والحمام: القماري ونحوها من الطير. والهديل: أصواتها.

الشعر لكثير والغناء لعبيد الله بن عبد الله بن طاهر، ونسبه إلى جاريته وكنى عنها، فذكر أن الصنعة لبعض من كثرت دربته بالغناء وعظم علمه وأتعب نفسه حتى جمع النغم العشر في هذا الصوت، وذكر أن طريقته من الثقيل الأول، وأنه ليس يجوز أن ينسبه إلى موضع إصبع مفردة، لأن ابتداءه على المثنى مطلقا، ثم بسبابة المثنى، ثم وسطى المثنى، ثم بنصر المثنى، ثم خنصر المثنى، ثم سبابة الزير، ثم وسطاه، ثم بنصره، ثم خنصره، ثم النغمة الحادة، وهي العاشرة. وفيه لابن محرز ثاني ثقيل مطلق في مجرى البنصر. وفيه لابن الهزبذ رمل بالوسطى عن عمرو، وهذا الصوت من الثقيل الثاني، وهو الذي ذكر إسحاق في كتاب النغم وعللها أن لحن ابن محرز فيه يجمع ثمانيا من النغم العشر، وأنه لا يعرف صوتا يجمعها غيره، وأنه يمكن من كان له علم ثاقب بالصناعة أن يأتي في صوت واحد بالنغم العشر، بعد تعب طويل ومعاناة شديدة. وذكر عبيد الله أن صانع هذا الصوت الذي كنى عنه فعل ذلك وتلطف له حتى أتى بالنغم العشر في هذا متوالية من أولها إلى آخرها، وأتى بها في الصوت الذي بعده متفرقة على غير توال إلا أنها كلها فيه، وذكر أن ذلك الصوت أحسن مسموعا وأحلى. وحكى ذلك أيضا عنه يحيى بن علي بن يحيى في كتاب النغم. وإذ فرغت من حكاية ما ذكره وحكاه عبيد الله في نسبة هذا الصوت فقد ينبغي أخرى الأمر فيه على التقليد دون القول الصحيح فيما ذكره وحكاه. والذي وصفه من جهة النغم العشر متوالية في صوت واحد محال لا حقيقة له، ولا يمكن أحدا بتة أن يفعله. وأنا أبين العلة في ذلك على تقريب، إذ كان استقصاء شرحها طويلا. وقد ذكرته في رسالة إلى بعض إخواني في علل النغم، وشرحت هناك العلة في أن قسم الغناء قسمين وجعل على مجريين: الوسطى والبنصر دون غيرهما، حتى لا يدخل واحدة منهما على صاحبتها في مجراها قرب مخرج الصوت، إذا كان على الوسطى منه أو إذا كان على البنصر وشبهه به. فإذا أراد مريد إلحاق هذا بهذا لم يمكنه بتة على وجه ولا سبب، ولا يوجد في استطاعة حيوان أن يتلو إحداهما بالأخرى. وإذا أتبعت إحداهما بالأخرى في ناي أو آلة من آلات الزمر تفضلت إحداهما بالأخرى. وإنما قلت النغم في غناء الأوائل لأنهم قسموها قسمين بين هاتين الإصبعين، فوجدوهما إذا دخلت إحداهما مع الأخرى في طريقتها لم يكن ذلك إلا بعد أن يفصل بينهما بنغم أخرى للسبابة والخنصر يدخل بينهما حتى تتباعد المسافة بينهما، ثم لا يكون. لذلك الغناء ملاحة ولا طيب للمضادة في المجريين، فتركوه ولم يستعملوه، فإن كان صح لعبيد الله عمل في النغم العشر في صوت، فلعله صح له في الصوت الذي ذكر أنه فرقها فيه? فأما المتوالية- على ما ذكره هاهنا- فمحال، ولست أقدر في هذا الموضع على شرح أكثر من هذا، وهو في الرسالة التي ذكرتها مشروح.

 

يا دار عبلة من مشارق مأسـل                      درس الشؤون وعهدها لم ينجل

واستبدلت عفر الظباء كأنـمـا                      أبعارها في الصيف حب الفلفل ذكر يحيى بن علي أن الشعر لعنترة بن شداد، وليس ذلك بصحيح. وذكر غيره من الرواة أنه لعبد قيس بن خفاف البرجمي، وليس ذلك بصحيح أيضا، والشعر لحارثة بن بدر الغداني من قصيدة له طويلة يفتخر فيها ويذكر سالف أيامه. وقد ذكرت المختار منها بعقب أخبار حارثة وبعد انقضائها. والغناء المختار لأبي دلف العجلي، ولحنه في المختار ثقيل أول، وفيه ألحان كثيرة.

حارثة بن بدر بن حصين بن قطن بن غدانة بن يربوع.

وقال خالد بن حبل: حارثة بن بدر بن مالك بن كليب بن غدانة بن يربوع.

وأم حارثة بن بدر امرأة من بني صريم بن الحارث، يقال لها: الصدوف، بنت صدى.

أخبرني أحمد بن عبد العزيز، قال: حدثنا عمر بن شبة، قال: حدثني العلاء بن الفضل بن عبد الملك بن أبي سوية المنقري، قال: مر عمرو بن الأهتم بحارثة بن بدر، والأحنف بن قيس، وزيد بن جبلة، وهم مجتمعون، فسلم عليهم، ثم بقي مفكرا، فقالوا: مالك? فقال: ما في الأرض ثلاثة أنجب من آبائكم، حيث جاؤوا بأمثالكم من أمثال أمهاتكم فضحكوا منه.

قال: وأم الأحنف: الزافرية، واسمها حبى، من باهلة، وأم زيد بن جبلة: عمرة بنت حذلم، من بني الشعيراء. وأم حارثة: الصدوف بنت صدى، من بني صريم بن الحارث.

 

 

صفحة : 934

 

وقد مضى نسب بني يربوع في نسب جرير وغيره أمن عشيرته، من هذا الكتاب.

وفي بني غدانة يقول الفرزدق:

أبني غدانة إنني حررتكـم                      فوهبتكم لعطيه بن جعـال

لولا عطية لاجتدعت أنوفكم                      من بين الأم أعين وسبـال وكان عطية استوهب منه أعراضهم لصهر كان بينه ويبنهم، وكان عطية سيدا من سادات بني تميم. فلما سمع هذا الشعر قال: والله لقد أمتن علي أبو فراس بهذه الهبة وما تممها حتى ارتجعها، ووصل الامتنان بتحريرهم بأقبح هجاء لهم.

قال: وكان عطية هذا جوادا وفيه يقول جرير:

إن الجواد على المواطن كلها                      وابن الجواد عطية بن جعال

يهب النجائب لا يمل عطاءها                      والمقربات كأنهن سعالـى وحارثة بن بدر من فرسان بني تميم ووجوهها وساداتها أو جودائها، وأحسب أنه قد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم في حال صباه وحداثته. وهو من ولد بني الأحنف بن قيس، وليس بمعدود في فحول الشعراء، ولكنه كان يعارض نظراءه الشعر، وله من ذلك أشياء كثيرة ليست مما يلحقه بالمتقدمين في الشعر والمتصرفين في فنونه.

أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري،، قال: أنبأنا عمر بن شبة، قال: أنبأنا المدائني، قال: كان زياد مكرما لحارثة بن بدر، قابلا لرأيه، محتملا لما يعلمه من تناوله الشراب. فلما ولي عبيد الله بن زياد أخر حارثة بعض التأخير، فعاتبه على ذلك. فقال له عبيد الله: إنك تتناول الشراب،. فقال له: قد كان أبوك يعلم هذا مني، ويقربني ويكرمني. فقال له: إن أبي كان لا يخاف من القالة في تقريبك ما أخاف، وإن اللسان إلي فيك لأسرع منه إلى أبي. فقال حارثة:

وكم من أمير قد تجبـر بـعـدمـا                      مريت له الدنيا بسـيفـي فـدرت

إذا ما هي احلولت نفى حق مقسمي                      وتقسم لي منهـا إذا مـا أمـرت

إذا زبـنـتـه عـن فـواق يريده                      دعيت ولا أدعـى إذا مـا أقـرت وقال حارثة بن بدر أيضا، وقد شاوره عبيد الله في بعض الأمر:

أهان وأقصى ثم ينتصحـونـنـي                      ومن ذا الذي يعطى نصيحته قسرا

رأيت أكف المصلتـين عـلـيكـم                      ملاء وكفي من عطاياكم صفـرا

متى تسألوني ما علي وتمـنـعـوا                      الذي لي لم أسطع على ذلكم صبرا فقال له عبيد الله: فإني معوضك وموليك، فولاه.

أخبرني يحيى بن علي إجازة، قال: أنبأنا أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري، قال: قال لي أبو اليقظان: حول زياد دعوة حارثة بن بدر وديوانه في قريش، لمكانه منه، فقال فيه، رجل من بني كليب يهجوه بذلك:

شهدت بأن حارثة بن بدر                      غداني اللهازم والكـلام

سجاح في كتاب الله أدنى                      له من نوفل وبني هشام يعني سجاح، التي ادعت النبوة وهي امرأة من بني تميم قال أحمد بن يحيى: وقال المدائني: احترقت دار حارثة بن بدر بالبصرة، أحرقها بعض أعدائه من بني عمه، فقال في ذلك:

رأيت المنايا بادئات وعـودا                      إلى دارنا سهلا إليها طريقها

لها نبعة كانت تقينا فروعهـا                      فقد تلفت إلا قليلا عروقهـا قال: وكان لحارثة أخ يقال له: دارع، فأحرق مع ابن الحضرمي البصرة وقال أحمد يحيى أيضا: كان عطية بن جعال يهاجي حارثة بن بدر، ثم اصطلحا. وكان أيضا يهاجيه من قومه العكمص، وكانت بنو سليط تروي هجاءه لحارثة بن بدر، فقال حارثة يهجوهم:

أراوية علي بنو سـلـيط                      هجاء الناس يا لبني سليط

فما لحمي لتأكله سـلـيط                      شبيها بالذكي ولا العبيط أخبرنا أحمد بن محمد بن عبد الله بن صالح بن سمح بن عمرة الأسدي أبو الحسن، قال: أنبأنا حماد بن إسحاق، عن أبيه، قال: قال: روح بن السكن: كان أنس بن زنيم الليثي صديقا لعبيد الله بن زياد، فرأى منه جفوة وأثرة لحارثة بن بدر الغداني، فقال:

أهان وأقصى ثم ترجى نصيحتـي                      وأي امرئ يعطي نصيحته قسرا

رأيت أكف المصلتين عـلـيكـم                      ملاء وكفي من عطاياكم صفـرا

فإن تسألوني ما علي وتمنعـوا ال                      ذي لي لم أسطع على ذلكم صبرا

 

صفحة : 935

 

 

رأيتكم تعطون من ترهبـونـه                      زربية قد وشحت حلقا صفـرا

وإني مع الساعي عليكم بسيفـه                      إذا عظمكم يوما رأيت به كسرا فقال عبيد الله بن زياد لحارثة بن بدر: أجبه. فاستعفاه لمودة كانت بينهما، فأكرمه على ذلك وأقسم عليه ليجيبنه، فقال:

تبدلت مـن أنـس إنـه                      كذوب المودة خوانهـا

أراه بصيرا بضر الخليل                      وخير الأخلاء عورانها فأجابه أنس فقال:

إن الخيانة شر الخـلـيل                      والكفر عندك ديوانـهـا

بصرت به في قديم الزمان                      كما بصر العين إنسانهـا فأجابه حارثة بن بدر فقال:

ألـكـنـي إلـى أنـس إنــه                      عظيم الحواشة عندي مـهـيب

فما أبتغي عثـرات الـخـلـيل                      ولا أبغين عـلـيه الـوثـوب

وما إن أرى ماله مـغـنـمـا                      من الدهر إن أعوزتني الكسوب فقال أنس:

أحار بـن بـدر وأنـت أمـرؤ                      لعمري المتاع إلي الـحـبـيب

متى كان مالك لي مـغـنـمـا                      من الدهر إن أعوزتني الكسوب

وشر الأخلاء عـنـد الـبـلاء                      وعنـد الـرزية خـل كـذوب قال: فتهادى أنس وحارثة الشعر عند عبيد الله زمانا، ووقع بينهما شر حتى قدم سلم بن زياد من عند يزيد بن معاوية عاملا على خراسان وسجستان، فجعل ينتخب ناسا من أهل البصرة والكوفة، وكان الذي بين عبيد الله وبين سلم شيئا، فأرسل سلم إلى أنس يعرض عليه صحبته وجعل له أن يستعمله على كورة، فقال له أنس: أمهلني حتى أنظر في أمري، وكتب إلى عبيد الله بن زياد.

 

ألم ترنـي خـيرت والأمـر واقـع                      فما كنت لما قلت بـالـمـتـخـير

رضاك على شيء سواه ومـن يكـن                      إذا اختار ذا حزم من الأمر يظـفـر

فعدت لترضى عن جهاد وصـاحـب                      شفيق قديم الـود كـان مـوقـري

على أحد الثـغـرين ثـم تـركـتـه                      وقد كنت في تأميره غير ممـتـري

فأمسكت عن سلم عناني وصحبـتـي                      ليعرف وجه العذر قبل الـتـعـذر

فان كنت لما تدر ما هي شـيمـتـي                      فسل بي أكفائي وسل بي معشـري

ألست مع الإحسان والجود ذا غـنـى                      وبأس إذا ما كفروا في التـسـتـر

ورأي وقد أعصى الهوى خشية الردى                      وأعرف غب الأمر قبل الـتـدبـر

وما كنت لولا ذاك ترتد بـغـبـتـي                      على ارتداد المظلم الـمـتـجـبـر قال: ودفعها إلى عبيدالله بن زياد، في صحيفة، فقرأها ثم دفعها إلى حارثة بن بدر، وقال له: أردد على أنس صحيفته فلا حاجة لنا فيها. فقال حارثة:

ألكني إلى من قال هـذا وقـل لـه                      كذبت فما إن أنت بالـمـتـخـير

وإنك لو صاحبت سلمـا وجـدتـه                      كعهدك عهد السـوء لـم يتـغـير

أتنصح لي يوما ولست بـنـاصـح                      لنفسك فاغشش ما بـدا لـك أو ذر

كذبت ولكن أنت رهـن بـخـزية                      ويوم كـأيام عـبـوس مـذكــر

كأشقر أضحى بين رمحين إن مضى                      على الرمح ينحر أو تأخر يعـقـر قال: وأعجبت عبيد الله، وقال: لعمري لقد أجبته. على إرادتي وأمسك عبيد الله في يده الصحيفة، فلما دخل عليه أنس دفعها إليه، فنظر فيها، ثم قال لعبيد الله: لقد رد علي من لا أستطيع جوابه. وظن أن عبيد الله قالها، وخرح أنس والصحيفة في يده، فلقيه عبد الرحمن بن رألان فدفعها إليه أنس، فلما قرأها قال: هذا شعر حارثة بن بدر، أعرفه. فقال له أنس: صدقت والله، ثم قال لحارثة:

عجبت لهرج من زمان مضلـل                      ورأي لألباب الرجال مـغـير

ومن حقبه عوجاء غول تلبسـت                      على الناس جلد الأربد المتنمـر

فلا يعرف المعروف فيه لأهله                      وإن قيل فيه منكر لم ينـكـر

لحارثة الهدي الخنى لي ظالمـا                      ولم أر مثل مدر صيد مـدري

لحار بن بدر قد أتتني مـقـالة                      فما بال نكر منك من غير منكر

أيروي عليك الناس ما لا تقولـه                      فتعذر أم أنت أمرؤ غير معذر

 

صفحة : 936

 

 

فإن يك حقـا مـا يقـال فـلا يكـن                      دبيبا وجاهرني فمـا مـن تـسـتـر

أقلدك إن كنت امرء خان عـرضـه                      قوافي من باقي الكلام المـشـهـر

وقد كنت قبل اليوم جـزبـت أنـنـي                      أشق على ذي الشعر والمتـشـعـر

وأن لساني بـالـقـصـائد مـاهـر                      تعن له غر القـوافـي وتـنـبـري

أصادفها حـينـا يسـيرا وأبـتـغـي                      لهـا مـرة شـزرا إذا لـم تـيسـر

تناولني بالشتم فـي غـير كـنـهـه                      فمهلا أبا الخيماء وابـن الـمـعـذر

هجوت وقد ساماك في الشعر خطة ال                      ذ ليل ولم يفعل كأفعـال مـنـكـر قال: وقال أنس بن زنيم لعبيد الله بن زياد، وفيه غناء:

سل أميري ما الـذي غـيره                      عن وصالي اليوم حتى ودعه

لا تهني بعد إكـرامـك لـي                      فشديد عادة مـنـتـزعـه

لا يكن وغدك برقا خـلـبـا                      إن خير البرق ما الغيث معه أخبرني محمد بن مزيد بن أبي الأزهر، قال: حدثنا حماد بن إسحاق عن أبيه، قال: زعم عاصم بن الحدثان أن حارثة بن بدر قال لعبيد الله بن ظبيان، وكانا في عرس لابن مسمع: هل لك في شراب? قال: نعم، فأتيا بنبيذ من زبيب وعسل، فأخذ ابن ظبيان العس فكرع فيه حتى كاد يأتي عليه، ثم ناوله حارثة. فقال له حارثة: يا بن ظبيان، إنك لطب بحسوها. فقال: أجل، والله إني لأشربها حلالا وأجاهر بها إذا أخفى غيري شرب الحرام. فقال له حارثة: من غيرك هذا? قال: سائلي عن هذا الأمر. فقال حارثة:

إذا كنت ندماني فخذهـا وسـقـنـي                      ودع عنك من رآك تكرع في الخمر

فإني امرؤ ولا أشرب الخمر في الدجا                      ولكنني أحسو النبيذ مـن الـتـمـر

حيا وتـقـا لـلـه والـلـه عـالـم                      بكل الذي نأتيه في السر والجـهـر

ومثلك قـد جـربـتـه وخـبـرتـه                      أبا مطر والحين أسبـابـه تـجـري

حساها كمستدمى الغـزال عـتـيقة                      إذا شعشعت بالماء طيبة الـنـشـر

أقـام عـلـيهـا دهـره كـل لـيلة                      يشافهها حتى يرى وضح الـفـجـر

فأصبح ميتا ميتة الكلـب صـحـكة                      لأصحابه حتى يدهده في الـقـبـر

فما إن بـكـاه غـير دن ومـزهـر                      وغانية كالبدر واضـحة الـثـغـر

وباطـية كـانـت لـه خـدن زنـية                      يعاقرها والليل معتكـر الـسـتـر أخبرني عمي، قال: حدثنا الكراني، قال: حدثنا العمري عن عاصم بن الحدثان، قال: عاتب الأحنف بن قيس حارثة بن بدر على معاقرة الشراب وقال له: قد فضحت نفسك وأسقطت قدرك، وأوجعه عتابا. فقال له: إني سأعتبك. فانصرف الأحنف طامعا في صلاحه، فلما أمسى راح إليه فقال له: اسمع يا أبا بحر ما قلت لك. فقال: هات، فأنشده:

يذم أبـو بـحـر أمـورا يريدهـا                      ويكرهها للأريحـي الـمـسـود

فإن كنت عيابا فـقـل مـا تـريده                      ودع عنك شربي لست فيه بأوحـد

سأشربها صهباء كالمسك ريحـهـا                      وأشربها في كل نـاد ومـشـهـد

فنفسك فانصح يا بن قيس وخلـنـي                      ورأيي فما رأيي بـرأي مـفـنـد

وقائلة يا حار هل أنت ممسك عليك                      من التبذير قلت لـهـا اقـصـدي

ولا تأمريني بالـشـداد فـإنـنـي                      رأيت الكثير المال غير مـخـلـد

ولا عيب لي إلا اصطباحي قـهـوة                      متى يمزجها الماء في الكأس تزبد

معتقة صهباء كالمسـك ريحـهـا                      إذا هي فاحت أذهبت غلة الصـدي

ألا إنما الرشد المـبـين طـريقـه                      خلاف الذي قد قلت إذ أنت مرشدي

سأشربها مـا حـج لـلـه راكـب                      مجاهرة وحدي ومع كل مسـعـد

وأسعد ندماني وأتبـع شـهـوتـي                      وأبذل عفوا كل ما مـلـكـت يدي

كذا العيش لا عيش ابن قيس وصحبه                      من الشرب للماء القراح المصـرد فقال له الأحنف: حسبك، فإني أراك غير مقلع عن غيك، ولن أعاتبك بعدها أبدا.

 

 

صفحة : 937

 

قال عاصم: ثم كان بعد ذلك بن الأحنف وحارثة كلام وخصومة، فافترقا عن مجلسهما متغاضبين، فبلغ حارثة أن الأحنف قال: أما والله لولا ما يعلم لقلت فيه ما هو أهله. فقال حارثة: وهل يقدر على أن يذمني بأكثر من الشراب وحبي له? وذلك أمر لست أعتذر منه إلى أحد، ثم قال في ذلك:

وكم لائم لي في الشراب زجـرتـه                      فقلت له دعني ومـا أنـا شـارب

فلست عن الصهباء ما عشت مقصرا                      وإن لامني فيها الـلـئام الأشـائب

أأتـرك لـذاتـي وآتـي هـواكـم                      ألا ليس مثلي يابن قـيس يخـالـب

أنا الليث مـعـدوا عـلـيه وعـاديا                      إذا سلت البيض الرقاق القواضـب

فأنت حليم تزجر الناس عـن هـوى                      نفوسهم جهلا وحلـمـك عـازب

فحلمك صنه لا تـذلـه وخـلـنـي                      وشأني وأركب كل ما أنت راكـب

فإني امرؤ عودت نفـسـي عـادة                      وكل امرئ لا شك ما اعتاد طالـب

أجود بمالي مـا حـييت سـمـاحة                      وأنت بخيل يجتويك المـصـاحـب

فما أنت أو ما غي من ثـان غـاويا                      إذا أنت لم تسدد عليك المـذاهـب أخبرني هاشم بن محمد الخزاعي، قال: أنبأنا أبو الأسود الخليل بن أسد، قال: أنبأنا العمري عن العتبي، قال: أجرى الوليد بن عبد الملك الخيل وعنده حارثة بن بدر الغداني، وهو حينئذ في ألف وستمائة من العطاء، فسبق الولد، فقال حارثة: هذه فرصة. فقام فهناه ودعا له، ثم قال:

إلى الألفين مطلع قريب                      زيادة أربع لي قد بقينـا

فإن أهلك فهن لكـم وإلا                      فهن من المتاع لكم سنينا فقال له الوليد: فتشاطرني ذلك: لك مائتان ولي مائتان. فصير عطاءه ألفا وثمانمائة. ثم أجرى الوليد الخيل، فسبق أيضا، فقال حارثة: هذه فرصة أخرى. فقام فهنأه ودعا له، ثم فال:

وما أحتجب الألفان إلا بهـين                      هما الآن أدنى منهما فبل ذالكا

فجد بهما تفديك نفسي فإننـي                      معلق آمالي ببعض حبالـكـا فأمر الوليد له بالمائتين، فانصرف وعطاؤه ألفان.

أخبرني محمد بن يحيى، أنبأنا محمد بن زكريا، قال: أنبأنا مهدي بن سابق، قال: أنبأنا عبد الرحمن بن شبيب بن شيبة، عن أبيه، قال: قال زياد يوما لحارثة بن بدر: من أخطب الناس، أنا أو أنت? فقال: الأمير أخطب مني إذا توعد ووعد، وأعطى ومنع، وبرق ورعد، وأنا أخطب منه في الوفادة وفي الثناء والتحبير، وأنا أكذب إذا خطبت، فأحشو كلامي بزيادة مليحة شهية، والأمير يقصد إلى الحق وميزان العدل ولا يزيد فيه شعيرة ولا ينقص منه. فقال له زياد: قاتلك الله فلقد أجدت تخليص صفتك وصفتي، من حيث أعطيت نفسك الخطابة كلها وأرضيتني وتخلصت. ثم التفت إلى أولاده فقال: هذا لعمركم البيان الصريح.

أخبرني محمد بن يحيى، قال: أنبأنا محمد بن زكريا عن الحرمازي، قال: شرب حارثة بن بدر مع بني زياد ليلة إلى الصبح فأكثر، وصرف ومزجوا، فلما أن غدا على زياد كان وجهه شديد الحمرة، ففطن له زياد، فقال: مالك يا حارثة? فقال: أكلت البارحة رمانا فأكثرت. قال: قد عرفت مع من أكلته، ولكنهم قشروه وأكلته بقشره فأصارك إلى ما ترى.

قال الحرمازي: قال بعض أهل العلم: إن زيادا استعمل حارثة على سرق. فمات زياد وهو بها، ثم إنه بلغه موته، فقال حارثة يرثيه:

إن الرزية في قبـر بـمـنـزلة                      تجري عليها بظهر الكوفة المور

أدت إليه قريش نعـش سـيدهـا                      ففيه ضافي الندى والحزم مقبـور

أبا المغـيرة والـدنـيا مـغـيرة                      وإن من غر بالدنيا لـمـغـرور

قد كان عندك للمعروف مـعـرفة                      وكان عندك للنكـراء تـنـكـير

وكنت تؤتى فتعطي الخير عن سعة                      فاليوم بابك دون الهجر مهجـور

ولا تلين إذا عوسرت مقـتـسـرا                      وكل أمرك ما يوسرت مـيسـور قال: وكان الذي أتاه بنعيه مسعود بن عمرو الأزدي، فقال حارثة:

لقد جاء مسعود أخو الأزد غدوة                      بداهية غراء باد حجـولـهـا

من الشر ظل الناس فيها كأنهم                      وقد جاء بالأخبار من لا يحيلها

 

صفحة : 938

 

أخبرني الحسن بن علي، قال: أنبأنا العمري عن أحمد بن خالد بن منجوف، عن مؤرج السدوسي، قال: دخل حارثة بن بدر على عبيد الله بن زياد وعنده سعد الرابية أحد بني عمرو بن يربوع بن حنظلة، وكان شريرا يضحك ابن زياد ويلهيه، وله يقول الفرزدق:

إني لأبغض سعدا أن أجـاوره                      ولا أحب بني عمرو بن يربوع

قوم إذا حاربوا لم يخشهم أحـد                      والجار فيهم ذليل غير ممنوع فلما جلس حارثة قال له سعد: يا حارثة، أينع الكرم? فال: نعم، واستودع ماءه الأصيص، فمه? قال: إني لم أرد بأسا. قال: أجل ولست من أهل البأس: ولكن هل لك علم بالأتان إذا اعتاص رحمها، كيف يسطى عليها، أكما يسطى على الفرس، أم كيف? قال: واحدة بواحدة، والبادي أظلم، سألتني عما لا علم لي به، وسألتك عما تعلم و. قال: أنت بما سألتك عنه أعلم مني بما سألتني عنه، ولكن من شاء جهل نفسه وأنكر ما يعرف. وقال حارثة يهجو سعدا:

لا ترج مني يابـن سـعـد هـوادة                      ولا صحبة ما أرزمـت أم حـائل

أعند الأمير ابن الأمير تعـيبـنـي                      وأنت ابن عمرو مضحك في القبائل

ولو غيرنا يا سعد رمت حـريمـه                      بخسف لقد غودرت لحمـا لآكـل

فشالت بك العنقاء أو صرت لحـمة                      لأغبس عواء العشـيات عـاسـل أخبرني هاشم بن محمد، قال: أنبأنا الرياشي عن الأصمعي وأبي عبيدة، قالا: كان حارثة بن بدر يجالس مالك بن مسمع فإذا جاء وقت يشرب فيه قام، فأراد مالك أن يعلم من حضره أنه قام ليشرب، فقال له: إلى أين تمضي يا أبا العنبس? قال، أجيء بعباد بن الحصين يفقأ عينك الأخرى - وقال الأصمعي:  مضي فأفقأ عين عباد بن الحصين لآخذ لك بثأرك - وكان عباد فقأ عين مالك يوم المرب.

قال: وذكر المدائني أن حارثة بن بدر كان يومئذ - وهو يوم فتنة مسعود - على خيل حنظلة بإزاء بكر بن وائل، فجعل عبس بن مطلق بن ربيعة الصريمي على الخيل بحيال الأزد، ومعه سعد والرباب والأساورة، وقال حارثة بن بدر:

سيكفيك عبس أخو كهمس                      مقارعة الأزد بالمـربـد

ويكفيك عمرو وأشـياعـه                      لكيز بن أفصى وما عددوا

وأكفيك بكرا إذا أقبـلـت                      بطعن يشيب له الأمـرد فلما اصطف الناس، أرسل مالك بن مسمع إلى ضرار بن القعقاع يسأله الصلح على أن يعطيه ما أحب، فقال له حارثة: إنه والله ما أرسل إليك نظرا لك ولا إبقاء عليك، ولكنه أراد أن يغري بينك وبين سعد. فمضى ضرار إلى راية الأحنف فحملها وحمل على مالك فهزمه، وفقئت عينه يومئذ.

أخبرني محمد بن يحيى قال: أنبأنا محمد بن زكريا، عن محمد بن سلام، عن أبي اليقظان قال: مر حارثة بن بدر بالمسجد الذي يقال له مسجد الأحامرة بالبصرة فرأى مشيخة قد خضبوا لحاهم بالحناء فقال: ما هذه الأحامرة? فالمسجد الآن يلقب مسجد الأحامرة منذ يوم قال حارثة هذا القول.

أخبرني محمد بن يحيى، قال: أنبأنا محمد بن زكريا، عن القحذمي، قال: عرض لحارثة بن بدر رجل من الخلج في أمر كرهه عند زياد، فقال فيه حارثة:

لقد عجبت وكم للدهر من عجب                      ما تزيد في أنسابها الـخـلـج

كانوا خسا أو زكا من دون أربعة                      لم يخلقوا وجدود الناس تعتلـج أخبرني الحسن بن علي، قال: أنبأنا أحمد بن يحيى، قال: أنبأنا محمد بن عمر بن زياد الكندي، قال: أنبأنا يحيى بن آدم، عن أبي زائدة، عن مجالد، عن الشعبي، قال: كنت عند عبد الله بن جعفر بن أبي طالب. فأنشدته لحارثة. بن بدر:

وكان لنا نبع تقـينـا عـروقـه                      فقد بلغت إلا قليلا حلـوقـهـا

وشيب رأسي واستخف حلومنـا                      رعود المنايا فوقنا وبروقـهـا

وإنا لتستحلي المنايا نفـوسـنـا                      ونترك أخرى مرة ما تذوقهـا

رأيت المنـايا بـادئات وعـودا                      إلى دارنا سهلا إليها طريقهـا

فقد قسمت نفسي فريقين منهمـا                      فريق مع الموتى وعندي فريقها قال الشعبي: فقال لي ابن جعفر: نحن كنا أحق بهذا الشعر. وجاءه غلامه بدراهم في منديل، فقال له: هذه غلة أرضك بمكان كذا وكذا. فقال: ألقها في حجر الشعبي. فألقاها في حجري.

 

 

صفحة : 939

 

أخبرني الحسن بن علي، قال: أنبأنا أحمد بن الحارث الخراز، عن المدائني، عن مسلمة بن محارب: أن زيادا استعمل حارثة بن بدر على كوار، وهو إذ ذاك عامل علي بن أبي طالب رضي الله عنه على فارس، وكان حارثة بن بدر صاحب شراب، فكتب زياد إلى حارثة يحثه على جباية الخراج، فكتب إليه علقمة بن معبد المازني:

ألم تر أن حارثة بـن بـدر                      يصلي وهو أكفر من حمار

وأن المال يعرف من حواه                      ويعرف بالزواني والعقـار وقال المدائني في خبره هذا: حمل زياد بن أبيه حارثة بن بدر على بغلة يقال لها أطلال كان خرزاذ بن الهربد ابتاعها بأربعة آلاف درهم وأهداها له، فركبها حارثة، وكان فيها نفار، فصرعته عن ظهرها، فقام فركبها، وقال:

ما هاج أطلال بجني حرمه                      تحمل وضاحا رفيع الحكمه

قرما إذا زاحم قرما زحمه أخبرني محمد بن يحيى، قال: أنبأنا محمد بن زكريا، قال: أنبأنا إبراهيم بن عمر عن أبي عبيدة وعبد الله بن محمد، قالا: مر سليمان بن عمرو بن مرثد بحارثة بن بدر وهو بفارس يريد خراسان، فأنزله وقراه وقرى أصحابه، وحملهم وإياه، فلما ركبوا للمسير قال سليمان:

قريت فأحسنت القرى وسـقـيتـنـا                      معتقة صهباء كالعنبـر الـرطـب

وواسيتنا فيما مـلـكـت تـبـرعـا                      وكنت ابن بدر نعم منزل الـركـب

وأنت لعمري في تمـيم عـمـادهـا                      إذا ما تداعت للعلى موضع القطـب

وفارسـهـا فـي كـل يوم كـريهة                      وملجؤها إن حمل خطب من الخطب

وعندكم نـال الـغـنـى مـن أراده                      إذا ما خطرتم كالضراغمة الغـلـب

يرى الحلق الماذي فوق حمـاتـهـم                      إذا الحرب شبت بالمهندة القـضـب

وعند الرخا والأمن غـيث ورحـمة                      لمن يعتريهم خائفا صولة الـحـرب

وجدتهم جودا صباحـا وجـوهـهـم                      كراما على العلات في فادح الخطب

كأن دنانيرا علـى قـسـمـاتـهـم                      إذا جئتهم قد خفت نكبا من النـكـب

فمن مبلغ عني تميمـا فـخـيركـم                      غدانة حقا قالـه غـير ذي لـعـب فقال حارثة يجيبه:

وأسحم ملآن جررت لـفـتـية                      كراما أبوهم خير بكر بن وائل

وأطولهم كفا وأصدقـهـم حـيا                      وأكرمهم عند اختلاف المناصل

من المرثديين الذين إذا انـتـدوا                      رأيت نديا جده غـير خـامـل

فعالهم زين لهم ووجـوهـهـم                      تزين الذي يأتونه في المحافـل

فسقيا ورعيا لابن عمرو بن مرثد                      سليمان ذي المجد التليد الحلاحل

فتى لم يزل يسمو إلى كل نجـدة                      فيدرك ما أعيت يد المتـنـاول

فحسبك بي علما به وبفضـلـه                      إذا ذكر الأقوام أهل الفضـائل أخبرني عمي، قال: أنبأنا الكراني، قال: أنبأنا العمري، عن عطاء بن مصعب، عن عاصم بن الحدثان، قال: دخل أنس بن زنيم على عبيد الله بن زياد، وعنده حارثة بن بدر، وكان بينهما تعارض ومقارضة قبل ذلك، فلما خرج أنس قال عبيد الله لحارثة: أي رجل هو أنس عندك? قال: هو عندي- أصلح الله الأمير- كما قلت فيه:

يبيت بطينا من لـحـوم صـديقـه                      خميصا من التقوى ومن طلب الحمد

ينام إذا ما الـلـيل جـن ظـلامـه                      ويسري إلى حاجاته نومة الفـهـد

يراعي عذارى قومه كلـمـا دجـا                      له الليل والسوات كالأسـد الـورد

جريئا على أكل الحرام وفـعـلـه                      جبانا عن الأقران معترم الـكـرد

 

صفحة : 940

 

فلما كان من الغد، دخل أنس على عبيد الله، فقال له عبيد الله، بحضرة حارثة: إني سألت هذا عنك فأخبرني بما كرهته لك، ولم أكن إخالك كما نعت لي- فقال: أصلح الله الأمير، إن يكن قال خيرا فأنا أهله، وإن قال غير ذلك فلم يعد ما هو أولى به مني، أما والله لو كان- أصلح الله الأمير- حقا، لحفظ غيبتي، فلقد أوليته حسن الثناء بما ليس أهله، والله يعلم أني كنت كاذبا، وما إخال ما قاله في إلا عقوبة، فإن عقوبة الكذب حاضرة، وثمرة الكذب الندامة، فقد لعمري أجنيتها بكذبي وقولي فيه ما ليس فيه. وهو عندي كما أقول- أصلح الله الأمير- وأنشد:

يحلي لي الطرف ابن بـدر وإنـنـي                      لأعرف في وجه ابن بدر لي البغضـا

رآني شجا في حلـقـه مـا يسـيغـه                      فما إن يزال الدهر يجرض بي جرضا

ومالي من ذنـب إلـيه عـلـمـتـه                      سوى أن راني في عشيرته محـضـا

وإن ابن بدر في تمـيم مـكـركـس                      إذا سيم خسفا أو مشنـعة أغـضـى

فعش يابن بدر ما بقـيت كـمـا أرى                      كثير الخنا لا تسأم الـذل والـغـضـا

تعيب الرجال الصالحين وفـعـلـهـم                      وتبذل بخلا دون ما نلته الـعـرضـا

وترضى بما لا يرتضي الحر مثـلـه                      وذو الحلم بالتخييس والذل لا يرضـى قال: وقال أنس في حارثة بن بدر ينسبه إلى الخمر والفجور:

أحـار بـن بـدر بـاكـر الــراح                      إنها تنسيك ما قدمت في سالف الدهـر

تنسيك أسبابا عظـامـا ركـبـتـهـا                      وأنت على عمياء في سنـن تـجـري

أتذكر ما أسديت واختـرت فـعـلـه                      وجئت من المكروه والشر والنـكـر

إذا قلت مهلا نلت عـرضـي فـمـا                      الذي تعيب على مثلي هبلت أبا عمرو

ألـيس عـظـيمـا أن تـكـايد حـرة                      مهفهفة الكشحـين طـيبة الـنـشـر

فإن كنت قد أزمعت بشـرك بـالـذي                      عرفت به إذ أنت تخـزي ولا تـدري

فدغ عنك شرب الخمر وارجع إلى التي                      بها يرتضي أهل النبـاهة والـذكـر

عليك نبيذ التمـر إن كـنـت شـاربـا                      فإن نبيذ التمر خير مـن الـخـمـر

ألا إن شرب الخمر يزري بذي الحجى                      ويذهب بالمال الـتـلاد وبـالـوفـر

فصبرا عن الصهباء وأعلـم بـأنـنـي                      نصيح وأني قد كبرت عـن الـزجـر

وأنك إن كفكفتـنـي عـن نـصـيحة                      تركتك يا حار بن بدر إلى الـحـشـر

أأبذل نصحي ثم تعصي نصـيحـتـي                      وتهجرني عنها هـبـلـت أبـا بـدر أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري، قال: حدثنا عمر بن شبة، قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن حكيم.، عن خالد بن سعيد، عن أبيه، قال: لما ولي حارثة بن بدر سوق خرج معه المشيعون من البصرة وفيهم أبو الأسود الدؤلي، فلما انصرف المشيعون دنا منه أبو الأسود فقال له:

أحار بـن بـدر قـد ولـيت إمـارة                      فكن جرذا فيها تخـون وتـسـرق

ولا تحقرن يا حار شـيئا تـصـيبـه                      فحظك من ملك العراقـين سـرق

فإن جميع الـنـاس إمـا مـكـذب                      يقول بما يهـوى وإمـا مـصـدق

يقولون أقـوالا بـظـن وشـبـهـه                      فإن قيل هاتوا حققوا لم يحـقـقـوا

فلا تعجزن فالعجز أبطـأ مـركـب                      وما كل من يدعي إلى الرزق يرزق

وكاثر تميما بالغنى إن لـلـغـنـى                      لسانا به يطسو إلى العيي وينـطـق فقال له حارثة:

جزاك مليك الناس خير جـزائه                      فقد قلت معروفا وأوصيت كافيا

أمرت بحزم لو أمرت بـغـيره                      لألفيتني فيه لـرأيك عـاصـيا

ستلقى أخا يصيفيك بالود حاضرا                      ويوليك حفظ الغيب إن كنت نائيا أخبرني محمد بن مزيد، قال: حدثنا حماد بن إسحاق، عن أبيه، عن عاصم ابن الحدثان، قال: لما ندب حارثة بن بدر لقتال الأزارقة بدولاب لقيهم، فلما حميت الحرب بينهم واشتدت، قال حارثة لأصحابه:

كرنبوا ودولـبـوا                      وحيث شئتم فاذهبوا

 

صفحة : 941

 

ثم انهزم، فقال غوث بن الحباب يهجوه ويعيره بالفرار، ويعيره بشرب الخمر أو معاقرتها

أحار بن بدر دونك الكـأس إنـهـا                      بمثلك أولى من قراع الـكـتـائب

عليك بها صهباء كالمسك ريحـهـا                      يظل أخوها للعـدا غـير هـائب

فدع عنك أقواما وليت قـتـالـهـم                      فلست صبورا عند وقع القواضب

وخذها كعين الديك تشفي من الجوى                      وتترك ذا الهمات حصر المذاهب

إذا شعشعت بالماء خلت حبابـهـا                      نظائم در أو عـيون الـجـنـادب

كأنك إذ تحـسـو ثـلاثة أكـؤس                      من التيه قرم من قروم المـرازب

ودع عنك أبناء الحروب وشـدهـم                      إذا خطروا مثل الجمال المصاعب خبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري، قال: حدثنا عمر بن شبة، قال: حدثنا العلاء بن الفضل بن أبي سوية، قال: حدثني أبي، قال: كانت في تميم حمالتان، فاجتمعوا في مقبرة بني شيبان، فقال لهم الأحنف: لا تعجلوا حتى يحضر سيدكم. فقالوا: من سيدنا غيرك? قال: حارثة بن بدر. قال: وقدم حارثة من الأهواز بمال كثير فبلغه ما قال الأحنف، فقال: اغرمنيها والله ابن الزافرية ثم أتاهم كأنه لم يعلم فيما اجتمعوا، فقال فيم اجتمعتم? فأخبروه،. فقال: لا تلقوا فيهما أحدا فهما علي،، ثم أتى منزله فقال:

خلت الديار فسدت غير مسود                      ومن الشقاء تفردي بالسودد أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار، قال: حدثنا أحمد بن سليمان بن أبي شيخ عن أبيه، قال: خرج أصحاب الحديث إلى سفيان بن عيينة فازدحموا، فقال: لقد هممت ألا أحدثكم شهرا. فقام إليه شاب من أهل العراق، فقال له: يا أبا محمد، ألن جانبك، وحسن قولك، وتأس بصالحي سلفك، وأجمل مجالسة جلسائك، فقد أصبحت بقية الناس، وأمينا لله ورسوله على العلم، والله إن الرجل ليريد الحج فتتعاظمه مشقته حتى يكاد أن يقيم، فيكون لقاؤه إياك وطمعه فيك كثر ما يحركه عليه. قال: فخضع سفيان أو تواضع، ورق وبكى، ثم تمثل بقول حارثة:

خلت الديار فسدت غير مسود                      ومن الشقاء تفردي بالسودد ثم حدثهم بعد ذلك بكل ما أرادوا إلى أن رحلوا.

أخبرني هاشم بن محمد الخزاعي ومحمد بن الحسين الكندي، قالا: حدثنا الخليل بن أسد، قال: حدثنا العمري، عن الهيثم بن عدي، عن الحسن بن عمارة عن الحكم بن عتيبة: أن حارثة بن بدر الغداني كان سعى في الأرض فسادا، فأهدر علي ابن أبي طالب عليه السلام دمه، فهرب فاستجار بأشراف الناس، فلم يجره أحد، فقيل له: عليك بسعيد بن قيس الهمداني فلعله أن يجيرك. فطلب سعيدا فلم يجده، فجلس في طلبه حتى جاء، فأخذ بلجام فرسه فقال: أجرني أجارك الله، قال: ويحك، مالك? قال: أهدر أمير المؤمنين دمي. قال: وفيم ذاك? قال: سعيت في الأرض فسادا. قال: ومن أنت? قال: حارثة بن بدر الغداني. قال: أقنم. وانصرف إلى علي عليه السلام فوجده قائما على المنبر يخطب، فقال: يا أمير المؤمنين، ما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا? قال: أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض. قال: يا أمير المؤمنين، إلا من? قال: إلا من تاب. قال: فهذا حارثة بن بدر قد جاء تائبا، وقد أجرته. قال: أنت رجل من المسلمين وقد أجرنا من أجرت. ثم قال علي عليه السلام وهو على المنبر: أيها الناس، إني كنت نذرت دم حارثة بن بدر، فمن لقيه فلا يعرض له. فانصرف إليه سعيد بن قيس فأعلمه وحمله وكساه، وأجازه بجائزة سنية،، فقال فيه حارثة:

الله يجزي سعيد الخير نـافـلة                      أعني سعيد بن قيس قرم همدان

أنقدني من شفا غبراء مظلـمة                      لولا شفاعته ألبست أكفـانـي

قالت تميم بن مر لا نخاطـبـه                      وقد أبت ذلكم قيس بن عـيلان فال الهيثم: لم يكن الحسن بن عمارة يروي من هذا الشعر غير هذه الثلاثة الأبيات، وأخذت الشعر كله من حماد الراوية، فقلت له: ممن أخذته قال: من سماك ابن حرب. وهو:

أساغ في الحلق ريقا كان يجرضني                      وأظهر الله سري بعد كـتـمـان

إني تداركنـي عـف شـمـائلـه                      آباؤه حين ينمى خير قـحـطـان

ينميه قيس وزيد والفـتـى كـرب                      وذو جبائر من أولاد عـثـمـان

 

صفحة : 942

 

 

وذو رعين وسيف وابن ذي يزن                      وعلقم قبلهم أعني ابن نبهـان قال: فلما أراد الانصراف إلى البصرة شيعه سعيد بن قيس إلى نهر البصريين في ألف راكب، وحمله وجهزه، فقال حارثة:

لقد سررت غداة النهر إذ بـرزت                      أشياخ همدان فيها المجد والخـير

يقودهم ملك جـزل مـواهـبـه                      واري الزناد لدى الخيرات مذكور

أعني سعيد بن قيس خير ذي يزن                      سامي العماد لدى السلطان محبور

ما إن يلين إذا ما سيم مـنـقـصة                      لكن له غضب فيها وتـنـكـير

أغر أبلج يستسقى الغـمـام بـه                      جنابه الدهر يضحي وهو ممطور أخبرني محمد بن يحيى، فال: حدثنا محمد بن زكريا، قال: حدثنا محمد ابن معاوية الزيادي، عن القحذمي، قال: كان حارثة بن بدر فصيحا بليغا عارفا بأخبار الناس وأيامهم، حلوا شاعرا ذا فكاهة، فكان زياد يأنس به طول حياته، فلما مات وولي عبيد الله ابنه، كان يجفوه، فدخل إليه في جمهور الناس، فجلس متواريا منه حتى خف الناس، ثم قام فأذكره بحقوقه على زياد وأنسه به. فقال له: ما أعرفني بما قلت غير أن أبي كان قد عرفه الناس وعرفوا سيرته، فلم يكن يلصق به من أهل الريبة مثل ما يلحقني، مع الشباب وقرب العهد بالإمارة، فأما إن قلت ما قلت فاختر مجالستي إن شئت ليلا وإن شئت نهارا. فقال: الليل أحب إلي. فكان يدعوه ليلا فيسامره، فلما عرفه استحلاه، فغلب عليه ليله ونهاره حتى كان يغيب فيبعث من يحضره، فجاءه ليلة وبوجهه آثار، فقال له: ما هذا يا حار? قال: ركبت فرسي الأشقر فلجج بي مضيقا فسحجني. قال: لكنك لو ركبت أحد الأشهبين لم يصبك شيء من هذا. يعني: اللبن والماء.

أخبرني محمد بن يحيى، قال: أنبأنا محمد بن زكريا، قال: أنبأنا محمد ابن معاوية الزيادي، عن القحذمي، عن عمه، قال: خرج حارثة بن بدر إلى سلم بن زياد بخراسان فأوصى رجلا من غدانة أن يتعاهد امرأته الشماء ويقوم بأمرها، فكان الغداني يأتيها فيتحدث عندها ويطيل، حتى أحبها وصبا بها، فكتب إلى حارثة يخبره أنها فسدت عليه وتغيرت، ويشير عليه بفراقها، ويقول له: إنها قد فضحتك من تلعب الرجال بها. فكتب إليها بطلاقها، وكتب في آخر كتابه:

ألا آذنا شماء بالبين إنـه                      أبى أود الشماء أن يتقوما قال: فلما طلقها وقضت عدتها، خطبها الغداني فتزوجها، وكان حارثة شديد الحب لها، وبلغه ذلك، وما صنعت، فقال:

لعمرك ما فارقت شماء عن قلى                      ولكن أطلت النأي عنها فملـت

مقيما بمروروذ لا أنـا قـافـل                      إليها ولا تدنو إذا هي حـلـت أخبرني محمد بن يحيى، قال: أنبأنا محمد بن زكريا، قال: أنبأنا مهدي بن سابق، قال: أنبأنا عطاء، عن عاصم بن الحدثان، قال: تزوج حارثة بن بدر ميسة بنت جابر، وكانت تذكر بجمال وعقل ولسان، فلما هلك حارثة تزوجها بشر بن شعاف بعده فلم تحمده، فقالت ترثي حارثة:

بدلت بشرا شقاء أو معـاقـبة                      من فارس كان قدما غير خوار

يا ليتني قبل بشر كان عاجلنـي                      داع من الله أو داع من النـار وقالت أيضا فيه:

ما خار لي ذو العرش لما استخرته                      وعذبني أن صرت لابن شعـاف

فما كان لي بغلا وما كان مثـلـه                      يكون حلـيفـا أو ينـال إلافـي

فيا رب قد أوقعتني فـي بـلـية                      فكن لي حضنا منه رب وكـاف

ونح إلهي ربقتي مـن يد امـرئ                      شتيم محياه لـكـل مـصـافـي

هو السوأة السوأة لا خير عـنـده                      لطالب خـير أو أحـذ قـوافـي

يرى أكلة إن نلتها قلع ضـرسـه                      وما تلك زلفى يا آل عبد منـاف

وإن حادث عض الشعافي لم يكـن                      صلـيبـا ولا ذا تـدرأ وقـذاف أخبرني محمد بن مزيد، قال: أنبأنا حماد بن إسحاق عن أبيه، عن عاصم ابن الحدثان، قال: لقي أنس بن زنيم الدئلي حارثة بن بدر فقال له: يا حارثة، قد قفت لك أبياتا فاسمعها. فقال: هاتها، فأنشده:

فحتى متى أنت ابن بـدر مـخـيم                      وصحبك يحسون الحليب من الكرم

فإن كان شرا فاله عنـه وخـلـه                      لغيرك من أهل التخبط والظـلـم

 

صفحة : 943

 

 

وإن كنت ذا علم بها واحـتـسـائهـا                      فما لك تأتي ما يشينك عـن عـلـم

تق الله وأقبل يابن بـدر مـحـلـلا                      وقلت لي اتركها لأوضعت في الحكم

وأيقنت أن القول ما قلت فانـتـفـع                      بقولي ولا تجعل كلامي من الجـرم

فرب نصيح الجيب رد انتـصـاحـه                      عليه بلا ذنب وعوجل بـالـشـتـم فقال له حارثة: لقد قلت فأحسنت، ونصحت فبالغت، جزيت الخير أبا زنيم. فلما رجع إلى منزله، أتاه ندماؤه فذكر لهم ما قال ابن زنيم، فقالوا: والله ما نرى ذلك إلا حسدا. ثم قال حارثة بن بدر لابن زنيم:

يعيب علي الراح مـن لـو يذوقـهـا                      لجن بها حتى يغيب فـي الـقـبـر

فدعها أو امدحها فـإنـا نـحـبـهـا                      صراحا كما أغراك ربك بالـهـجـر

علام تذم الراح والراح كـاسـمـهـا                      تريح الفتى من همه آخـر الـدهـر

فلمني فإن الـلـوم فـيهـا يزيدنـي                      غراما بها إن الملامة قـد تـغـرى

وبالله أولي صادقا لـو شـربـتـهـا                      لأقصرت عن عذلي وملت إلى عذري

وإن شئت جربهـا وذقـهـا عـتـيقة                      لها أرج كالمسك محمودة الـخـبـر

فإن أنت لم تخلع عذارك فانـحـنـي                      وقل لي لحاك الله من عاجز غـمـر

وقبلك ما قد لامني في اصطباحـهـا                      وفي شربها بدر فأعرضت عن بـدر

وحاسيتها قومـا كـأن وجـوهـهـم                      دنانير في اللأواء والزمن الـنـكـر

فدعني من التغذل فـيهـا فـإنـنـي                      خلقت أبيا لا ألين عـدى الـقـسـر

أجود وأعطي المتفسـات تـبـرعـا                      وأغلي بها عند اليسارة والـعـسـر

وأشربـهـا حـتـى أخـر مـجـدلا                      معتقة صهـبـاء طـيبة الـنـشـر

ولولا النهى لم أضح ما عشت سـاعة                      ولكنني نهنهت نفسي عن الـهـجـر

فقصرت عنها بعـد طـول لـجـاجة                      وحب لها في سر أمري وفي الهجـر

وحق لمثلي أن يكف عـن الـخـنـى                      ويقصر عن بعض الغواية والنـكـر أخبرني الحسين بن يحيى، عن حماد عن أبيه، عن أبي عبيدة: أن عبيد الله بن زياد استعمل حارثة بن بدر على نيسابور فغاب عنه أشهرا، ثم قدم فدخل عليه، فقال له: ما جاء بك ولم أكتب إليك? قال: استنظفت خراجك وجئت به وليس لي بها عمل، فما مقامي? قال: أو بذلك أمرتك? ارجع فاردد عليهم الخراج وخذه منهم نجوما حتى تنقضي السنة وقد فرغت من ذلك، فإنه أرفق بالرعية وبك، واحذر أن تحملهم على بيع غلاتهم ومواشيهم ولا التعنيف عليهم. فرجع فرد الخراج عليهم، وأقام يستخرجه منهم نجوما حتى مضت السنة.

أخبرني هاشم بن محمد الخزاعي، قال: حدثنا الرياشي عن الأصمعي، قال: قال الأحنف بن قيس: ما غبت عن أمر قط فحضره حارثة بن بدر إلا وثقت بإحكامه إياه وجودة عقده له، وكان حارثة بن بدر من الدهاة.

أخبرني علي بن سليمان الأخفش، قال: حدثنا أحمد بن يحيى، عن ابن الأعرابي، قال: كان حارثة بن بدر يصيب من الشراب، وكان حظيا عند زياد، فعوتب زياد على رأيه فيه. فقال: أتلومونني على حارثة? فوالله ما تفل في مجلسي قط، ولا حك ركابه ركابي، ولا سار معي في علاوة الريح فغبر علي، ولا دعوته قط فاحتجت إلى تجشم الالتفات إليه حتى يوازيني، ولا شاورته في شيء إلا نصحني، ولا سألته عن شيء من أمر العرب وأخبارها إلا وجدته به بصيرا.

أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري، وأحمد بن عبيد الله بن عمار، قالا: حدثنا عمر بن شبة، قال: حدثنا الأصمعي، قال: لما كان يوم دولاب وأفضت الحرب إلى حارثة بن بدر صاح: من جاءنا من الموالي فله فريضة العرب، ومن جاءنا من الأعراب فله فريضة المهاجر. فلما رأى ما يلقى أصحابه من الأزارقة قال:

أير الحمار فريضة لشبابكـم                      والخصيتان فريضة الأعراب

عض الموالي جلد أير أبيهـم                      إن الموالي معشر الخـياب ثم قال:

كرنبـوا ودولـبـوا                      وشرقوا وغـربـوا

وحيث شئتم فاذهبوا يعني بقوله كرنبوا أي خذوا طريق كرنبى، و دولبوا: خذوا طريق دولاب.

 

 

صفحة : 944

 

أخبرني. محمد بن زكريا الصحاف، قال: حدثنا قعنب بن محرز، قال: حدثنا الهيثم بن عدي، عن ابن عياش، عن المغيرة بن المنتشر، قال: إنا عند عبيد الله بن زياد، وعنده الأحنف ابن قيس، وحارثة بن بدر، وكان حارثة يتهم بالشراب. فقال له عبيد الله: يا حارثة، أي الشراب أطيب? قال: برة طبريه بأقطة عنزبة، بسمنة عربية، بسكرة سوسية فتبسم عبيد الله، ثم قال للأحنف: يا أبا بحر، أي الشراب أطيب? قال: الخمر. فقال له عبيد الله: وما يدريك ولست من أهلها? قال: من يستحلها لا يعدوها إلى غيرها، ومن يحرمها يتأول فيها حتى يشربها. قال: فضحك عبيد الله.

أخبرني أحمد بن محمد أبو الحسن الأسدي وعمرو بن عبد الله العتكي، قالا: حدثنا الرياشي. وقال العتكي في خبره:  عن أبي عبيدة  ، ولم تقله الأسدي ولا تجاوز الرياشي به: إن حارثة كان بكوار من أردشير خره يتنزه فقال:

ألم تر أن حارثة بن بدر                      أقام بدير أبلق من كوارا ثم قال لجند كانوا معه: من أجاز هذا البيت فله حكمه. فقال له رجل منهم: أنا أجيزه على أن تجعل لي الأمان من غضبك، وتجعلني رسولك إلى البصرة، وتطلب لي القفل من الأمير. قال: ذلك لك. قال: ثم رد عليه نشيد البيت، فقال الرجل:

مقيما يشرب الصهباء صرفا                      إذا ما قلت تصرعه استدارا فقال له حارثة: لك شرطك، ولو كنت قلت لنا شيئا يسرنا لسررناك.

كتب إلي أبو خليفة الفضل بن الحباب، أخبرنا محمد بن سلام، قال: قدم الأبيرد الرياحي على حارثة بن بدر فقال له: اكسني ثوبين أدخل بهما على الأمير. فكساه ثوبين لم يرضهما، فقال فيه:

أحارث أمسك فضل برديك إنما                      أجاع وأعرى الله من كنت كاسيا

وكنت إذا استمطرت منك سحابة                      لتمطرني عادت عجاجا وسافـيا

أحارث عاود شربك الخمر إنني                      رأيت زيادا عنك أصبح لاهـيا فبلغت زيادا، وبلغت حارثة، فقال: قبحه الله لقد شهد علي، بما لم يعلم، ولم أدع جوابه إلا لما أخبرني محمد بن مزيد، قال حدثنا حماد بن إسحاق عن أبيه، عن عاصم ابن الحدثان، قال: كان الحكم بن المنذر بن الجارود يشرب الشراب، فقيل له في ذلك وعوتب، وعرف أن الصلتان العبدي هجاه فقال فيه:

ترك الأشياء طرا وانحنى يشرب الصهباء من ماء العنب

لا يخاف الناس قد أدمنها                      وفـي تـزري بـالـلـئيم الـمـــؤتـــشـــب

وهـــي بـــالأشـــراف أزرى وإلــــــى                      غاية الـتـأنـيب تـدعـو ذا الـــحـــســـب

فدع الـخـــمـــر أبـــا حـــرب وســـذ                      قومـك الأذنـين مـــن بـــين الـــعـــرب فقال: لعنه الله والله ما ترك للصلح موضعا، ولقد صدق، ولولا الشرب لكنت الرجل الكامل، وما يخفي علي قبيحه وسوء القالة فيه، ولكني سمعت حارثة بن بدر الغداني أنشد أبياتا يوما فحملتني على المجاهرة الشراب، وإن كان ذلك إلي بغيضا. قيل له: وما الأبيات? قال: سمعته ينشد:

أذهب عني الغم والهـم والـذي                      به تطرد الأحداث شرب المروق

فوالله ما أنفك بالراح مـهـتـرا                      ولولا لام فيها كل حر مـوفـق

فما لائمي فيها وإن كان ناصحـا                      بأعلم مني بالرحيق المـعـتـق

ولكن قلبي مستهام بـحـبـهـا                      وحب القيان رأي كل محـمـق

سأشربها صرفا وأسقي صحابتي                      وأطلب غرات الغزال المنطـق أخبرني محمد بن مزيد، قال: حدثنا حماد بن إسحاق عن أبيه، عن عاصم بن الحدثان، قال: كان لحارثة بن بدر نديم من قريش يصيب معه الشراب، ولا يفارقه إذا شرب، وقال فيه.

 

وأبيض من أولاد سعد بن مـالـك                      سقيت من الصهباء حتى تقطـرا

وحتى رأى الشخص القريب بسكره                      شخوصا فنادى يا آل سعد وكبـرا

فقلت أسكران? فقال مـكـابـرا                      أبى الله لي أن أستخف وأسـكـرا

فقلت له أشـرب هـذه بـابـلـية                      تخال بها مسكا ذكـيا وعـنـبـرا

فلما حساهـا هـرهـا ثـم إنـه                      تماسك شيئا واجما مـتـفـكـرا

وقال أعدها قلت صبـرا سـويعة                      فهوم شيئا ثـم قـام فـبـربـرا

فقلت له نم سـاعة عـل مـا أرى                      من السكر يبدي منك صرما مذكرا

 

صفحة : 945

 

قال إسحاق: قال عاصم بن الحدثان: كان أبو صخر مخارق بن صخر أحد بني ربيعة بن مالك شاعرا، وهو خال أبي حزانة، أو خال أبي جميعة، وكان صديقا لحارثة بن بدر، فدخل عليه يوما. وهو مصطبح، فعاتبه حارثة بن بدر، وقال له،: قد أسقطت الخمر قدرك ومروءتك. قال له: دع عنك هذا الجنون وهلم نتساعد واسمع ما قلت.

قال: هاته، فأنشده:

غدانا ناصحا لم يأل جهدا مخـارق                      يلوم على شرب السلاف المعتـق

فقلت أبا صخر دع الناس يجهلـوا                      ودونكها صهـبـاء ذات تـألـق

تراها إذا ما الماء خالط جسمـهـا                      تخايل في كف الوصيف المنطق

لها أرج كالمسك تذهب ريحـهـا                      عماية حاسيها بحسـن تـرفـق

وكم لائم فيها بصير بفضـلـهـا                      رمته بسهم صـائب مـتـزلـق

فظـل لـرياهـا يعـض نـدامة                      يديه وأرغى بعد طول تمـطـق

وقال لك العذر ابن بدر على التي                      تسلي هموم المستهام المـشـوق

فلست ابن صخر تاركا شرب قهوة                      لقول لئيم جاهـل مـتـحـذلـق

يعيب علي الشرب والشرب همـه                      ليحسب ذا رأي أصيل مـصـدق

فما أنا بالغر ابن صخر ولا الـذي                      يصمم في شيء من الأمر موبق فقال له مخارق بن صخر: إنما عاتبتك لأن الناس قد كثروا فيك، ورأيت النصيحة لله واجبة علي، وكرهت أن تضع لذتك قدرك، فإن أطعتني في تركها وإلا فلا تجاهر بها، فإنك قادر على أن تبلغ حاجتك في ستر. فقال حارثة: ما عندي غير ما سمعت، فتركه وانصرف.

أخبرني هاشم بن محمد الخزاعي، قال: أأجأنا الرياشي عن محمد بن سلام، عن يونسى بن حبيب، قال: لما بنى فيل مولى زياد داره بالسبابجة، صنع طعاما ودعا أصحاب زياد، فدخلوا الحمام المعروف بحمام فيل وخرجوا فتغدوا عنده وركب فيل وأصحابه الهمايج والمقاريف والبغال، واجتاز بهم معه على حارثة بن دبر وأبي الأسود الدؤلي وهما جالسان، فقال أبو الأسود:

لعمر أبيك ما حمام كسرى                      على الثلثين من حمام فيل فقال حارثة:

وما إيجافنا خلف الموالي                      بسنتنا على عهد الرسول أخبرني محمد بن مزيد، قال: أنبأنا حماد عن أبيه، عن عاصم بن الحدثان، قال: حدثني عمي عن الحارث الهجيمي، قال: ذكر حلم الأحنف بن قيس عند عبيد الله بن زياد وعنده حارثة بن بدر، فنفس عليه حارثة ذلك، فقال لعبيد الله: أيها الأمير، ما يبلغ حلم من لا قدرة له ولا يملك لعدوه ضرا ولا لصديقه نفعا. وإنما يتكلف الدخول فيما لا يعنيه? فبلغ ذلك من قوله. الأحنف فقال: أهون بحارثة وكلامه? وما حارثة ومقداره? أليس الذي يقوك- قبح الله رأيه- في قوله:

إذا ما شربت الراح أبدت مكارمي                      وجدت بما حازت يداي من الوفر

وإن سبني جهلا نديمـي لـم أزد                      على أشرب سقاك الله طيبة النشر

أرى ذاك حقا واجبا لمـنـادمـي                      إذا قال لي غير الجميل من النكر أخبرني عمي، قال: أنبأنا الكراني، قال: أنبأنا الرياشي عن الأصمعي، قال: كان لحارثة بن بدر جارية يقال لها ميسة وكان بها مشغوفا، فلما مات تزوجت بعده بشر بن شغاف. فهؤلاء الشغافيون من ولدها، وفيها يقول حارثة:

خليلي لولا حب ميسة لم أبـل                      أفي اليوم لاقيت المنية أم غدا

خليلي إن أفشيت سري إليكما                      فلا تجعلا سري حديثا مبـددا

وإن أنتما أفشيتماه فـلا رأت                      عيونكما يوم الحساب محمـدا

ولا زلتما في شقوة ما بقيتمـا                      تذوقان عيشا سيء الحال أنكدا أخبرني حبيب بن نصر المهلبي، قال: أنبأنا الحسين بن عليل، قال: أنبأنا مسعود بن بشر عن أبي عبيدة، قال:

 

صفحة : 946

 

اجتاز حارثة بن بدر الغداني بمجلسي من مجالس قومه من بني تميم ومعه كعب مولاه، فكلما اجتاز بقوم قاموا إليه وقالوا: مرحبا بسيدنا، فلما ولى قال له كعب: ما سمعت كلاما قط أقر لعيني ولا ألذ بسمعي من هذا الكلام الذي لسمعته اليوم. فقال له حارثة: لكني لم أسمع كلاما قط أكره لنفسي وأبغض إلي مما سمعته. قال: ولم قال: ويحك يا كعب إنما سودني قومي حين ذهب خيارهم وأماثلهم، فاحفظ عني هذا البيت:

خلت الديار فسدت غير مسود                      ومن الشقاء تفردي بالسودد قال: واشتكى حارثة ابن بدر، وأشرف على الموت، فجعل قومه يعودونه فقالوا له: هل لك من حاجة أو شيء تريده? قال: نعم، اكسروا رجل مولاي كعب لئلا يبرح من عندي فإنه يؤنسني. ففعلوا، وأنشد يقول:

يا كعب مهلا فلا تجزع على أحـد                      يا كعب لم يبق منا غير أجـسـاد

يا كعب ما راح من قوم ولا بكروا                      إلا وللموت في آثـارهـم حـادي

يا كعب ما طلعت شمس ولا غربت                      إلا تـقـرب آجـالا لـمـيعـاد

يا كعب كم من حمى قوم نزلت به                      على صواعق من زجـر وإيعـاد

فإن لـقـيت بـواد حـية ذكـرا                      فأذهب ودعني أمارس حية الوادي جاء بعقب هذه الترجمة في الجزء الحادي والعشرين:

عش فحبيك سريعا قـاتـلـي                      والضنى إن لم تصلني واصلي

ظفر الشوق بـقـلـب دنـف                      فيك والسقم بجسـم نـاحـل

فهما بين اكتـئاب وضـنـى                      تركاني كالقضـيب الـذابـل الشعر لخالد الكاتب، والغناء للمسدود، رمل مطلق في مجرى الوسطى. وذكر جحظة أن هذا الرمل أخذ عنه، وأنه أول صوت سمعه فكتبه.

ثم جاءت بعد هذا أخبار خالد الكاتب.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الجزء التاسع

 

ذكر أخبار كثير ونسبه

نسبه

هو فيما أخبرنا محمد بن العباس اليزيدي عن محمد بن حبيب عن ابن الأعرابي، أبو صخر كثير بن عبد الرحمن بن الأسود بن عامر بن عويمر بن مخلد بن سعيد بن سبيع بن جعثمة بن سعد بن مليح بن عمرو وهو خزاعة بن ربيعة وهو يحيى بن حارثة بن عمرو وهو مزيقيا بن عامر وهو ماء السماء بن حارثة الغطريف بن امرئ القيس البطريق بن ثعلبة البهلول بن مازن  بن الأزد وهو درء وقيل دراء ممدودا بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.

وأخبرنا أبو عبد الرحمن أحمد بن محمد بن إسحاق الحرمي قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثنا أبو صخر بن أبي الزعراء الخزاعي عن أمه ليلى بنت كثير قالت: هو كثير بن عبد الرحمن بن الأسود بن عامر بن مخلد بن سبيع بن سعد بن مليح بن عمرو بن ربيعة بن حارثة بن عمرو بن عامر. وأمه جمعة بنت الأشيم بن خالد بن عبيد بن مبشر بن رياح بن سيالة بن عامر بن جعثمة بن كعب بن عمرو بن ربيعة بن حارثة بن عمرو بن عامر. وكانت كنية الأشيم جده أبي أمه أبا جمعة، ولذلك قيل له ابن أبي جمعة.

وكان له ابن يقال له ثواب من أشعر أهل زمانه، مات سنة إحدى وأربعين ومائة ولا ولد له.

ومات كثير سنة خمس ومائة في ولاية يزيد بن عبد الملك. وليس له اليوم ولد إلا من بنته ليلى. ولليلى بنته ابن يكنى أبا سلمة الشاعر وهو الذي يقول: صوت

وكان عزيزا أن تبيتـي وبـينـنـا                      حجاب فقد أمسيت مني على شهر

ففي القرب تعذيب وفي النأي حسرة                      فيا ويح نفسي كيف أصنع بالدهـر في هذين البيتين غناء لمقاسة. ولحنه من الثقيل الأول بالخنصر عن حبس.

كنيته وطبقته في الشعراء ونحلته: ويكنى كثير أبا صخر. وهو من فحول شعراء الإسلام، وجعله ابن سلام في الطبقة الأولى منهم وقرن به جريرا والفرزدق والأخطل والراعي. وكان غاليا في التشيع يذهب مذهب الكيسانية ، ويقول بالرجعة والتناسخ، وكان محمقا مشهورا بذلك. وكان آل مروان يعلمون بمذهبه فلا يغيرهم ذلك لجلالته في أعينهم ولطف محله في أنفسهم وعندهم. وكان من أتيه الناس وأذهبهم بنفسه على كل أحد.

الحديث عنه وعلى شعره:

 

صفحة : 947

 

أخبرني به أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني هارون بن عبد الله الزهري قال حدثني سليمان بن فليح قال: سمعت محمد بن عبد العزيزيعني ابن عمر بن عبد الرحمن بن عوف يقول ما قصد القصيد ولا نعت الملوك مثل كثير.

أخبرني الحرمي بن أبي العلاء قال حدثني الزبير بن بكار قال كتب إلي إسحاق بن إبراهيم الموصلي حدثني إبراهيم بن سعد قال: إني لأروي لكثير ثلاثين قصيدة لو رقي بها مجنون لأفاق.

أخبرني الحرمي قال حدثني الزبير قال حدثني بعض أصحاب الحديث قال: كنا نأتي إبراهيم بن سعد وهو خبيث النفس، فنسأله عن شعر كثير فتطيب نفسه، ويحدثنا.

أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثنا عمر بن أبي بكر المؤملي عن عبد الله بن أبي عبيدة قال: من لم يجمع من شعر كثير ثلاثين لامية فلم يجمع شعره. قال الزبير قال المؤملي: وكان ابن أبي عبيدة يملي شعر كثير بثلاثين دينارا. قال وسئل عمي مصعب: من أشعر الناس? فقال: كثير بن أبي جمعة، وقال: هو أشعر من جرير والفرزدق والراعي وعامتهم يعني الشعراء، ولم يدرك أحد في مديح الملوك ما أدرك كثير.

أخبرني أبو خليفة الفضل بن الحباب إجازة قال حدثنا محمد بن سلام الجمحي قال: كان كثير شاعر أهل الحجاز، وهو شاعر فحل، ولكنه منقوص حظه بالعراق.

أخبرني أبو خليفة قال أخبرنا ابن سلام قال سمعت يونس النحوي يقول: كثير أشعر أهل الإسلام. قال ابن سلام: وسمعت ابن أبي حفصة يعجبه مذهبه في المديح جدا، ويقول: كان يستقصي المديح، وكان فيه مع جودة شعره خطل وعجب.

أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني محمد بن إسماعيل الجعفري قال أخبرني إبراهيم بن إبراهيم بن حسين بن زيد قال: سمعت المسور بن عبد الملك يقول: ما ضر من يروي شعر كثير وجميل إلا تكون عنده مغنيتان مطربتان.

أخبرني حبيب بن نصر المهلبي وأحمد بن عبد العزيز الجوهري قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثني إسحاق بن إبراهيم عن المدائني عن الوقاصي قال: رأيت كثيرا يطوف في البيت، فمن حدثك أنه يزيد على ثلاثة أشبار فكذبه؛ وكان إذا دخل على عبد العزيز بن مروان يقول: طأطئ رأسك لا يصيبه السقف.

أخبرني الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني إسحاق بن إبراهيم عن المدائني، وعن ابن حبيب عن أبيه عن جده عن جد أبيه عبد العزيز وأمه جمعة بنت كثير قال: قال جرير لكثير: أي رجل أنت لولا دمامتك فقال كثير:

إن أك قصدا في الرجال فإنني                      إذا حل أمر ساحتي لطـويل  ما كان بينه وبين الحزين الديلي

أخبرني حبيب بن نصر وأحمد بن عبد العزيز الجوهري قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثني إسحاق بن إبراهيم عن المدائني عن الوقاصي قال، وأخبرنا الحرمي أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني محمد بن يحيى عن بعض أصحابهم الديليين قال: التقى كثير والحزين الديلي في المدينة في دار ابن أزهر في سوق الغنم، فضمهما المجلس. فقال كثير للحزين: ما أنت شاعر يا حزين، إنما توصل الشيء إلى الشيء. فقال له الحزين: أتأذن لي أن أهجوك?قال نعم. وكان كثير قال قبل ذلك وهو ينتسب إلى بني الصلت بن النضر بن كنانة:

أليس أبي بالنضر أو ليس إخـوتـي                      بكل هجان من بني الصلت أزهـرا

فإن لم يكونوا من بني الصلت فاتركوا                      أراكا بأذيال الخـمـائل أخـضـرا قال: فلما أذن كثير للحزين أن يهجوه قال للحزين:

لقد علقت زب الذبـاب كـثـيرا                      أسـاود لا يطـنـينـه وأراقـم

قصير القميص فاحش عند بـيتـه                      يعض القراد باستـه وهـو قـائم

وما أنتم منا ولـكـنـكـم لـنـا                      عبيد العصا ما ابتل في البحر عائم

وقد علم الأقوام أن بني اسـتـهـا                      خزاعة أذنـاب وأنـا الـقـوادم

ووالله لولا اللـه ثـم ضـرابـنـا                      بأسيافنا دارت عليها المـقـاسـم

ولولا بنو بكر لذلت وأهـلـكـت                      بطعن وأفنتها السيوف الصـوارم تهدده أبو الطفيل واستوهبه خندف الأسدي

 

صفحة : 948

 

قال: فقام كثير فحمل عليه فلكزه. وكان الحزين طويلا أيدا. فقال له الحزين. أنت عن هذا أعجز، واحتمله فكان في يده مثل الكرة، فضرب به الأرض، فخلصه منه الأزهريون. فبلغ ذلك  أبا الطفيل عامر بن واثلة وهو بالكوفة، فأقسم لئن ملأ عينيه من الكثير ليضربنه بالسيف أو ليطعننه بالرمح. وكان خندف الأسدي صديقا لأبي الطفيل، فطلب إلى أبي الطفيل في كثير واستوهبه إياه فوهبه له. والتقيا بمكة وجلسا جميعا مع عمر بن علي بن أبي طالب، فقال: أما الله لولا ما أعطيت خندفا من العهد لوفيت لك. فذلك قول كثير في قصيدته التي يرثي فيها خندفا:

ينال رجالا نفعه وهو منهم                      بعيد كعيوق الثريا المحلق أنكر على الأحوص ضراعته في الاستجداء أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري وجبيب بن نصر المهلبي قالا حدثنا عمر بن شبة قال: قال كثير: في أي شعر أعطى هؤلاء الأحوص عشرة آلاف دينار? قالوا: في قوله فيهم:

وما كان لي طارفا مـن تـجـارة                      وما كان ميراثا من المال متـلـدا

ولكن عطايا مـن إمـام مـبـارك                      ملا الأرض معروفا وجودا وسوددا فقال كثير: إنه لضرع قبحه الله  ألا قال كما قلت: صوت

دع عنك سلمى إذ فات مطلبها                      واذكر خليليك من بني الحكم

ما أعطياني ولا سألتـهـمـا                      إلا وإني لحاجزي كـرمـي

إني متى لا يكن نوالـهـمـا                      عندي مما قد فعلت أحتشـم

مبدي الرضا عنهما ومنصرف                      عن بعض ما لو فعلت لم ألم

لا أنزر النائل الـخـلـيل إذا                      ما اعتل نزر الظؤور لم ترم عروضه من المنسرح. غنى في هذا الشعر يونس ثاني ثقيل بالسبابة في مجرى الوسطى عن إسحاق. وغنى فيه الغريض ثاني ثقيل بالبنصر على مذهب إسحاق من رواية عمرو بن بانة. و فيه لحن من الثقيل الأول ينسب إلى معبد، وليس بصحيح له. قال الزبير بن بكار في تفسير قوله: لا أنزر النائل الخليل يقول: لا ألح عليه بالمسألة، يقال: نزرته أنزره إذا ألححت عليه. والظؤور: المتعطفة على غير أولادها.

حديثه مع عبد الملك في استقطاعه أرضا له: أخبرني الحرمي قال حدثني الزبير قال حدثنا المؤملي عن أبي عبيدة، وأخبرنا أحمد بن عبد العزيز وحبيب بن نصر قالا حدثنا عبد الله بن محمد بن حكيم عن خالد بن سعيد بن عمرو بن سعيد عن أبيه قال: دخل كثير على عبد الملك بن مروان فقال: ياأمير المؤمنين، إن أرضا لك يقال لها غرب ربما أتيتها وخرجت إليها بولدي وعيالي فأصبنا من رطبها وتمرها بشراء، مرة وطعمة مرة. فإن رأى أمير المؤمنين أن يعمرنيها فعل. فقال له عبد الملك: ذلك لك. فندمه الناس وقالوا له: أنت شاعر الخليفة ولك عنده منزلة، فهلا سألت الأرض قطيعة . فأتى الوليد فقال: إن لي إلى أمير المؤمنين حاجة فأجلسني قريبا من البرذون. فلما استوى عليه عبد الملك قال له: إيه  وعلم أن له إليه حاجة. فقال كثير:

جزتك الجوازي عن صديقك نضرة                      وأدناك ربي في الرفيق المقـرب

فإنك لا يعطى عـلـيك ظـلامة                      عدو ولا تنأى عن المـتـقـرب

وإنك ما تمنـع فـإنـك مـانـع                      بحق، وما أعطيت لم تتـعـقـب فقال له: أترغب غربا? قال: نعم ياأمير المؤمنين. قال: اكتبوها له، ففعلوا.

هجاء الحزين له في مجلس ابن أبي عتيق:

 

صفحة : 949

 

أخبرني الحرمي قال حدثني الزبير قال حدثنا عمر بن أبي بكر المؤملي قال حدثني عبد الله بن أبي عبيدة قال: كان الحزين الكناني قد ضرب على كل رجل من قريش درهمين في كل شهر، منهم ابن أبي عتيق. فجاءه لأخذ درهميه على حمار له أعجف قال: وكثير مع ابن أبي عتيق فدعا ابن أبي عتيق للحزين بدرهمين. فقال الحزين لابن أبي عتيق: من هذا معك? قال: هذا أبو صخر كثير بن أبي جمعة قال: وكان قصيرا دميما فقال له الحزين: أتأذن لي أن أهجوه ببيت من شعر? قال: لا  لعمري لا آذن لك أن تهجو جليسي، ولكني أشتري عرضه منك بدرهمين آخرين ودعا له بهما. فأخذهما ثم قال: لا بد من هجائه ببيت. قال: أو أشتري ذلك منك بدرهمين آخرين، ودعا له بهما. فأخذهما ثم قال: ما أنا بتاركه حتى أهجوه. قال: أو أشتري ذلك منك بدرهمين. فقال له كثير: إيذن له، ما عسى أن يكون في بيت  فأذن له ابن أبي عتيق. فقال:

قصير القميص فاحش عند بيته                      يعض القراد باسته وهو قائم قال: فوثب كثير إليه فلكزه، فسقط هو والحمار، وخلص ابن أبي عتيق بينهما، وقال لكثير قبحك الله  أتأذن له وتسفه عليه  فقال كثير: أو أنا ظننته أن يبلغ بي هذا كله في بيت واحد  ادعى أنه قرشي فرده الشعراء وسبه الكوفيون: أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة ولم يتجاوزه، وأخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثنا عبد الرحمن بن الخضر الخزاعي عن ولد جمعة بنت كثير أنه وجد في كتب أبيه التي فيها شعر كثير: أن عبد الملك بن مروان قال له: ويحك  إلحق بقومك من خزاعة، فأخبر أنه من كنانة قريش، وأنشد كثير قوله:

أليس أبي بالصلت أم ليس إخوتـي                      بكل هجان من بني النضر أزهرا

فإن لم تكونوا من بني النضرفاتركوا                      أراكا بأذناب القوابـل أخـضـرا

أبيت التي قد سمتني ونكـرتـهـا                      ولو سمتها قبلي قبـيصة أنـكـرا

لبسنا ثياب العصب فاختلط السـدى                      بنا وبهم والحضرمي المخـصـرا فقال له عبد الملك: لا بد أن تنشد هذا الشعر على منبري الكوفة والبصرة، وحمله وكتب به إلى العراق في أمره. قال عمر بن شبة في خبره خاصة: فأجابته خزاعة الحجاز إلى ذلك. وقال فيه الأحوص ويقال: بل قاله سراقة البارقي:

لعمري لقد جاء العراق كـثـير                      بأحدوثة من وحيه المـتـكـذب

أيزعم أني مـن كـنـانة أولـى                      وما لي من أم هـنـاك ولا أب

فإن كنت حرا أو تخاف مـعـرة                      فخذ ما أخذت من أميرك واذهب فقال كثير يجيبه وفي خبر الزبير: قال هذا لأبي علقمة الخزاعي:

أيا خبث أكرم كنـانة إنـهـم                      مواليك إن أمر سما بك معلق وفي رواية الزبير: أبا علقم.

 

بنو النضر ترمي من ورائك بالحصى                      أولو حسب فيهم وفـاء ومـصـدق

يفيدونك المال الكثـير ولـم تـجـد                      لملكهم شبهـا لـو انـك تـصـدق

إذا ركبوا ثارت عـلـيك عـجـاجة                      وفي الأرض من وقع الأسنة أولق فأجابه الأحوص بقوله:

دع القوم ما حلوا ببطن قـراضـم